احدث الأخبار

شاهد .. هكذا يحمي أصحاب المحلات متاجرهم في شيكاغو بعدما فشلت الشرطة في الحماية محافظ “مؤسسة النقد” يؤكد: لا تغيير لسياسة ربط الريال بالدولار تسجيل “1881” إصابة جديدة بـ”كورونا” في السعودية .. وإليكم إجمالي أعداد الإصابات والتعافي “الشورى” يطالب “الاقتصاد” بتعزيز الشفافية ونشر مؤشرات التنمية المستدامة أمر ملكي بتعيين 156 عضواً بمرتبة ملازم تحقيق على سلك الأعضاء في النيابة العامة “التأمينات”: صرف معاشات المتقاعدين ومستفيدي “ساند” وتعويض دعم المواطنين بالمنشآت المتأثرة بـ”كورونا” اعتراض وإسقاط طائرتين مسيّرتين أطلقتهما الميليشيا الحوثية تجاه السعودية رافعين شعار “#نعود_بحذر” … “بر الأحساء” تستأنف العمل في مقراتها وفق الإجراءات الاحترازية شاهد: نقص الكمامات الطبية في الصيدليات .. ومتحدث “الغذاء والدواء” يوضح الأسباب!! الجمارك : إلغاء 4 رخص مخالفة لضوابط “التخليص الجمركي” بالصور … تعقيم مكتب “الضمان الاجتماعي” في الأحساء في الشرقية .. قوائم الطعام بـ”الباركود” بدلا من الورقية والبلاستيكية

الجاسم… يكتُب: حتى لا نفقد عطائهم بعد الموت

الزيارات: 3621
1 تعليق
https://www.hasanews.com/?p=6470394
الجاسم… يكتُب: حتى لا نفقد عطائهم بعد الموت
سامي الجاسم
يرحل الكثير من المبدعين الذين اسهموا في كل جوانب الحياة في مجتمعهم بعطائهم وعملهم، الذي لا يُنسى ويُسجل بمداد من ذهب.
وهذا العطاء الذي تركه هولاء شمل الجوانب العلمية والإنسانية والثقافية والتراثية فكان شاهداً على ما قدم هولاء للمجتمع والناس فكان أثرهم إيجابياً وعطائهم صادقاً لا يُنكر أو يُنسى.
وحتى نكون منصفين فإن هذا الأثر يحتاج إلى من يُكمله أو يتعهده بالرعاية بعد رحيل هولاء عن الدنيا، ولكن لا نجد ذلك؛ لأن ورثتهم أو أبنائهم ليس لهم نفس هذا الاهتمام، ولا يملكون الإدراك لقيمة المحتوى الذي تركه هولاء المبدعين، وبهذا نخسر فكر ونتاج وموروث وقيمة لا تُعوض، فما احوجنا إلى العمل على المحافطة على ما ترك هولاء حتى لا تضيع قيمته عند من لا يدركونها.
ونحن مطالبون اليوم سواء كمؤسسات ثقافية أو علمية أو حكومية بالتواصل مع أبناء وورثة هولاء وتسلم ما بحوزتهم من نتاج أياً كان نوعه حتى لا يضيع أو يندثر في يد من لا يدركون قيمة ما يملكون، كما نتمنى من كل صاحب إنتاج أو فكر أو موروث أو عطاءات، المبادرة بالتعريف به أو إعطاءه للمؤسسات أو الأفراد الثقات إذا تيقن بإنه لا يوجد من عائلته من يُحافظ عليه أو يطوره أو يتعهده، فنحن في زمن يعرف قيمة الأمور المادية ويجهل ما عداها.
وحتى أكون عادلاً فأنني أطالب بتكريم كل من لهم إيجابية أو عطاء إنساني وأدبي وفكري وعلمي أو اسهموا في بروز وطننا أو مجتمعنا، فيكون هذا التكريم على حياتهم دافعاً لهم لترك نتاجهم ملكاً للأفراد والمؤسسات الرسمية فكم أضاع أبناء ما صنع آبائهم أو أقاربهم من فكر أو نتاج أو كتب أو مخطوطات أو اختراعات أو أفكار عندما لا يحسنون التصرف بتلك الثروات التي لا تقدر بمال.
وأنا أقف إلى جانب كل نظرية تؤمن أن ما نكسبه يجب أن يكون أعلى قيمة مما نخسره، فقد وقفت على حالات لمفكرين وأدباء وعظماء ومن لديهم موروث ومهن وتجارب لم يحسن ذويهم التعامل معه أو المحافظة عليه أو تعهده أو التعريف به، فضاع وتلاشى، وكأنه لم يكن موجود رغم شهرة صيت صاحبه، فلنكن أكثر إدراكاً لقيمة ما يملك هولاء ولنكن حريصين على تعهده والمحافظة عليه، فما يضيع قد لا نجده في متناول يدنا، وقد نفقده ونخسره رغم الحاجة له.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    السيد باقر بن يزيد

    الواحد لازمن يكون جزل معطاء شفنيا انا راعي كرم ماعم برد حدا نخليا وبيتيا مفتوحين للغاصي والداني

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>