الذرمان… تكتُب: ‏الفئة المنسية

الزيارات: 1844
تعليق 14
https://www.hasanews.com/?p=6485972
الذرمان… تكتُب: ‏الفئة المنسية
العنود الذرمان

‏ بعد هذا التقدم والتطور السريع الذي تشهده المجتمعات، يوماً بعد يوم، إلا أنه للأسف تبقى فئات في المجتمع لا تزال منسية، ولا يُهتم بها رغم كل النداءات والمُناشدات لا تزال كما هي، حتى أنها على مستوى التشخيص لا يُعترف بمسماها الصحيح.

أعلمتم الفئة التي اعنيها بالحديث؟

إنهم مُصابي مرض(التوحد) يا سادة، الذين يعيشون واقع مرير مع أسرهم.

من يستمع إلى ندائهم للمساعدة في طلب العلاج؟

إلى متى سينتظرون على الأرصفة حتى يجدوا من يُشخصهم التشخيص الصحيح؟

هل هناك إستراتيجية وضعتها الجهات المختصة بمختلف قطاعاتها لإخضاع هذه الفئة من المجتمع للإستشفاء؟

سيل الأسئلة لن يتوقف؛ نظراً للخلط بين ما يُعرف بالتوحد وفرط الحركة وتشتت الانتباه، الذي احتار ذوي المصابون به، فعلى أقل تقدير نحن لا نُشاهد لقاء مع أحد المختصين يتحدث عن هذه الفئات بشكل مفصل يدلنا ويرشدنا على كيفية التعامل معهم وما هي خطط الجهات المختصة لتشخيصهم وعلاجهم، بطرق آمنة سليمة، لا تتوقف على الأدوية التي تُساهم في الحد من سلوكياتهم، والمتمثلة في أدوية التشنج الخطيرة الآثار على المُصاب، والتي عليها يجب التسليم بأنها هي الحل الوحيد لعلاج المُصاب بمرض التوحد، كون واصفها ذاك “الطبيب المُختص”.

 

لدينا معوقات يجب الإعتراف بها والتحدث عنها بشكل صريح وواضح، ففي نظري أن هذه المعوقات تقف وراء عدم تقديم الخدمات الكافية بالصورة المطلوبة وأهمها (قلة الكادر الوظيفي المختص الذي يهتم بهذه الفئة) فالمسألة لم تعد حالة فردية أو نادرة الحدوث أو مقتصرة على أعداد قليلة من البشر.

وبالرغم من شدة المعاناة أثناء التشخيص الذي يخضع له المُصاب بالتوحد يُحكم عليه في آخر المطافة بأنه مُصاب بإعاقة عقلية من قِبل مراكز التأهيل. لماذا؟ هل لأنهم لا يعترفون بوجود هذا المرض؟

إليكم التالي… لكي يتم قبول طفل في أحد المراكز الزاعمة باختصاصها بعلاج مرض التوحد أو عند التقديم على الابتعاث يجب أن يُكتب بمشهد التأهيل الشامل (إعاقة عقلية بسيطة أو شديدة أو متوسطة).

ولكي يؤكدوا تلك المراكز المختصة على تخصصهم في علاج المُصابون بمرض التوحد يزعمون بأن الجهد الأكبر يقع على أسرة المُصاب، حيث يكتفي ذاك المُختص بإعطاء الأم او الأب بعض الأوامر لكي يعلمها الطفل.

ولكي يتم الجزم على أنه مُصاب بإعاقة عقلية يجب أن يُحال إلى مركز مختص ويخضع لاختبارات عدة، كونه سيقضي حياته بمراكز التربية الفكرية ولن يكون كبقية أقرانه، وبعد قبوله بالمركز تبدأ معاناته الحقيقية بسبب عدم وجود المختصين وعدم توفر ما يحتاج إليه طفل التوحد كـــ(غرفة المصادر، التخاطب، العلاج الوظيفي، الطبيعي، الاخصائي النفسي).

برأيكم، لو وافقنا على ما سبق، وقُلنا بأن أسرة المُصاب قادرة على عمل ذلك، لما اختارت طلب المساعدة، ولم تكن وزارة الصحة وضعت عيادة خاصة للتخاطب والأسرة، ولو كانت قادرة على عمل العلاج الطبيعي له لما لجأت إلى تلك المراكز التي تدعي الاختصاص ومن ثم تتفاجىء بهذا المختص يسبب رضض لطفلها؛ بسبب عدم قدرته على التعامل مع طفل توحدي، ولو كانت قادرة على خرق عالم طفلها والدخول معه في نفس الدائرة لما قبلت بأخصائي نفسي يُملي عليها كيفية التعامل مع فلذة كبدها. وبالرغم من ذلك إلا أن الأهالي مجبرين انساب أولئك إلى تلك المراكز، لكي لا يبقوا بلا حراك؛ بالإضافة إلى عدم مقدرتنا على الذهاب بهم إلى الخارج للعلاج بعد وقف الابتعاث الخارجي.

