احدث الأخبار

عشرات الدول العربية تبدأ غداً صيام رمضان.. وهذه الدولة يوم الأربعاء قبل إعلان جاهزيته رسميًا.. “وزير الرياضة” يتابع سير الأعمال بملعب الأمير عبدالله الفيصل (صور) خادم الحرمين يوجه كلمة للمواطنين وعموم المسلمين بمناسبة حلول شهر رمضان (فيديو) “البريد السعودي” يعلن مواعيد العمل خلال “شهر رمضان” المبارك لعام 1442 الديوان الملكي: المحكمة العليا تعلن غدا الثلاثاء أول أيام شهر رمضان المبارك “تقنية الأحساء” تُقدّم 16 مشروع إنتاجي بصبغة تقنية ومهنية للمتدربين المحلل “الملحم” يكشف لـ”الأحساء نيوز”: ظروف متفاوته للفرق السعودية في “دوري الأبطال” سمو “محافظ الأحساء” يستقبل مدير عام فرع هيئة الهلال الأحمر السعودي بالشرقية سمو أمير الشرقية يستقبل سفير الإمارات لدى المملكة مجلس الشورى يقر تعديل مادتين بنظام التقاعد المدني والعسكري وزارة الصحة: 842 إصابة جديدة بـ” فيروس كورونا” وتعافي 706 توكلنا: مدة حالة “محصّن جرعة أولى” تستمر 3 أشهر

مرّوا بالأحساء (9)...

معلومة قد تصدمك: هذا ما قاله “الجاسر” عن #الأحساء ومدارسها وأوقافها وطوائفها!!

الزيارات: 6293
تعليق 25
معلومة قد تصدمك: هذا ما قاله “الجاسر” عن #الأحساء ومدارسها وأوقافها وطوائفها!!
https://www.hasanews.com/?p=6482527
معلومة قد تصدمك: هذا ما قاله “الجاسر” عن #الأحساء ومدارسها وأوقافها وطوائفها!!
د. عبدالعزيز الضامر

مرّوا بالأحساء (9)

علاَّمة الجزيرة العربية. حمد الجاسر

1328-1421هـ

1910-2000

قدم الشيخ حمد الجاسر الأحساء في اليوم الأول من عيد الفطر سنة (1358هـ), وذلك بقصد التدريس في مدرسة الأحساء الأولى التي أسستها الدولة, وكان عمره وقتها (30) سنة, إلاَّ أنَّ ذلك لم يدم طويلاً فقد استمرت إقامته نصف سنة تقريباً حتى ترك الأحساء في اليوم العاشر من شهر ربيع الآخر سنة (1359هـ).

وتُمَثِّل هذه الفترة القصيرة جزءًا من تاريخه حيث وثق أغلبها ضمن سيرته (سوانح الذكريات) (2/651-681), بأسلوب سلس جميل, وسهل رائع, ومن أبرز ما جاء فيها الآتي:

 

إعجابه بطبيعة الأحساء ومحصولاتها:

وقد أبدى إعجابه بهذه الواحة وما تحويه من خيرات عظيمة فقال (2/654): “وكانت البلاد إذ ذاك على درجة قوية من غزارة المياه, ذات بساتين وحدائق نضرة, تزدان بأنواع كثيرة من أشجار الفواكه المثمرة, ومن أصناف النخيل التي عرفت بها هذه البلاد منذ أقدم العصور..”.

وقال أيضاً (2/678): “وكانت الحياة في هذه البلدة على غاية من اليسر والرخاء, فالفواكه والخُضَر فضلاً عن أصناف الرطب وبقية متطلبات المعيشة, هي هنا أرخص من غيرها في أية جهة من جهات البلاد”.

طبيعة الحياة الاجتماعية:

لاحظ الشيخ حمد الجاسر أنَّ هناك أشبه ما يكون بالتكتلات المختلفة بين الأحسائيين, وأنهم ليسوا على اتحاد تام بل هناك بعض الاختلافات المذهبية والعرقية..ومن ذلك قوله (ص:658): “ومن أبرز ما لمحته أنَّ الحياة الاجتماعية في المدن يبدو فيها أثر الانعزال, وهذا أمر طبيعي تستلزمه متطلبات الحياة, فكل إنسان قد تشغله شؤون عمله عمَّا يُراد منه من تقوية أواصر الأخوة بالمواصلة, ولكنني لاحظت في هذه المدينة أمراً آخر هو أنَّ كلَّ طائفة من السكان تتكون من وحدة متماسكة, قد لا تجد بينها وبين غيرها من الروابط والتواصل ما يُقوِّي الصلات كسكان أهل بلدة واحدة, ولن أسترسل في تفصيل هذا الأمر الذي يُمكن أن يُعزى إلى ما كان سائداً في هذه الجهات من تغاير في المذهب, وفي طبيعة الحياة بين الحاضرة والبادية”.

