احدث الأخبار

“سابتكو” تعلن استئناف رحلاتها بين المدن.. وفتح الحجوزات غداً الخميس بالأسماء .. “الشؤون الإسلامية” في الأحساء تشكر ٩ فرق تطوعية بادرت بتجهيز وتعقيم المساجد للمُصلين مع نهاية اليوم الأربعاء .. إيداع الرواتب وانتهاء منع التجوُّل الكلي بالصور.. “الشؤون الإسلامية” تكشف لـ”الأحساء نيوز” استعداداتها لفتح المساجد في الأحساء “الخطوط الحديدية” تعلن استئناف رحلاتها في هذا الموعد هيئة الطيران المدني تعلن عن استئناف الرحلات الجوية داخل المملكة ابتداء من يوم الأحد 31 مايو 2020م شاهد… وزير الموارد البشرية يكشف موعد عودة الموظفين لمقرات عملهم مجلس أسرة “آل بوعبيد” يلتقي إلكترونيًا للاحتفال بعيد الفطر السعيد بالصور في ثالث أيام العيد .. الأحساء تشهد إتلاف ومُصادرة “٢٨٠” كلغ من المواد الغذائية الغير صالحة في الأحساء .. طرح 5 فرص استثمارية كبرى للمنافسة بأكثر من 98 ألف مسجد بالمملكة.. 70 يوماً رحلة كورونا في تعليق الصلاة شاهد .. متحدث “الصحة”: نسبة الإصابات الجديدة بكورونا 45% لمواطنين و55% غير سعوديين

حيادية الكاتب

الزيارات: 2985
تعليقات 3
https://www.hasanews.com/?p=6475358
حيادية الكاتب
سامي الجاسم
للكاتب رسالة عظيمة في مجتمعه ومحيطه ودور في التوجيه وتسليط الضوء على المقدرات والمكتسبات والملاحظات تسهم إيجاباً في كل نمو وازدهار ونهضة للمجتمع وللناس .
ولكن هل هذا الدور يحصر الكاتب في نطاق وتوجه معين فتكون كتاباته وتعابيره وفق هذا التوجه والتصور وهذا النمط والنطاق وهو ملزم به لا يتعداه فنحن في زمن يلزمك بما تكتب لتكون اول المطبقين لكل ما تدعوا إليه .
نحن نعتقد ونكاد نجزم بمثالية الكاتب ونهجه القويم لذا نطالبه بتطبيق كل ما يكتب وأن لا يأخذنا إلى الشعارات والمبادىء ونحن لا نراها او نجدها فيه .
لكن هل يحق للكاتب أن ينتقد او يكتب ملاحظاته على المؤسسة او الشركة او الدائرة التي يتبع لها عمله دون أن يخشى ردة فعلهم او انزعاجهم او تذمرهم مما يكتب او تحاملهم عليه بعد الذي يكتب ؟ لأننا نطالب بالشفافية ونسعى لتحقيقها حتى في محيط عملنا وفِي منظومتنا وبين رؤسائنا وبين العاملين معنا لأننا نتحسس كثيراً ضد ما يكتب عنا ونخشى النقد ونصنفه دوماً بالغير الهادف فلا زلنا نفكر خارج الصندوق وليس داخله في كل ما يتعلق بكل كتابة ونرى السلبية فيها قبل الإيجابية .
لا زلنا نخشى أن نكتب ضد المؤسسات والدوائر التي يعمل فيها أقربائنا او زملائنا او أصدقائنا ونرى أن هذه الكتابات لو كانت نقداً فهي موجهة ضدهم او يعتقد الرؤساء أنه نقد مبطن جاء بإيعاز منهم فالدائرة تضيق ولا تتسع فكل الأفراد والمؤسسات والكيانات يفترض أن تتقبل ما يكتب اذا كان نقداً هادفاً يبني ولا يهدم، معول بناء لا هدم فنحن هنا نرتقي بكل ما يجعل مجتمعاتنا اكثر وضوحاً وشفافية .
ما يزعجني أننا أصبحنا نضيق بالرأي الأخر ولا نتقبل وجهات النظر المختلفة ونريد الأنفراد في الرأي والفكر لا نتقبل النقاش الجاد وتتفتح اساريرنا عند كل نقاش سطحي او هامشي فالحدة تتعاظم في الباطل وتنكمش في الصواب فلم نعد بتلك الأريحية  التي ندعيها فنحن نشطرها نصفين حتى تتجاذب مع مصالحنا .
هي دعوة لنكتب .. لنزدهر .. ونرتقي .. ونكبر دعوة لنكون نحن كل لا يتجزأ حسب المزاجية ومصالح الكتابة فالحرف والكلمة لهما أمانة يجب أن نؤديها بإتقان وهذا ما نسعى حتى يتحقق .

التعليقات (٣) اضف تعليق

  1. ٣
    زائر

    كلام جميل وراقي …لك ألف تحية أستاذي العزيز

  2. ٢
    زائر

    لذلك لا تكتب ولا تنتقد بلدية العيون

  3. ١
    زائر

    مقال جداً مميز لكاتب مميز.. ❤

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>