احترم ذاتك

الزيارات: 803
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6478765
احترم ذاتك
مشاعل الحمام

إن احترامك لذاتك يكسبك احترام الآخرين ويزيد من قدرتك على مقاومة الإحباطات والأنتقادات التي يوجهها لك آخرون لا يظهرون لك الاحترام الذي تستحقه. فإنك في حاجه إلى بناء احترام الذات ليمكنك من التخلص من إحباطاتك بسهولة ويحفظ لك هدوءك وسيطرتك عندما يكون كبرياءك مجروحا.

فحبك واحترامك لذاتك القويين بشكل معقول سيجعلان غضبك أقل وسيجعلانك أقدر على التعامل مع مجريات الامور. فحتى تشعر باحترامك لذاتك فإنك بحاجه إلى: اقض وقتا أطول في التفكير في احتياجاتك و أحلامك. زود المتع والمكافآت الصغيره في الأوقات العصيبه المجهده.

كافئ نفسك في كل مرة تقوم فيها بعمل جيد. ادعم نفسك بحوار إيجابي مع الذات وامتنع عن إحباط نفسك.

اقض وقتا أطول مع أصدقاء لإمدادك بالتقييم الإيجابي والنقد المفيد البناء.

توقف عن التقليل من شأن إنجازاتك والامتناع عن الحديث عنها أمام العالم.

اجعل عملك ممتعا ومرضيا بأن تقوم بزيادة المهام التي تقوم بها جيدا وتحاول تفويض شخص آخر يقوم بما لا تجيده.

قم بالاجراءات الضروريه لدعم قدرتك على تأمين نفسك وتحقيق الاكتفاء الذاتي ماديا بقدر الإمكان.

عامل جسدك برفق واحترام.

وفر بعض الوقت للتدريب والعلم.

كرس جهد أكبر لمظهرك فانت بحاجه إلى ادارة مشاعر وأسلوب حياتك بفعاليه وبكفاءه لتضمن وجودك أنت وعلاقاتك في حالة جيدة تمكنك من التكيف مع إحباطات الحياة الحتميه التي لا مفر منها والتي تثير مشاعر الغضب والسلوك اللاعقلاني المدمر حيث يجد صاحبه صعوبه في الصفح ،وهذا يعني أنهم قد ينغمسون في سلوكيات انتقاميه مؤذية حتى لو إعتذر الشخص وأصلح ما أفسده.

إن التعامل السئ مع الغضب والسلبية امران متلازمان ولهذا قد نحتاج إلى ان نكون اكثر ايجابية في التعامل فهناك ادلة عديدة على النظرية التي تقول إن المواقف تؤثر سلبا تأثير كبيرا على النتائج،فإذا كنت اكثر إيجابيه فلن تشعر بالإحباط والغضب لأن علاقاتك وحياتك تتحسن وتتقدم .

ولكن السؤال هنا كيف احافظ على الايجابيه ؟ الحفاظ على الايجابيه شئ صعب لمن تعود على النظر للعالم بنظارات سوداء ولا يحترم ذاته لذلك لابد من إعادة برمجة العقل وهناك دورات وكتب كثيره تساعدك في توسيع افاقك وإبتكار استراتيجياتك الخاصة في الحياة التي تحسن مهارات التواصل مع الآخرين وتحتفظ بعلاقات جيدة التي تسهم في الرضا عن الذات والنجاح في العمل والابداع.

وذكر علماء النفس انه من مهارات تحسين التواصل •الانصات:هل تستمع للآخرين بانتباه وتوحد ام تجد ذهنك مشتتا؟هل تتهم عاده بمقاطعة الآخرين وسوء الفهم.

•الحوار:إلى أي مدى تسهل عليك أحاديث المودة؟ هل أنتبارع في الحكم الجو واختيار الاسلوب الذي يناسب النقاش؟

•المجاملات:هل تستقبل وترسل المجاملات بحسم وحرية؟ هل تشعر بالحرج وعدم الراحة وتحاول أن تنهي الامر بأقصى سرعه؟

•الطلبات: هل تعطي بصدق الحق لنفسك في طلب الاشياء وتترك مسؤلية الرفض للآخرين؟

•الشكاوي: هل تطرح كل ماتريد طرحه من شكاوي أم تميل إلى التراجع حتى تصبح الامور غير محتمله؟

•لغة الجسد: هل لديك عادات تربك ام تفسد تواصلك مع الاخرين؟

•عرض الذات: هل مظهرك من ملابس وشعر تعطي للآخرين مؤشرات محيرة؟

فمن خلال هذه الاسئلة تحدد نقاط الضعف والقوة فيك وهذا يعطيك فرصة للتخلص من عاداتك السيئة وممارسة سلوك جديد.

وأختم بمقولة الطبيب النفسي “سي أر سنيدر” الشهيرة: ” أن الإنسان ليس في حاجة إلى أن يكون غنيًا أو ناجحًا أو ذا نفوذ؛ كي يحوز على الاحترام”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>