حديثه عن المدارس الدينية:

تكلَّم عن المدارس الدينية وذكر عدداً منها فقال (2/661): “ومن أبرز مظاهر التعليم في العهد التركي الاهتمام بالتعليم الديني, بصفة تكاد أن تنفرد بها هذه المنطقة عن غيرها من أقاليم المملكة الأُخرى؛ لكثرة المدارس فيها”.

إلاَّ أنه كان قاسياً في وصفه لطريقة التدريس في هذه المدارس فوصفها بأنها عقيمة فقال: “أمَّا طريقة التدريس في هذه المدارس فهي طريقة عقيمة غير منتجة, يحضر المدرس ومعه كتاب من كتب الوعظ كمختصر التبصرة للشيخ أبي بكر الملا أو غيره, ويحضر عنده أشخاص قليلون لا يزيد عددهم في كثير من الأحيان على العشرة, ويقرأ عليهم صفحة من ذلك الكتاب يسردها سرداً لا يستفيد السامع منه شيئاً؛ لأنَّ المدرس يقصد بعمله هذا النفع المادي بالاستيلاء على وقف تلك المدرسة, والمستمع يقصد مجرد الحضور لمجلس الذكر تبركاً, وكثيراً ما يتولى التدريس في تلك المدارس من لا يصلح له”.

لقاؤه بعدد من الشخصيات العلمية والأدبية:

1- الشيخ مشعان بن ناصر المنصور العنزي (ت:1399هـ): قال عنه (2/656): “كان من أوائل من عرفت عند قدومي هذه المدينة أحد أساتيذ مدرستها الشيخ مشعان بن ناصر العنزي, ممن عاش في مدينة الزبير وتلقى العلم على بعض علمائها”.

2- الشيخ يوسف بن راشد آل مبارك (ت:1416هـ): قال عنه (6/657): “ومن مدرسي تلك المدرسة الذين عرفتهم أول ما قدمت إلى هذه المدينة الشيخ يوسف بن راشد آل مبارك من أسرة المبارك التي عرف كثير من أفرادها بالعلم والأدب”.

3- الشيخ عبد العزيز بن حمد آل مبارك (ت:1359هـ): قال عنه (2/657): “ومنهم (أي من أُسرة آل مبارك) بل أعلم من قابلته في هذه المدينة الشيخ عبد العزيز بن حمد آل مبارك, وكان على درجة عظيمة من حسن السمت, ورجحان العقل, وكرم الأخلاق”.

4- الأستاذ أحمد بن راشد آل مبارك (ت:1415هـ): قال عنه (2/657): “ومنهم (أي من أُسرة آل مبارك) الأستاذ أحمد بن راشد آل مبارك من الأدباء والشعراء البارزين, قرأت له مقطوعات شعرية نُشرت في مجلة الأمالي التي كان يُصدرها عمر فروخ في لبنان في عشر الخمسين من القرن الماضي”.

5- الشيخ عبد العزيز بن صالح العلجي (ت:1362هـ): قال عنه (2/657): “..زرت الشيخ عبد العزيز بن صالح العلجي وكان شبه مُقعد في بيته في تلك الأيام, وهو من أشهر علماء الأحساء, وعرفت له ابناً فاضلاً هم الأستاذ محمد وصِنْواً -أي ابن بنت- هو عبد الله الرومي”.

6- الشيخ محمد بن عبد الله آل عبد القادر (ت:1391هـ): قال عنه (2/657): “وكان أن قويت صلتي بالشيخ محمد بن عبد الله آل عبد القادر قاضي المبرز, ورئيس مجلس المعارف, فقد كان يُكرمني, ويُطلعني على مواد من كتاب ألَّفه عن تاريخ الأحساء, ويستزيرني في كثير من المناسبات”.

