التناغم السعودي الإماراتي درع للمنطقة

الزيارات: 1018
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6491505
التناغم السعودي الإماراتي درع للمنطقة
عبدالله الزبده

لم تكن هذه المرة الأولى منذُ انطلاق عاصفة الحزم وإعادة الأمل بقيادة السعودية لإعادة الشرعية في اليمن بسعي الإعلامي المعادي لخلق خلاف وهمي بين السعودية والإمارات عن طريق الترويج بأن هناك خلاف في وجهات النظر بين البلدين في ما يخص اليمن، وهذا هدف رئيسي لكل من له مطامع في احداث الفوضى في المنطقة، ولأن هذا التحالف المتين هو الأساس الصلب للمواجهة الحازمة ضد الشبكة الإرهابية التي ينسج خيوطها أعداء المنطقة ومن يتدروش بفنائها من قنوات إعلامية مأجورة، يخططون لنقض الاتفاق المبرم بين أبوظبي والرياض… إن استطاعوا!

كلنا نعلم عن نبأ المعارك المؤسفة التي ثارت بين أنصار مجلس عيدروس الزبيدي، الحاكم السابق لعدن وأحد رموز الحراك الجنوبي، مع القوات التابعة للرئيس عبد ربه منصور هادي والتي سقط فيها قتلى من الجانبين والخلاف بين الطرفين له جذور قديمة. أهل الجنوب يرون أن لديهم فرصة تاريخية للانفصال من أهل الشمال والاستقلال بحكم جنوبي، وأهل الشمال وهم عماد القوة السياسية والعسكرية والإعلامية التي تعتمد عليها الشرعية اليمنية، مع أن من يرأس اليمن ورئيس حكومته جنوبي، ولكنهم يرون أن الحفاظ على كيان اليمن مصلحة عليا لا تراجع عنها.

وبعد صمت المدافع والرشاشات اليمنية في عدن العاصمة المؤقتة للدولة اليمنية الشرعية زار وفد عسكري وأمني رفيع من السعودية والإمارات مدينة عدن للوقوف على الاستجابة لقرار قيادة تحالف دعم الشرعية بوقف إطلاق النار، حيث أن التحالف العربي الإسلامي بقيادة السعودية وتدعمه بقوة دولة الإمارات الشقيقة هو المظلّة التي يعمل تحتها الطرفان وعلاقات البلدين تهدف إلى شد عضد الأمة العربية والإسلامية، وتعزيز مواطن القوة العربية، بشكل يضمن الحفاظ على الأمن القومي العربي، ويحمي المنطقة من أي اعتداء خارجي، وهذه العلاقة تسر الصديق وتغيظ الأعداء لتميزها ووضوحها وهي عبارة عن شراكة مستمرة وهذه العلاقة شكلت ضمانا للحفاظ على المصالح الخليجية.

تبقى علاقة السعودية والإمارات علاقة أشقاء وعينين في راس واحده، و أهم أسباب العلاقة المتميزة بين البلدين الاحترام المتبادل بينهما، كما أن كلا البلدين رغم ما لديهما من إمكانات عسكرية هائلة إلا أنه ليس لأي منهما طموح خارج سيادة البلدين، فكلا البلدين يزيد من قدراته الدفاعية لحماية حدوده والدفاع عنها ضد كل من يهدد أمنه القومي، وكما أن قدرتهما العسكرية مستعدة لتحقيق الاستقرار في المنطقة عند الحاجة إليها من دول الجوار خصوصا الدول العربية وفق المواثيق الدولية والعربية ودون الإضرار بالمدنيين بل لحمايتهم ممن يريد إحداث الفوضى في الدول العربية والإسلامية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>