احدث الأخبار

تطبيق ضريبة القيمة المضافة على البنزين ابتداءً من 1 يناير 2018م بنسبة 5% بالأسماء.. ختام المنافسات الثقافية بتعليم الأحساء وثانوية “بن سلام” تتربع على عرش العروض المسرحية مولودة جميلة تُنير منزل أسرة الشيخ “سليمان الحماد” الشرطة تطيح بالمعتدين على شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة بالأحساء بالفيديو .. الهلال يتعادل ايجابيًا .. ويصعّب حسم اللقب الآسيوي رئيس هيئة الرياضة يوقع مع الكرواتي كرونوسلاف لتولي مهمة تدريب منتخب المواهب من مواليد المملكة لحصول الإدارة على جائزة التميز .. محافظ الأحساء يهنئ مدير التعليم “بالغنيم” بالفيديو .. الفتح يسحق الفيحاء بثلاثية مقابل هدف بالصور.. كلية التربية بجامعة “الملك فيصل” تستعرض خطتها تماشياً مع #الرؤية_2030 “الآسيوي” يعين سامي الجابر عضواً في لجنة المسابقات 60 طالباً في برنامج إنجاز السعودية “مرشدي مدربي” بالجشة الابتدائية “هيئة الاتصالات” توضح موقفها من “سياسة الاستخدام العادل” لشبكات الإنترنت

عيوش والجوانب المضيئة

الزيارات: 2920
تعليقات 9
https://www.hasanews.com/?p=6473480
عيوش والجوانب المضيئة
ياسر السعيد

عائشة العيسى او عيوش كما يحلو للغير تسميتها او ذاك المقطع الذى تناقله الناس الصغير قبل الكبير عبر وسائل التواصل الاجتماعي لأخ يرحب بأخته الصغيره ذات التاسعة ربيعا وهي عائده من مدرستها بعد عناء يوم طويل وشاق تجر بيدها حقيبتها المدرسية وتعلو الابتسامة والسعادة محياها . وقد استقبلها اخاها بمثل ماهي استقبلته به بكل فرح بعودتها وقد قام بتدوين ذلك في يومياته عبر وسائل التواصل الاجتماعي الخاص به . وقد تناقله الناس لما رأت فيه من صدق المشاعر والأحاسيس الدافئة بين أفراد العائلة والنفس المرحة وبراءة الطفولة .
فأضحى الناس ما بين مؤيد ومعارض على هذا المقطع ولماذا هذا الانتشار ! وبسرعة كبير بل وتعدى خارج حدود الوطن ولماذا وصل بنا الحال ان ننشر مثل هذا المقاطع ، فهل من فراغ نعيشه او لحاجة ماسة في انفسنا تعيد لنا بالذاكرة قليلا بالايام الجميلة التى اعشناها ( ايام الطيبين ) ، البساطة والالفة بين الناس .
انا هذا سوف اتناول الجوانب المضيئة والمشرقة التى التمستها وحاكت في صدري وقلبي مثل ما حاك في قلوب البشر اجمل المعاني الجميلة والصور المضيئة والتى يجب أن نقف عندها قليلا لنأخذ منها ما نستفيد في حياتنا ومنها :-
– الترابط الاسري القوي في تلك العائلة التى ترحب بأبنائها بعد عودتهم من المدرسة مبتهجة ومسروره بان ابنهم او ابنتهم عاد من مقاعد الدراسة بعد ان نال من القيم العظيم في التربية والعلم . في ظل كثير من الاسر لا تقوم ولو بشي قليل من الترحيب او التصفيق. فالترحيب جزء من التشجيع الذى يجعل الابن او البنت سعيد بسعادة اسرته مماينعكس إيجابي على المحصلة الدراسية للطالب .
– تحية طيبة الى تلك المعلمة الفذة والقائدة الناجحة مربية الطالبة عائشة التى جعلت من المدرسة بيئة تعليمية ناجحة بكل المقايس فالقائد الناجح من يجعل بيئة العمل لديه بيئة مشاركة وتعاون وترابط ومحبة فلو كانت عكس ذلك لراينا العبوس والتعب والنفس الساخطة في وجه عائشة احد اعضاء الفصل .
– او الى تلك الام المربية الفاضلة التى تنشى ابنائها على القيم الاسلامية الغراء منذ الصغر وتعود ابنائها عليها ، فلبس العباءة السوداء في هذا السن دليل واضح على حرص الام الشديد على تعليم البنت على الحشمة والستر منذ الصغر في ظل كثير من الاسر من يهمل تعليم ابنائها على لبسها رغم تجاوزها الثانية عشر وبروز بعض مفاتنها .
الام مدرسة اذا اعددتها
اعددت شعب طيب الاعراق
– عائشة او عيوش ذاك الوجه السعيد المبتهج العائدة من المدرسة بعد يوم طويل امتد من الساعة السادسة والنصف صباحا الى بعد الساعة الواحدة ظهرا بعد اظافة ساعة النشاط المدرسي ، رغم ذلك لم يمنعها من رسم السعادة في محياها ومحيا من رائها بعكس تلك الوجوه العابسه التى اذا دخلت بيوتها ادخلت معها البراكين الثائرة وكانها هي الوحيدة على هذه الارض التى تعمل وتكد في الحياة فلا احد يجرأ ان يتكلم معه او ينتاقش حتى يأخذ قسط وافر من الراحة . فعائشة مثل يحتذا به في ان العمل له وقته يحترم ويقدس والبيت كذالك فلا تخالط ذاك بذاك .
هذا بعض الجوانب المضيئة التى التمستها في ذاك المقطع الذي وصلنا عبر التواصل الاجتماعي حيث نظرت الى الجزء الممتلى من الكاس ولم انظر الى الجزء الفارغ الذى لا يمثل شي في حيانتا سوى التقليد الأعمى.

