احدث الأخبار

ضباط الشرطة أصيبوا بصدمة … أمريكي يلتهم جثة جدته بدم بارد!! “وزير الشؤون الإسلامية” يوّجه بتوحيد موضوع خطبة غدًا الجمعة نِعِمَّا رجالٌ عرفتهم “21” : الشيخ وليد سلمو صعب حفظه الله بين 3 إلى 6 أشهر .. لقاح كورونا المحتمل قد لا يوفر مناعة طويلة ردًا على تصريحات “آل الشيخ” .. “السعودية للكهرباء”: توصيلات المساجد سليمة والتعديات المستحدثة مسؤولية “الشؤون الإسلامية” اختبار دم جديد يحدد احتمال الموت بفيروس كورونا تكليف “العدال” بإدارة عيادات “فحص كورونا” في الأحساء استشاري يحدِّد الأوقات المناسبة للحصول على “فيتامين د” من الشمس الأمن العام: غرامة 1000 ريال لهذه الفئات .. وإبعاد أي مقيم يتعمد المخالفة ومنعه من دخول المملكة نهائيًا مبادرة عودة تنهي مغادرة 12,798 مستفيدًا من مختلف الجنسيات طقس الخميس: أمطار رعدية على 4 مناطق بالمملكة بالتعاون مع “الأحساء نيوز” … فريق “باراديس” التطوعي يُنظّم حملة لتعقيم وتنظيف المساجد

اشترِ صحتك .. قبل انتهاء تاريخ صلاحيتك !!

الزيارات: 1678
تعليقات 3
https://www.hasanews.com/?p=6489391
اشترِ صحتك .. قبل انتهاء تاريخ صلاحيتك !!
يوسف الذكر الله

استنفذت الصحة .. استنفذ العمر .. ولم يبقى غير خطوات قليلة تحال أجسادنا أما الى القبور أو إلى تطلعات التقاعد “الموت البطيء” فحسب .. وبناءاً .. ولزاماً ،، أن نتمم مدة الخدمة “ستون سنة” ونحن على شفر حفرة بعدما تهالكت أعمارنا وأفكارنا تحت سقف وروح “العمل” في دورة من العطاء وعلى صعيد الاجتهاد نصارع الوقت ونحافظ على “الراتب” إلا ينقص من أجل أن نجني حصاد تلك السنين ونحن في روتين يومي وعمل شاق فتحولت رؤوسنا من سوداء إلى بيضاء وتقلصت أعمارنا فلم تعد الحياة ذات الطعم والذوق المفعم بالحيوية والنشاط ؛؛ هذا هو الواقع المقبلين عليه.

 هكذا هي بصمة رحلة “العمل” و”العمر” رحلة ازدحام وكفاح لن تتوقف ولن تتلطف علينا تلك المؤسسات والشركات والجهات الحكومية بتحديد المدة الافتراضية للعمر قبل إن تنتهي صلاحياتنا لكي نستفيد من تلك المدة المتبقية للنظر في أوضاعنا ونتداركها قبل المشيب ،، وقبل فوات الآوان .. فمن خرج بصحته يعتبر محظوظ جداً حتى يعيش ما تبقى من حياته دون أمراض ودون هموم فحينها نتصور المستقبل أما لك أو عليك فحتماً ستخوض معترك الحياة بجميع سلبياتها وإيجابياتها بهذا العمر المتهالك متى ما رغب في ذلك بإرادته أو بإرادة ما حوله.

أتصور خدمة (50 سنه) في مجال العمل كافية ووافية ومرضية للجميع وأيضا إعطاء فرصة لأبنائنا الشباب في تكملة مسيرتنا العملية ومكافحة البطالة من جهة أخرى فهذا ما يخص الرجال أما النساء فعمر (40 سنة) كفيلة بأن ترتب أوراقها وتهتم بعائلتها وتخصيص جل وقتها في رعايتهم بشكل مباشر فمهمتها الآن وفي هذه المرحلة ستكون أكثر عطاء وأكثر ثقه في نفسها بعدما أشغلها طوال تلك السنوات “العمل المستمر” من أجل لقمة العيش وأخذ من وقتها الكثير ناهيك أن حلاوة التقاعد في الاربعين يعتبر أجمل السنوات التي سوف تقضيها برفقة عائلتها دون تعكير صفوها بعمل ودوام أهلكها طوال تلك الخدمة.

نتمنى من نظامي التأمينات والتقاعد مراعاة هذا الوضع ودراسته بجديه لما فيه مصلحة المواطنين والحرص على مكتسباتهم العمرية والنفسية والاستفادة منهم في مجالات أخرى أقل تكلفة وأقل خسارة لا سيما أن خروجهم بعمر يتناسب من أوضاعهم المعيشية لرعاية أبنائهم ومصالحهم الشخصية.

التعليقات (٣) اضف تعليق

  1. ٣
    ابومرعي

    مقال أجمل من رائع

    الموازنة بين الخدمة والتمتع بباقي الحياة مطلب ضمني للكثير ممن خدم وطنه بجدية وإجتهاد وفرصة للشباب لخدمة الوطن.

    متى يتمم تحقيق هذاالمطلب الذي يخدم المجتمع والوطن.

  2. ٢
    زائر

    اعوذ بالله من الحسد

  3. ١
    زائر

    صحيح حسدهم يعمي قلوبهم شكرا للكاتب

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>