 

 

محاولة توثيق تاريخ الأحساء:

فكَّر الشيخ الجاسر بأن يستغل إقامته في الأحساء فيكتب شيئاً عن تاريخها إلا أنَّ هذا المشروع لم يتم نظراً لعدم تمكنه من الاطلاع على أبرز المصادر والمخطوطات ومن ذلك قوله (2/678): “..وها أنا قد اكتسبت بمزاملة عدد من أساتيذ المدرسة أصدقاء, واستفدت بصلتي ببعض العلماء, وتكرار الزيارة لهم ما استزدت به معرفة عن تاريخ هذه المنطقة, بحيث إنني اتفقت أنا وأحد زملائي في المدرسة على جمع ما نستطيع جمعه عن تاريخ البلاد, وكان صاحبي هذا فيما بَدَا لي منه حُفَظَةً ولا تعوزه سعة الخيال, بحيث إذا حادثه المرء توهم أنه يُلمُّ بكل ما يتعلق بتاريخ هذه المنطقة قديماً وحديثاً, إلاَّ أنني بعد أن رسمتُ الأُسس التي ينبغي أن نتشارك في الكتابة عنها, وأن نجمع ما يتعلق بها من معلومات, كان حَجَرُ العَثْرَة أننا لم نستطع السير خطوة واحدة؛ لتعذر الاطلاع على أي مصدر من المصادر التي توهمت توفرها لدى صاحبي”.

وإن كان الشيخ حمد الجاسر رحمه الله قد ترك الأحساء, ولم يقيم فيها فترة طويلة من الزمن إلاَّ أنَّ اهتمامه بتاريخها بقي مستمراً فخصص لها جزءًا من كتابه: (المعجم الجغرافي للبلاد العربية السعودية) حوى أسماء المدن والقرى, وأهم موارد البادية.

كما قام بكتابة مقدمة مهمة صُدِّرت كتاب (تحفة المستفيد بتاريخ الأحساء في القديم والجديد) لمؤلفه الشيخ محمد بن عبد الله آل عبد القادر.

وكتب أيضاً مقدمة مهمة صُدِّرت كتاب (أنساب الأُسر الحاكمة في الأحساء) لمؤلفه الشيخ أبي عبد الرحمن بن عقيل الظاهري.

وبعد: فإنَّ ما كتبه الشيخ حمد الجاسر عن الأحساء في تلك المرحلة يبعث فينا أسئلة كثيرة:

1- عُرف عن الأحساء أنها بلد العلم والأدب منذ القديم فمن أين للشيخ حمد هذه الصورة القاتمة التي قدَّمها عن الأحساء حين زارها؟

2- عُرف عن الشيخ حمد الجاسر المصداقية والحيادية في أُطروحاته, فهل ما رآه عن الأحساء ثقافياً وعلمياً يعكس واقعاً مسكوتاً عنه؟!

3- هل نحن بحاجة لمراجعة الكثير مما قيل وضُخِّم عن علمية بعض علماء الأحساء ومشايخها ومثقفيها في ذلك الزمن؟!

4- هل مسألة الأوقاف وعلاقتها بالأسر العلمية بالفعل دعمت الحركة العلمية, وساهمت في ازدهارها؟ أم كانت عبئاً عليها؛ لأنَّ البعض أشغلها -كما يذكر الجاسر- لأغراض شخصية مما أدى إلى ضعفها وركودها؟!

إننا حين نطرح هذه الأسئلة فإننا نقصد منها الوصول إلى صورة واضحة دون تجنّي على ما قدَّمه الأسلاف من علوم وجهود علمية, ودون أن نُضخّم أمراً كان عادياً.

التعليقات (٢٥) اضف تعليق

  1. ٢٥
    زائر

    شكرا جزيلا دكتور عبدالعزيز على هذا المقال الرائع، فقد استعرضت بسطور قليلة معلومات عميقة جدا جدا،ولفت انتباهي كلمته الجريئة:من أجل الاستيلاء على الوقف!
    وهذا مانراه وماسمعناه بشهادة الاجداد،وقد أضاع الفقراء مزارعهم باسم الأجر والدين،واستفاد رجال الدين من هذا الوقف طوال حياتهم وحياة أبنائهم!!