التعليقات (٩) اضف تعليق

  1. ٨
    زائر

    لا مو من جدك

  2. ٧
    الله يرحمهم كلهم

    التعليق

  3. ٦
    زائر

    فعلا كلنا نحتاج الى ذلك الشعور الممزوج براحة البال كما هو يتأرجح على محيا هذه الطفله الجميله ؛ فلقلما تأتي الظرف بما تشتهيها النفس و ترويها العيون بأجمل لحظاتها حتى تغدو كما الطيور تهيم في الفضاء من شدة فرحها .. مقاله جميلها لها وقع في القلوب العطشة لذلك الشعور المميز ..
    دام صدى قلمك شامخا كعادتك

  4. ٥
    مشعل

    جزاك الله خير , الكلام في الصميم.

  5. ٤
    زائر

    كلام جميل

  6. ٣
    ابومرعي

    كلام رائع جدا والأروع هو أبتسامة الطفلة عائشة التي رسمت إبتسامة على جميع من رأى ذلك المقطع أتمنى إن كل بناتنا يرجعون من مدارسهم بنفس طيبة مثل عائشة وكل موظف يرجع الي منزله يكون فرحا بماقدمه خدمة لوطنه وأهله.

    تحية لك

  7. ١
    زائر

    نعم عيوش وأسرتها وماأتبع ذلك من مقاطع
    سنابية يومية فعلا جانب أسري مضييء سعيد إيجابي توجيهي طل علينا في حياتنا فحقا اسعدنا حفظهم ا لله وادام محبتهم،واكن هناك جانبا مشرقا فقد وهي العباءة فهي مما جعل ذلك المقطع مباركا وموفقا فنرجو التمسك بها رغم المغربات وكذلك نأمل أن لاتستغل شهرة هذه الأسرة البسيطة وأن يعطوا حقهم بالأمانة وشكرا للكاتب الفاضل نظرته الإيجابية.المشرقة..

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>