الرمال: فائض إنتاج الكهرباء في المملكة يكفي لإمداد سبع دول عربية

الزيارات: 2136
التعليقات: 0
الرمال: فائض إنتاج الكهرباء في المملكة يكفي لإمداد سبع دول عربية
https://www.hasanews.com/?p=6464118
الرمال: فائض إنتاج الكهرباء في المملكة يكفي لإمداد سبع دول عربية
الرياض - الأحساء نيوز

حذّرت اللجنة الاقتصادية بمجلس الشورى، هيئة تنظيم الكهرباء من رفع التعريفة على حساب المستهلك لتغطية تدني كفاءة التشغيل وعدالة تعريفة الاستهلاك، وطالبت بتقييم التعريفة الجديدة للكهرباء والتعريفات المقترحة مستقبلًا مع احتساب تطور كفاءة التشغيل.

كما انتقدت اللجنة الوضع المالي وتراكم القروض علي الشركة السعودية للكهرباء، في جلسة لمناقشة التقرير السنوي الذي قدمته الهيئة لمجلس الشوري.

ومن أهم ما ورد بالتقرير السنوي الذي أصدرته الهيئة لعام 2016م، أوضح المهندس عماد بن الرمال الكاتب المختص في مجال الطاقة لـ”عاجل”، أن التقرير حمل مفاجآت سارّة وبنفس الوقت شخّص استمرار الترهل المالي والإداري لشركة الكهرباء، والتي تخضع حاليًا إلى تصحيح اقتصادي عميق ضمن رؤية المملكة.

وقال إن المفاجأة السارة هي ارتفاع نسبة الغاز الطبيعي في مزيج الطاقة السعودي إلى 50.6٪‏ بزياده قدرها 7٪‏ عن عام 2015. مشيرًا إلى أن هذه القفزة التي فاقت توقعات المراقبين تعكس نتائج الاستثمارات التي أنفقت لتحقيق رؤية المملكة 2030 في اقتصاد مزدهر لا يعتمد علي النفط الخام في مزيج الطاقة السعودي، والذي يسعى إلى أن تصل نسبة الغاز لـ70٪‏ في عام 2026م .

وأكّد أن المواطن قد لا يشعر بأهمية هذه الخطوة، نتيجة حصوله على طاقة مدعومة من الدولة، إلا أنها توفر للميزانية العامة عشرات المليارات من الدعم المقدم للوقود الخامّ، وتسهم أيضًا بتخفيض تكلفة إنتاج الكهرباء.

ولفت الرمال إلى أن التقرير أوضح انخفاض استهلاك الديزل من 13٪‏ إلى 8.6٪‏ عام 2016.

هذا ومن المتوقع أن يحمل تقرير العام المقبل، مزيدًا من الارتفاع في نسبة الغاز الطبيعي بمزيج الطاقة، ومزيدًا من الانخفاض في استهلاك الديزل والوقود الخام.

ونظرًا لدخول الغاز في المنطقة الغربية لأول مرة هذا العام أيضًا لاستكمال مشاريع الربط الكهربائي العملاقة في الشمال الشرقي والغربي من المملكة.

وأكّد الرمال أن ما حمله التقرير من مؤشرات شفافة عن زيادة قدرات توليد الكهرباء بنسبة كبيرة عن ذروة الطلب في المملكة يمثّل فائض غير مستفاد منه، باستطاعته إمداد سبع دول عربية بالكهرباء بعد خصم نسبة موثوقية التشغيل، يعد مؤشر سلبي يمثّل تخمة في المشاريع المنفذة غير المستفاد منها.

وبيّن أن مجموع قدرات محطات التوليد بلغت (87.5 جيجا وات)، بينما ذروة الطلب على الكهرباء (61.6 جيجا وات)، ويزداد فارق التخمة في المعروض في أشهر الصيف خلال الفترة المسائية ليصل إلى 37 جيجا وات وفي فترة الشتاء إلى 55 جيجاوات .

وقال الرمال، إن إحصائية استهلاك الكهرباء للأفراد أوضحت أن 59٪‏ من المستهلكين دون مبلغ 100 ريال، وهذا يعني أن هؤلاء المستهلكين يملكون جهاز تكيف واحد، ويعيشون في غرفة واحدة، وهو ما لا يتوافق مع المنطق .

وأشار إلى أن شفافية الرؤية التي كشفت عن هذه التخمة في مشاريع الطاقة الكهربائية تخضع حاليًا المنظومة الكهربائية في المملكة، إلى إعادة هيكلة وتصحيح اقتصادي عميق.

وعن الخيارات المتوفرة لمعالجة تخمة توليد الطاقة الكهربائية قال الرمال: إنه يتوقع بإعادة وضع الالويات للمشاريع القادمة في التوسع بتوليد الطاقة الكهربائية، وقد يتم تجميد مشاريع قائمه وتأجيل مشاريع قادمه.

كما توقّع التركيز -في الفترة المقبلة- على الاستثمارات التي تعالج إزاحة الأحمال في أوقات الذروة كتركيب الطاقة الشمسية فوق المنازل والمباني الحكومية، واعتماد برامج التبريد المركزي للشوارع التجارية والتجمعات السكنية الجديدة، والتي ترفع من كفاءة التشغيل وتخفض تكاليف إنتاج الطاقة الكهربائية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>