كيف لنا أن نتدخل مبكراً ولا يوجد تشخيص ولا مختصين ولا مراكز خاصة بالتوحد؟ فالدمج لا يُناسب أطفالنا فمنهم من تعرض للضرب ومنهم من تأذى نفسياً؛ بسبب قرار الدمج.

كل الأمنيات من وزارة التنمية والعمل، ان تعمل على الحد من انتشار تلك المراكز الزاعمة؛ فهي ربحية فقط، حيث أنها تُكدس الأطفال لديها رغبةً منها في الربح من قِبل الوزارة مادياً.

 

كما نرجو من وزارة التنمية والعمل إرسال لجان تفتيشية إلى تلك المراكز دون إبلاغهم، للإطلاع على جودة المكان ومدى ملائمته لاحتياجات أطفالنا.

 

إن لم تكن نظرتكم لنا بأننا الأقل تعتقدون أن “٨٣٣ريالاً” تسد حاجتنا؟

ألا نستحق العيش دون حاجة؟ أم بنظركم أفراد ذوي الاحتياجات الخاصة القليل يكفيه؟

صرخات ونداءات أُسر مُصابي مرض التوحد من سيقف معها؟

من ُيعالج هذا الشح في المراكز المختصة؟ أو يُساعدنا على فتح باب الابتعاث للعلاج والتدخل المبكر من عمر السنة؟

 

ليعلم من يعتقد أن المُصاب بمرض التوحد، يُشخص على أساس سلوك ما، فهو خاطئ؛ بل يحتاج إلى عدة مختصين في مجالات متعددة ليثبت ذلك.

 

أخيراً ليس بوسعي إلا أن أقول حفظ الله لنا ولاة أمرنا واعانهم الله على ما فيه صلاح لنا.

التعليقات (١٤) اضف تعليق

  1. ١٤
    متعب الكليب

    أستاذة العنود كتبتِ ولامستِ حالة مهمة في مجتمعنا ولفئة عزيزة لها حقوقها مواكبة مع ظروفها التي قدرها الخالق سبحانه والتي يجب ان تأخذ في عين الأعتبار لانه فعلاً تحتاج الى تشخيص دقيق بل وقرار قوي مبني على تشخيص جيد ناهيك عن أهمية الإكتشاف المبكر لهذه الحالات فكيف يكون ذلك في ظل عدم وجود تشخيص ولا مختصين ولا مراكز جيدة وخاصة بالتوحد، وما يزيد الأمر فداحة عملية دمج الحالات المختلفة والتي قد تتسبب في دهورة الحالات وتعود بشكل عكسي على المصاب بالحالة.
    وقد وقفت على موقف لأب مع أبنه بتشخيص أحد الأطباء لابنه بأنه مصاب بالتوحد وبعد عرضه على مركز مختص والذي كما ذكرتي انه يحتاج الى عدة مختصين في مجالات متعددة ليثبت ذلك وبعد مروره بذلك تم التشخيص بأنه سليم من التوحد فربما من بينهم من يحتاج الى عناية مختلفة والذي نسأل الله العلي القدير ان يشفي منهم كل مصاب وان يُنظر لهم في الاعتبار وان يتحقق لهم كل مراد.
    تمنيتِ بين سطور مقالكِ من وزارة التنمية والعمل ونحن جميعاً نتمنى معكِ ورجوتي منهم ونحن نرجو من الله ثم منهم معكِ وهمستِ بصرخات ونداءات أسر وذوي مصابي هذه الحالات ونحن صرخاتنا ونداءاتنا جميعاً معهم ومعكِ بان يعنى هذه الحالات جل الاهتمام فهم منا ونحن منهم ويستحقون الحياة والعلاج والرعاية التي تواكب وتساهم في تحسين وضعهم.
    وأختم كما ختمتِ نسأل الله العلي القدير ان يحفظ ولاة أمرنا وبلادنا وأهلها من كل سوء ومكروه وان يديم علينا نعمة الأمن والأمان والعزة بالإسلام.

    • ١٣
      زائر

      مشكور اخوي على هذا الطرح الي اثبت مقالتي
      واعدك بالاستمرار ولن يجف قلمي سوى عند الحصول على جميع حقوقنا وجميع مقالاتي لم تنبع سوى من واقع تجربة ان كنت انا من الاعاقة الحركية وطفلتي من طيف التوحد وابن اختي شلل دماغي كامل ووالدتي شلل اطفال فلن اقف عند هذا الحد الى ان يصل صوتي

    • ١٢
      زائر العنود الذرمان

      مشكور اخوي على هذا الطرح الي اثبت مقالتي
      واعدك بالاستمرار ولن يجف قلمي سوى عند الحصول على جميع حقوقنا وجميع مقالاتي لم تنبع سوى من واقع تجربة ان كنت انا من الاعاقة الحركية وطفلتي من طيف التوحد وابن اختي شلل دماغي كامل ووالدتي شلل اطفال فلن اقف عند هذا الحد الى ان يصل صوتي

