احدث الأخبار

“الخطوط الحديدية” تكشف عن حادث تصادم سيارة بقطار لنقل البضائع وإصابة أحد ركابها “هيئة الاتصالات”: %500 نسبة ارتفاع عدد مندوبي التوصيل السعوديين متحدث “الأمن العام”: التنقل داخل المدن أو خارجها في فترة منع التجول يتطلب الحصول على تصريح شاهد .. هكذا يحمي أصحاب المحلات متاجرهم في شيكاغو بعدما فشلت الشرطة في الحماية محافظ “مؤسسة النقد” يؤكد: لا تغيير لسياسة ربط الريال بالدولار تسجيل “1881” إصابة جديدة بـ”كورونا” في السعودية .. وإليكم إجمالي أعداد الإصابات والتعافي “الشورى” يطالب “الاقتصاد” بتعزيز الشفافية ونشر مؤشرات التنمية المستدامة أمر ملكي بتعيين 156 عضواً بمرتبة ملازم تحقيق على سلك الأعضاء في النيابة العامة “التأمينات”: صرف معاشات المتقاعدين ومستفيدي “ساند” وتعويض دعم المواطنين بالمنشآت المتأثرة بـ”كورونا” اعتراض وإسقاط طائرتين مسيّرتين أطلقتهما الميليشيا الحوثية تجاه السعودية رافعين شعار “#نعود_بحذر” … “بر الأحساء” تستأنف العمل في مقراتها وفق الإجراءات الاحترازية شاهد: نقص الكمامات الطبية في الصيدليات .. ومتحدث “الغذاء والدواء” يوضح الأسباب!!

“مجد عسيري” و طموح “وزيرة التعليم”

الزيارات: 1442
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6465726
“مجد عسيري” و طموح “وزيرة التعليم”
متعب الكليب

سعت أبنة الوطن طفلة الطموح والتميز والإبداع حاملة لواء الإيمان بطموحها والمواهب والقدرات والطاقة الإبداعية التي رسمت بها رمز التميز والمجد وكان لها الأثر بتكونها بين كنفات أسرتها في الحياة بين أب يحمل سيرة حياتية يعتبر مدرسة تربوية تعليمية تدريبية بما يمتلكه من خبرة حياتية متنوعة المجالات ومتعددة المهارات وركيزة تعليمية أكاديمية تستشعر بأهمية القراءة وفوائدها القيمة والثمينة وبالتعلم المستمر ومن قواعد وأسس إبداعية علمية إيماناً منه بفائدتها وأهميتها في ترسيخ فنون التعلم والتعليم بالتدرب والتدريب لخدمة البشرية من منطلق شعار حب الخير للغير وللجميع وبين أم أكاديمية والتي كانت لها بصمتها البارزة والركيزة القوية في دعم الأسرة للنهوض بها وتماسكها في إدارة شؤونها وتميز أبناءها والذي كان ثمرة نتاجه أسرة مثالية مكونة من ثمانية بينهم سبعة من البنات ومنهم حملة درجة الدكتوراه وجميعهم يمتلكون مهارات متنوعة ومتعددة منها فن الرسم والفنون الأخرى ومن بينهم واحد من البنين ويدعى الشبل عبدالله بطموحه في مستقبل مسيرته أن يصبح وزيراً للصناعة والذي لا ينقصهم في الإبداع والتميز ويعتبر أصغر مدرب في الرياضيات والإنجليزي والطيران الحر، وكان حلمه وما يأمل تحققه أن تكون بلادي السعودية منطقة صناعية بدرجة عالية تضاهي البلدان العالمية وهذا من أهداف ذلك الشبل الطموح، ومن بينهم هذه الطفلة الصغيرة وزيرة المستقبل بإيمانها القوي بقدراتها في توظيف مهاراتها ومواهبها في أكتساب المزيد من التعلم والتعليم لتحقيق التميز والنجاح بعد أمر الله وتوفيقه وإيمان منها بما يمتلكه جيل المستقبل الواعد لهذا الوطن العريق المعطاء وما يسخره من إمكانات تصنع المنجزات والمعجزات بإذن الله، وقد كان للأستاذة الصغيرة مجد وهي تعتبر أصغر مدربة تنمية بشرية تقيم المحاضرات والدورات التدريبية وكان لها دورات في استراتيجيات التعليم قدمتها لأعضاء هيئة التدريس بالجامعات ” الدكاترة ” ومن المواقف ماكان ينظر اليها لصغر سنها ولكنها أبهرتهم بما تمتلكه بفن مهاراتها والقيمة المعرفية، وطريقة عرضها الجاذب والمؤثر وتعتبر أيضاً أصغر مدربة للغة الإنجليزية منذ كانت في سن الثامنة من عمرها وتمتاز بحب مساعدة الآخرين وتعليمهم ماتعلمته من المعرفة والمعلومات وبطرق تعليمة حديثة، التعلم بالمتعه وتعايش الدور والحركة كما هو جزء يطالب بتطبيقه في التعليم بما يسمى التعلم النشط وقد كان لها دور بارز في تعليم أطفال جيرانهم وأهل الحي اللغة الإنجليزية، ولا أخفيكم سراً ولا أعلم أن كانت هي تعلم به هذه الطموحة وزيرة المستقبل حتى يومنا هذا أم لا وليسمح لي والدها العزيز في ذلك والذي أعتبره قدوة تربوية تعليمية إبداعية وقد طلبت منه ولازلت أتمنى أن يؤلف سلسلة من سيرة حياته الأسرية وسر الأسس التربوية لصناعة الذات للأبناء وطرق التعامل معهم وصقل مواهبهم ليصبحوا منتجين لدينهم ووطنهم وأبناءه ليثري بها المكتبة العلمية، والذي كان يقدم لأبنته الأستاذة الصغيرة مجد مبلغ من المال من جيبه الخاص بأسم الأولاد ومن دون علمها في حينه وذلك مقابل تعليمها لهم ليشعرها بذاتها وبقيمة إنجازها لعلمه ويقينه بما سيحققه ذلك من أثر إيجابي عليها وداعم لها فكان له ماتمناه بعد الله وأنتقلت شرارة الطموح لديهم في هذه الأسرة إلى تأسيس أكاديمية إلكترونية لنقل ماتعلموه من خبرات وتجارب وفنون للآخرين ويكون عرضها بطريقة سهلة وسلسة وممتعة وميسرة يتم استيعابها بشكل سريع فأطلقوا عليها أسم أكاديمية ( ألفا 71 ) وفلسفة الأسم تعني الكوكب المضيء والواحد والسبعين ترمز عن السبع البنات في الأسرة وابنهم الواحد فيها وهم من يديرونها ويدربون فيها ويشرفون عليها وكان للمدربة المبدعة الصغيرة عدة برامج ومنجزات في استضافتها داخلياً من عدة جهات وخارجياً منها في ماليزيا وأمريكا وكوريا وقريباً بمشيئة الله في الإمارات الحبيبة.

