احدث الأخبار

تطبيق ضريبة القيمة المضافة على البنزين ابتداءً من 1 يناير 2018م بنسبة 5% بالأسماء.. ختام المنافسات الثقافية بتعليم الأحساء وثانوية “بن سلام” تتربع على عرش العروض المسرحية مولودة جميلة تُنير منزل أسرة الشيخ “سليمان الحماد” الشرطة تطيح بالمعتدين على شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة بالأحساء بالفيديو .. الهلال يتعادل ايجابيًا .. ويصعّب حسم اللقب الآسيوي رئيس هيئة الرياضة يوقع مع الكرواتي كرونوسلاف لتولي مهمة تدريب منتخب المواهب من مواليد المملكة لحصول الإدارة على جائزة التميز .. محافظ الأحساء يهنئ مدير التعليم “بالغنيم” بالفيديو .. الفتح يسحق الفيحاء بثلاثية مقابل هدف بالصور.. كلية التربية بجامعة “الملك فيصل” تستعرض خطتها تماشياً مع #الرؤية_2030 “الآسيوي” يعين سامي الجابر عضواً في لجنة المسابقات 60 طالباً في برنامج إنجاز السعودية “مرشدي مدربي” بالجشة الابتدائية “هيئة الاتصالات” توضح موقفها من “سياسة الاستخدام العادل” لشبكات الإنترنت

وفاة الشيخ العيدان وهو ينتظر إمامة المصلين بجوار مصحفه بالمسجد

الزيارات: 2014
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6473338
وفاة الشيخ العيدان وهو ينتظر إمامة المصلين بجوار مصحفه بالمسجد
القصيم - الأحساء نيوز

توفى الشيخ عبدالعزيز العيدان بسكتة قلبية، قبيل ظهر أمس السبت، وهو ينتظر إمامة المصلين لصلاة الظهر بغرفة مسجده، وأديت الصلاة عليه بعد صلاة العشاء أمس بجامع الشيخ محمد بن عبد الوهاب (الخليج) ببريدة.

والشيخ العيدان من مواليد عام 1364 هجرية الموافق عام 1942، وتخرج من معهد إعداد المعلمين ببريدة 1383 هجرية، وتم تعيينه مدرس في الربيعية ثم الصباخ فمدرسة طارق بن زياد، ومدرسة تحفيظ القرآن الكريم بعد ذلك، واستقر في مدرسة الإمام ابن حجر في دار الملاحظة.

وأصيب الشيخ العيدان بمرض في حلقِه عام 1406 هجرية، منعه من مواصلة القراءة ورفع الصوت، وقام بإجراء عملية لم يكتب لها النجاح، وانقطع فترة عن الإمامة وعاد إلي مسجد بجوار بيته، وتميز بصوته، وجودة الخطابة وجزالة اللفظ، وتولي إمامة مسجد العقيليي 1393 هجرية، ومكث به سبع سنوات، وكان يخطب في جامع الراشد وانتقل لمسجد في حي المالك، وكان يصلي لسنوات في مسجد المنتزه في ليالي شهر رمضان، وكان الناس يتزاحمون علي الصلاة خلفه في التراويح لحسن صوته.

وتوفي العيدان بعد أكثر من نصف قرن من إمامة المصلين بمدينة بريدة، إثر تعرضه لأزمة قلبية عن عمر يناهز 75 عاماً، وكان الشيخ العيدان وكعادته يذهب للمسجد مبكراً ويدخل غرفته في المحراب يخلو مع ربه ويقرأ القرآن حتى موعد صلاة الظهر، وبعد أن تأخر عن وقت الصلاة تم طرق باب غرفته من قبل المؤذن ولم يرد الشيخ على الرغم من أن حذاءه كان موجوداً ، ليقوم المصلون بكسر الباب حيث وجد متوفى جوار مصحفه.

وقال خليل أبا الخيل‏، “اللحظات الأخيرة قبل وفاة الشيخ العيدان -رحمه الله- كعادته يذهب للمسجد ضحى، ويدخل غرفة في المحراب يخلو بها مع ربه ويصلي ويقرأ القرآن، وقبل إقامة صلاة الظهر تأخر على جماعته فاستغربوا حيث كان حذاءه في مكانه، قرعوا باب الغرفة ولاجواب كسروا الباب فوجدوه ميتاً جوار مصحفه.”

وأضاف “الخليل”: “حينما عزمت على تسجيل وإنتاج المصحف المرتل من صلاة التراويح، قال لي شيخي : أرجو أن ينفعني الله به بعد الوفاة، وإليكم المصحف المرتل راجياً الاحتساب بنشره والدعاء للشيخ رحمه الله”.

ونعى الدكتور عبدالعزيز الفوزان‏ الشيخ العيدان، قائلا: “جعله الله في الفردوس الأعلى وأحسن عزاء أهله ومحبيه”، وأضاف: “أمضى عمره قارئا ومعلما للقرآن، وإماما يقصده الناس في رمضان وقد استعرضت عليه القرآن كاملا، وكلفني وأنا في المتوسطة بالتحديث على الناس قبل التراويح سنين عددا”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>