  2. ٢٤
    محبك أحمد عبدالله العيسى

    مقال جميل جدا وفيه تشخيص للحالة التي مرت بها الأحساء ولا زالت تلك الحالة مستمرة للأسف وأمثال حمد الجاسر من الباحثين يحتاجهم الشعب لكن من غير تجني أو مبالغة في النقد والأحساء يصفونها بأنها لا تتثاءب!
    وانا اقول انها تغط في سبات عميق إلا من بعض الحزبيين او الطائفيين او اصحاب الفكر الطبقي!
    في محاولة للسيطرة على المشهد الأحسائي!
    اتمنى من الاحسائيين مراجعة انفسهم ونبذ الفكر المنغلق والعصبية والشعوبية والطائفية ووووو

  3. ٢٣
    السيد باقر بن يزيد

    الحسا عاريقا ياعياليا بها العلم الصادق و الفهم النير ومابها تعنصر وقطرسة مثلات ماناراهو من البعض ولابقيت الحق التعنصر ماهب من الاحسائيين بلا هو من الناس اللفو الي جو لاعنا وتواطنوا ولابقو يخرجو ليكونو من جزو لا يتجاز من هاذ النسيج الطيب

    محب النخل
    ابو تقي s b y

    • ٢٢
      زائر

      عفوا دكتور .
      هذا الشخصية اخذت اكبر من حمجها . فقد قال عن اهل الاحساء كلاما فاضحا وانت تعلم ما قاله فلو كان حيا لاقيم على حدا شرعيا

  4. ٢٠
    شنتر بن عداد

    السؤال المطروح على الشيخ الموقر وأمثاله

    هل ما تريد كتابته أو تأريخه عن مكان ما كالأحساء يبدا من إسم المكان الحالي او اسمها القديم؟؟

    يعني الأحساء أو اسم الأحساء متى تم اطلاقه على هذه الواحة واين حدوده ومن هم سكانه

    أم تريد أن تكتب عن هجر وتاريخ هجر وأيضا اين حدودها ومن هم سكانها وما هي طبيعتهم

    حتى نعرف أو نتفهم إن كانت هناك من مشكله

    هل هي مشكلة تاريخ

    أم تأريخ؟!!!!

  5. ١٩
    جبل كنزان

    الشيخ الجاسر وفد على الأحساء. وكان يرى فيها مالايراه أهلها. وكثير مما ذهب إليه صحيح وواقعي. والدليل أن ماعرف ب(لأسر العلمية) قد تضخمت وصاروا يحسبون ان الحسا ملكا خاصا لهم، فتراهم متنفذين في كل قطاعات البلد، وكثير من الناس مغلوب على أمره، لايستطيع أن يتفوه شيئا بحكم السلطة الدينية التي لهم. وهذا غير مبرر اطلاقا لأن المعيار الوطني وخطاب الدولة ونفوذها هو الذي يفترض أن يكون، لانفوذ أي أسرة سواء كانت دينية أو اقتصادية. رحم الله الشيخ الجاسر، وشكرا للدكتور الضامر على هذا البحث المُغيّب في بطون الكتب. ????

  6. ١٨
    محب للأحساؤ

    كلام الجاسر رحمه الله عن نوايا المدرس والطالب تجن مرفوض

    وطريقة التدريس كما يصفها بالعقيمة غير صحيح لآنه قطعا لم يحضر دروس الفقه والللغة والفرائض

    فقط حضر كتاب موعظة وقاس عليه

  7. ١٧
    أبو مسعود

    كلام الجاسر ساقط لا قيمة له ، وهو دليل على جهل فاضح بتاريخ علماء الأخساء ، والعجيب أن كاتب المقال د. الضامر ، الذي يفترض فيه أن يكون باحثا مطلعا ، يضع هذه الأسئلة ، التي تنمُّ عن شيء وقر في صدره تجاه علماء الأحساء وتراثها العلمي العريق ، الذي لا ينكره سوى جاهل أو حاقد على أسر الأحساء العلمية.

  8. ١٦
    زائر

    رجل يأتي من خارج بلدة ويمكث فيها ٦ اشهر فقط وينتقدها ونصدّقه.. شيء عجيب!!

