وقف عقلك… الكلام مات والحروف انتحرت !

الزيارات: 2003
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6473485
وقف عقلك… الكلام مات والحروف انتحرت !
حسام سعد

الماضي يجسد الذكريات والمواقف والتي مررنا بها والإنجازات التي أنجزناها وقد يكون هذا الماضي سعيداً وقد يحمل في طياته الحزن والألم، وكثير من الناس يعيشون طويلا في الماضي، أعلم أن الماضي منصة للقفز لا أريكة للاسترخاء ، كنا في الماضي نتكلم عن المستقبل.. واليوم نتشوق لاحاديث الماضي وأيام الزمن الجميل _ الزمن القديم زمن النفوس الصافية ، نحن لا نتذكر الماضي لجماله، ولكن لبشاعة تعامل البشر وبشاعة بعض النفوس المريضة والتي لا تصلح بالعلاج ، ولا بعمليات جراحية وهنا وقف عقلي _ وكلامي مات وحروفي انتحرت _ وبدأ قلمي يكتب دون إحساس ..وسألت نفسي هل في الإمكان إصلاح ذلك ؟ هل نستطيع إستئصال قلوب مريضة واستبدالها بقلوب محبة للخير، أم الافضل البحث عن أناس يحبون الخير لنا ، أو نتعامل فقط مع القلوب التي تتعانق مع أنفسنا ، فحب الخير للاخرين صفة خلقية جميلة وهي دليل على نقاء السريرة وطهارة القلب من الحقد والحسد، أو استحضار الماضي حتى يمكنة أنقاذ المستقبل ، فعندما تصادف مقابلة احد اصدقاء الماضي الجميل تشعر أنك تصادف شخصيتك القديمة، تتحدث معه كما كنت وليس كما اصبحت ،قد تجد في تعاملاتك اليومية شخص لايستطيع أن يحافظ على قيم الماضي ولا يستطيع أن يستوعب قيم المستقبل لكن لا يؤذيك ،  يا إلهي كم هو موجع أن تتعامل مع شخص تعرف بانه منتظر و مراقب جيد لتعثراتك وفي الجانب الاخر تحتاج إلى أصدقاء هم غيوم الماضي و شمس الحاضر ، لا يريدون منك أن تغمض عينيك عن الحاضر ولا أن توقف عقلك ولا تحبس كلامك بل أنثر حروفك على الجميع … قل لنفسك أنا بخير وسأظل أعمل خيراً ،  وقل لهم ولا تبالي من أشخاص لا تكُّف عن العبثِ بتفاصيل الحياة، أيها الانسان الذي تتوارى بمكر كاللص..

ليس هناك ظلام مطلق، بل هناك نور مشع ، علينا أن ننتج النور من عقولنا وأن ننتج النور من قلوبنا وأن ننتج النور من جهدنا لنلتقي بالنور الذي يفتحه الله لنا من خلال إشراقة شمسه.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>