أنت الي تشتغل عند أبوي؟!

الزيارات: 1573
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6483479
أنت الي تشتغل عند أبوي؟!
طارق البوعينين

أحد الأشخاص يقول بينما كنت خارجاً من المتجر قابلت أحد أبناء مديري في العمل فسلمت عليه وقلت له هل عرفتني؟ فرد علي الشاب قائلاً: ” أنت الي تشتغل عند أبوي”, فما كان مني إلا أن استدركت عليه: “لا قصدك أنا إلي أشتغل مع أبوك”.

لعل منبع الخطأ هو الفهم السقيم والتصور الضئيل للمقصود من مسمى المدير وما يوازيها من المسميات في قطاعات الأعمال والشركات, فالفكرة السائدة بأن المدير كلمة مرادفة لكلمة المالك, فكل مدير هو مالك لمن دونه في المرتبة أو لجزء منه, متناسين أن الغرض من هذه المسميات الدلالة على درجات الناس في العمل بغرض تسيير وتصريف الأمور بالشكل المطلوب ولأمور تنظيمية وإشرافية تضمن سير العمل نحو تحقيق ما تم رصده من أهداف, وليس كما هو السائد لدى الغالبية.

ولو تأملنا هذه المسميات لوجدنا أنها لا تأثر بذاتها, ولا تحمل في طياتها من المعان ما يدعوا للإستنكار, بل إن تأثيرها السلبي يتجلى في أولاءك الأشخاص ممن ليس لديهم مناعة مما يعرف بالنرجيسية والدونية وحب التملك والتفرد ونظرة الإستعلاء, خافياً عليهم أن هذا الشعور –الوهمي- وقتي لا يتجاوز محيط عملهم وفي أثناء ساعات العمل وما إن تمضي هذه الساعات حتى ترجع الأمور إلى نصابها. وهو أثر سلبي يشكل في النهاية عقبة نحو تحقيق الأفضل في شتى القطاعات. وزارة التعليم ادركت تأثير هذه الألقاب على منسوبيها فاستبدلت مدير المدرسة بقائد المدرسة لما في مفردة “القائد” من المعان العظيمة التي تسهم في الوصول إلى أهداف الوزارة وتطلعاتها.

من الجميل أنت تكون المسميات ملهمة ومؤثرة بشكل إيجابي, فليس القصد أن تلغى هذه الألقاب ولكن من المهم أن لا يكون لها التأثير السلبي المشاهد والواقع على جميع الأطراف, وأن يعي الجميع أن كل شخص هو مكمل للأخر وأن أهمية وجود مسمى المدير لا تقل عن أهمية وجود ما دونه في المرتبة من المسميات.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>