  9. ١٥
    ما غيري

    ما قاله الجاسر صحيح ولكن اهل الاحساء يريدون التلميع في ماضيهم فقط

    • ١٤
      الأخ

      الزم حدك واعرف حجمك ولا عاد تتكلم في شي ماتعرفه

  10. ١٣
    رادود معاوية

    داكتور عبدالعزيز القاعدة المعروفة ليس كل ما يقرا ينشر و انت وانا اخوك تنشر كلام قير دقيق وقير سليم بل يدخل في بوتقة الخطأ والاستنتاجات وهي وانت سيد العارفين لا يقاس بها اذا كانت المعلومات ناقصة او انحيازية او ماخوذة من طرف دون طرف

  11. ١٢
    زائر

    نواياك الطيبة من نقلك هذا واضحة للجميع ياليت ممن أخذ شهادات عليا يأخذ دورة في تهذيب النفوس

    وين أنما المؤمنون أخوة وين أخوة الأسلام … أخي عبدالعزيز نحن بحاجة لمن يوحد كلمة المسلمين ولا يفرقها

    ونحن لمن ياحظ على اللحمة الوطنة لامن يثير النعرات وكل مايوغل الصدور

    أنما المؤمنون أخوة لا للنحزبات ولا للفرقة

  12. ١١
    زائر

    لعل ماكتبه حمد الجاسر عن الحركة العلمية والعلماء فيه تجنّي ولم يوفق في ذلك
    وهذه النظرة المجتزأة العقيمة واضحة في مدة مكوثه في الأحساء اذ لاتكفي لتأريخ مدرسته الاولى التي درس فيها وأنه اعتمد على غيره في التأريخ والمعلومات وهذا يدل على عدم انصافه وأمانته ودقة بحثه ولايرجع له في تاريخ الأحساء لأن معلوماته غير دقيقة وهناك كتب غنيّة عن الاحساء وتاريخها العلمي والأسر العلمية.

    وأقول للدكتور عبدالعزيز الضامر
    الباحث الجيد من يجول الكتب كلها من أجل معلومة واحدة ليكون بحثه دقيق وشامل.

    أرجو إعادة النظر في ما كُتب

  13. ١٠
    الاحساء

    لعل ماكتبه حمد الجاسر عن الحركة العلمية والعلماء فيه تجنّي ولم يوفق في ذلك
    وهذه النظرة المجتزأة العقيمة واضحة في مدة مكوثه في الأحساء اذ لاتكفي لتأريخ مدرسته الاولى التي درس فيها وأنه اعتمد على غيره في التأريخ والمعلومات وهذا يدل على عدم انصافه وأمانته ودقة بحثه ولايرجع له في تاريخ الأحساء لأن معلوماته غير دقيقة وهناك كتب غنيّة عن الاحساء وتاريخها العلمي والأسر العلمية.

    وأقول للدكتور عبدالعزيز الضامر
    الباحث الجيد من يجول الكتب كلها من أجل معلومة واحدة ليكون بحثه دقيق وشامل.

    أرجو إعادة النظر في ما كُتب

  14. ٩
    بوحمد

    بارك الله فيك وفي علمك دكتور عبدالعزيز مقال جدا رائع كباقي مقالاتك ولاكن ما يميز هذا المقال تحدث الجاسر عن واقع نعيشه الى هذآ اليوم والكثير من العائلات فقدت أملاكهم ابتغاء الأجر والطابع الديني . وهذا ما يغيض المستفيدين من ذالك . أتمنى أن يعالج ولى الأمر هذآ المشكله وإرجاع الأملاك لأصحابها .

  15. ٨
    زائر

    كلمت الحق تزعل المستفيد

  16. ٧
    زائر

    يوجد تضخيم لتاريخ هذه الأسر التي تزعم أنها منبع العلم وأنهم حملته ، لكن الواقع يكذب ذبك فمجموع مؤلفات الشيخ بن عثيمين مثلاً أكثر من مجموع مؤلفات هذه الأسر على مدى قرون ، بل إن معاصرهم الشيخ محمد بن عبدالوهاب تربوا مؤلفاته عن العشر مجلدات وهذا الأسر لم نرى من مؤلفاتهم أي شيء ذو بال ، وأبرز من صدعوا رؤوسنا به وهو الشيخ بن دوغان لم يؤلف ورقة ولا توجد له مؤلفات تثبت تبحره في العلم كما يزعم أتباعه ، بيننا وبينكم المؤلفات المحررة والمدققة ، لكن دونهم خرط القتاد .