وكان لها تدريس وتدريب اللغة الإنجليزية واللغة العربية لغير الناطقين بها، وكذلك تعليم الرياضيات والمهارات الأخرى، فهي مدرسة في التفاؤل والإصرار والطموح ومن تميز يفوق الإبداع ومن إبداع يفوق التميز إيمان بما يقدمونه والذي لم يتحقق بمحض الصدفة ولكن كان هناك عمل دؤوب مستمر وإصرار وحسن تربية ودراية وتخطيط وتعلم وتعليم وتدريب بعد توفيق الله، استشعارا منها لتحقيق خدمة لوطنها المعطاء مملكة الخير والتي قدمت وبذلت الغالي والنفيس لأبناءها ولما تعتز به في أستثمار إرثها البشري وصناعته فهو الثروة الحقيقية والذي يعتبر الركيزة الأساسية في النماء والعطاء والرقي والرفعة والتطور والتطوير بالمجتمعات.

الأستاذة المدربة الصغيرة مجد محمد عبدالله عسيري وفقك الله وحفظكِ ورعاكِ وحقق مناكِ لخدمة الدين ثم المليك والوطن وأبناءه الأوفياء، وربما يظن الكثير أو يعتقد أني قد بالغت فيما ذكرت وكتبت ولكني على يقين بأني لم أوفي حق مسيرة رحلة هذه الطفلة وعائلتها العلمية والثقافية والتعليمية والتدريبية وما حصدوه من جوائز ومشاركات عالمية تقديراً لمهاراتهم الإبداعية وحبهم للمثابرة والعمل والجد والتعاون والاجتهاد ممزوجة ببراءة الطفولة والإبداع والتميز وتحقيقهم جائزة الأسرة المثالية فما لعباراتي إلا ان تنحني إجلالا واحترام أمام هذا التميز والإبداع سائلًا الله لهم التوفيق والسداد.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>