زر الإعجاب

الزيارات: 772
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6479044
زر الإعجاب
حسام سعد

هل سبق لكِ أن تمنيتِ امتلاك قوة خارقة تخولك قراءة عقول الآخرين، خصوصاً الاشخاص الغير مفهوم ما بداخلهم ، فليس من الطبيعي بل من غير المعقول أن تتمكن من قراءة أفكارهم إلاَّ أنَّه في مقدورك الانتباه إلى نظراتهم وكلامهم ، وقد تقابل أشخاص بشكل يومي لإنهاء أعمال، أو صدفة في الطريق، أو حتى في العمل، أو في مناسبة ،…إلخ. ولكن هل انتهزت فرصة التلاقي لكي تنظر مليّاً إلى عين مَن تراة، أو إلى قسمات وجهه، لتسأل نفسك لما يحدق النظر لك هكذا بدون كلمات تشجيع أو عبارات ثناء على أي عمل تقوم بة – لتجدة يغلي من داخلة وهذا الغليان الشيطاني هو الذي يضطرم في نفوس الحاقدين ويفسد قلوبهم، وتعمق معي في هذة المقولة الشهيرة لهتلر…. اذا لم تجد لك حاقدا فاعرف انك انسان فاشل !!!!

الاحمق عدو نفسه، كما يقولون..والانسان الفاشل تجده دائما يبحت عن شماعة يعلق عليها فشله وسقوطه.. ومهما كنت إنساناً طيب القلب، تتعامل مع جميع الناس بحب وعطف، تقدم لهم يد العون وتتمنى لهم كل الخير، ومهما كنت ناجحاً يعم نجاحك على الغير، فكما لديك من يحبونك ويبادلونك مشاعرك الجميلة، هناك على الجانب الآخر بعض الحاقدين عليك الكارهين لك يغلب عليهم الغيرة من نجاحك ينكرونه ويعبرون عن ذلك بطريقة سلبية، يتغاضون عن سماتك الجيدة وإنجازاتك ويركزون على عيوبك وأخطائك، فهم لا يميلون أبدا للالتفات لأي من جوانب تميزك ، وتقتصر تصرفاتهم على نقد كل شيء بك، يحسدونك على ما لديك، يشعرون بالحزن كلما رأوك سعيدا، لكن بالرغم من كل ذلك لا تقلق فهناك بعض الطرق الفعالة للتعامل مع هذا النوع من البشر ( تجاهلهم ) و أعلم أن الكلام أسهل بكثير من الفعل، لكن التجاهل من أهم الوسائل الفعالة للتعامل مع من يكرهونك ويحقدون عليك، فلا يمكنك دائما الالتفات للحماقات التي يقولها هؤلاء الناس عنك ، فالحاقدون يقولون أشياء ليس لها فائدة، لكنها يمكن أن تفسد عليك يومك، لذلك كن على استعداد لتقبلها وتجاهلها تماما ،فعندما يكرهك الكارهون أو يحقد عليك الحاقدون ينتظرون دائما رد فعل منك، وإلا يحاولون إخفاء مشاعر الكراهية الكامنة بداخله، وإذا حاولت الانتقام أو الرد عليهم أنت بذلك تمنحهم الفرصة التي يريدونها، والحقيقة هم لا يستحقون أن تضيع عليهم دقيقة واحدة من وقتك أو جزءاً بسيطاً من طاقتك.

لا تحاول معاقبتهم، الحقيقة هم من يعاقبون أنفسهم بما يفعلون وبدون مساعدة من أحد، أما إذا حاولت الرد عليهم بكلمات مسيئة سوف ينحدر بك إلى مستواهم وهذا ليس مطلوباً ، وأعلم بانك مهما فعلت لتحاول إرضاء الناس فلن تتمكن أبدا من إرضائهم جميعا، لذلك لا تحاول أبدا كسب رضا الكارهين لك بطريقة تناسب الجميع لأنك في النهاية لن تجني إلا مزيدا من الكارهين، لذا كن كما أنت وافعل الصواب ، لن تتمكن أبدا من كسب حب جميع الناس، وكلما أسرعت في إدراك هذه الحقيقة كلما وضعت قدميك على الطريق الصحيح للتقدم والإنجاز ، عليك أن تشكر الكارهين لك؛ فلولا كراهيتهم لك لما عرفت أنك إنسان ناجح .

لذا لا تسمح لتصرفاتهم بإحباطك، تعامل معهم بطريقة تفخر بها فيما بعد، وجه وقتك وطاقتك على شيء منتج، وتذكر أخي الكريم عندما تجد طريق النجاح خالي من الأعداء فاعلم انك تسير في الإتجاه الخطأ ، فهناك أشخاص لا يحبون أن يكون أحد أفضل منهم، ويريدون أن يكونوا هم فقط بالمقدمة ، لكن هناك أشخاص يزداد معجبيهم بسبب تميزه وإبداعه.

وأنصح هؤلاء واهني العزم، كليلي اليد أن يتحولوا إلى ربهم يسألونه من فضله، وأن يجتهدوا حتى ينالوا ما ناله غيرهم، إذ خزائنه سبحانه ليست حِكراً على أحد، والتطلع إلى فضل الله عز وجل مع الأخذ بالأسباب هي العمل الوحيد المشروع عندما يرى أحدٌ فضل الله ينزلُ بشخصٍ معين، وشتان ما بين الحسد والغبطة أو بين الطموح والحقد ، فليس أروح للمرء ولا أطرد لهمومه، ولا أقر لعينه من أن يعيش سليم القلب، مُبرَّأ من وساوس الضغينة، وثوران الأحقاد، إذا رأى نعمةً تنساق لأحدٍ رضيَ بها، وأحسَّ فضل الله فيها، وإذا رأى أذى يلحق أحداً من خلق الله رَثَى له، ورجا الله أن يفرج ويغفر ذنبه، وبذلك يحيا المسلم ناصع الصفحة، مستريح النفس من نزعات الحقد الأعمى ، فليتنا نمتلك زر نضغط بة لنحول الضغينة الى محبة ونحول الحقد الى ألفة ورضى .

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>