  17. ٦
    زائر

    يوجد تضخيم لحال هذه الأسر ونفخ لها بتصويرها بأكبر وأضخم مما كانت عليه ، وهذا يعرف بكمية المؤلفات والكتب التي أصدرتها علماء هذه الأسر ، فعند البحث لا توجد لديها شيء ذو بال يستحق الوقوف عليه كماً وكيفاً ، بل إن أحد العلماء المعاصرين لديه وهو الشيخ بن عثيمين لديه من الكتب والمؤلفات ما هو أكثر مما ألفته هذه الأسر مجتمعة طوال تاريخها الممتد على قرون ، بل إن أبرز شخصية عندهم صدعوا رؤوسنا بها هي الشيخ بن دوغان ، لا تجد لديه ورقة واحدة كتبها في أي فن شرعي أو أي شريط يستفاد منه ، ولا يكاد يوجد من هذه الأسر حالياً في محاكمنا إلا قاضيان أوثلاثة فقط ، وهذا يدل على النبوغ العلمي الذي لا نظير له ، الأحساء لديه طلبة علم قديماً هذا صحيح ، لكن ليس بالكيفيّة الفجة والضخمة التي يصورها لنا أبناؤهم
    أن تسمع بالمعيدي خير من أن تراه

    • ٥
      وسطية أهل الأحساء

      اضحكتني يوم كتبت ان لايوجد كتب لهؤلاء العلماء الاحسائيين الأعلام وأقول لك هذا جهل منك بعدم معرفتك بذلك واذا أردت الكتب ابحث بجد فتجد من ألف الكتب
      وتكفي أسرة الشيخ أبوبكر الملا كتبها بالمئات
      أما كتابة التجني والطائفية هذا جهل مضحك

      الحكم على الشيء فرع عن تصوره. ا
      الشرح : اي اذا أردت أن تحكم على شيء وتكتب فيه لابد لك من معرفة وبحث وفهم عنه لكي يحق لك الكتابه فيه

      أرجو أنك فهمت زين حاولت أقرّب لك الشي لعلك تفهم

      هداك الله

  18. ٤
    حساوي

    يوجد تضخيم لحال هذه الأسر ونفخ لها بتصويرها بأكبر وأضخم مما كانت عليه ، وهذا يعرف بكمية المؤلفات والكتب التي أصدرتها علماء هذه الأسر ، فعند البحث لا توجد لديها شيء ذو بال يستحق الوقوف عليه كماً وكيفاً ، بل إن أحد العلماء المعاصرين لديه وهو الشيخ بن عثيمين لديه من الكتب والمؤلفات ما هو أكثر مما ألفته هذه الأسر مجتمعة طوال تاريخها الممتد على قرون ، بل إن أبرز شخصية عندهم صدعوا رؤوسنا بها هي الشيخ بن دوغان ، لا تجد لديه ورقة واحدة كتبها في أي فن شرعي أو أي شريط يستفاد منه ، ولا يكاد يوجد من هذه الأسر حالياً في محاكمنا إلا قاضيان أوثلاثة فقط ، وهذا يدل على النبوغ العلمي الذي لا نظير له ، الأحساء لديه طلبة علم قديماً هذا صحيح ، لكن ليس بالكيفيّة الفجة والضخمة التي يصورها لنا أبناؤهم
    أن تسمع بالمعيدي خير من أن تراه

  19. ٣
    زائر

    ماكتبه الاحاقد ومانقله الا أحقد

  20. ٢
    زائر

    مقال جيد كتبه الجاسر رحمه الله من منظور تتبعي وتشخيصي من جميع وجملةمن المجتمعية والنفسية للفرد او للجماعة وهذا ما نلاحظة حتى في يومنا هذا فالفقير ينظر والمتعلم ينظر لحال المجتمع الاحسائي تحية لك دكتور عبدالعزيز الضامر

  21. ١
    زائر

    نعم ولاكن هذا من طرق التعليم في السابق وكانت الدروس مقسمه من عده نواحي منها دروس الوعظوالارشاد تكون للعوام وتكون لطلبه العلم وبعدها دروس العلم مقسمة فطلبه العلم لهم اوقاتهم والعوام لهم اوقاتهم من الوعظ والارشاد ولعل حمد الجاسر لم يحظر الادرس الوعظ للعوام ولم يحضر دروس العلم من كالنحو والفقه والعقيدة وغيرها الكثير وانت ي عبدالعزيز الضامر ان كان في قلبك شيئ على المدارس العلمية هذا امر اخر نسال الله السلامة واما عن المدارس والمشائخ فقد تركو مايثبت على علمهم والنقص فيك انت مارحت بحثت عن علمهم ومؤالفاتهم .

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>