  2. ١١
    زائر العنود الذرمان

    مشكور اخوي على هذا الطرح الي اثبت مقالتي
    واعدك بالاستمرار ولن يجف قلمي سوى عند الحصول على جميع حقوقنا وجميع مقالاتي لم تنبع سوى من واقع تجربة ان كنت انا من الاعاقة الحركية وطفلتي من طيف التوحد وابن اختي شلل دماغي كامل ووالدتي شلل اطفال فلن اقف عند هذا الحد الى ان يصل صوتي

    • ٩
      زائر

      كلام من ذهب ونتمي من الجميع التفاعل مع الأخت العنود ابنائنا امانه في أعناقنا ولهم الحق في الحصول على حقوقهم سوف يكبرون ويحتاجون الي المزيد من الاهتمام وتوفير لهم سبل.الراحة ولهم الحق ان يعيشوا بكرامة

  3. ٨
    ضيدان بن محمد @ajmidm

    مقالة تفيض بصدق المعاناة كتبت من رحم المعايشة فليس اصدق حرفا ممن يعيش ما يكتب عنه وأقول للكتابة وفقها الله ما قاله الشاعر ” لقد أسمعت لو ناديت حيا…” غالب المسؤولين عن ذوي الإعاقة كأنهم يعيشون في عالم آخر وكأن آهات و آلام الأسر لا تعني لهم شيئا رغم تكرارها ومرارتها.

  4. ٧
    ابوأنس

    الله اكبر هذا مانحتاجه فعلا بالوقوف بجانب تلك الفئه وغيرها من الفئات لهذا نرجوا من المسؤلييين النظر لحال المعاقين
    ليس لديهم شي من الاوامر الملكه بل ان اكثر حاليا متوقفه المكافئه الشهريه منذ اربع اشهر اين انتم منهم

  5. ٦
    ابو فايز الشهري

    عمل رائع وجهود تشكرون عليها ..
    جزاكم الله خير الجزاء
    والد طفل توحدي
    اخوكم ابو فايز للشهري
    مؤسس ديوانية اباء ذوي الإحتياجات الخاصة

  6. ٥
    جزائر

    ارجو ان يحظى ابنائنا وبناتنا من هذه الفئة بالاهتمام وطرح المعاناة والنقص وعدم الاهتمام بهم من قبل البعض للأسف وهذا يتطلب جهود وموقف من قبل الكل وعدم اليأس مهما صار لنا من عقبات فالشكر الجزيل لكل صاحب جهد أو كلمة أو رأي ولانستغني عن الجهد الرأي والله يكتب الأجر للجميع

  7. ٤
    ام طفلة توحد

    ماشاء الله كل كلمه انكتبت في المقال كلمه حق
    صح احنا عندنا نقص كثير في تشخيص
    الحالات
    والله والواحد يخاف من المستقبل المجهول لهم
    انا والله بنتي ساعات أقول يمكن فيها شي يمكن تشخيص الأطباء غلط يمكن ماركزو في شي أحس تتعبين من التفكير

  8. ٣
    زائر

    كلام من ذهب وينبع من ام عانة الكثير من البحث عن تشخيص حق طفلتها ولم تجد نامل من وزير العمل تشكيل لجنة على جميع المراكز وتقيم المركز هل فعلا يوجد لدينا كوادر متخصصين في التوحد كل سطر كتب لم يكتب بفراغ من الاستاذة العنود هي لديها بنت وتسع أتجد إذن صاغية لكي تجد حل الى كل ابنا التوحد في المملكة أين مصيرهم في المستقبل الجواب هوا على وزارة العمل ان تقف الدعم على المركز وان تحصل على التقيم من الأسر ه هل استفادوا ابنائهم من البرامج أبتي تقدمها المركزا ام لا الأسره هي التي تقيم مستوا الخدمة وبهذا سوف نعرف المركز أبتي لديها خدمة واعتقد لايوجد لدينا كوادر مؤهلة للتوحد ولكن نريد تقيم الأسره

  9. ٢
    ام احمد

    انا عندي طفل عمره ١١ سنه ولايوجد مركز يناسب احتياجاته والتقيت بالاستاذة العنود بااحد المستشفيات الله يجزاها خير ماقصرت تواصلت معي وعلمتني اشياء كثير فادتني

  10. ١
    ام لشاب من اضطراب التوحد

    والله نعاني مع اطفالنا كثير قبل كنت مااشيل هم كثير لكن من دخل ولدي سن المراهقة وانا احاتي كيف ابعلمه احتياجاته انا استحي صار رجال وهو يستحي ويخاف من ابوه لو فيه مركز تاهيل خاص بااطفال والكبار من اضطراب التوحد كان على الاقل عرفنا كيف نوصل الي نبيه لولدنا
    الله المستعان

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>