من حقي..

الزيارات: 633
تعليقات 3
https://www.hasanews.com/?p=6460642
من حقي..
خالد صلاح

من حقي أن أكل. من حقي أن أشرب. من حقي أن أنام بموعد ثابت. من حقي أن أذاكر في مكان ثابت. من حقي أن أجد الهدوء في المنزل. من حقي أن أجد الحب. من حقي أن أجد الإهتمام. من حقي أن يعاملني الجميع معاملة حسنة. من حقي أن يتقبلني الآخرين.

كل هذه المطالب المشروعة يطالب بها أبناءنا وخاصة في مرحلة الطفولة المبكرة؛ سواء كانت المطالبة بألسنتهم, نظراتهم, أو سلوكياتهم الدالة على الرغبة في إشباع هذه الحقوق؛ لأن أي قصور في إشباع هذه الحقوق يؤثر بالسلب على شخصية الطفل وينمو معه هذا القصور والحرمان ويظهر في صورة سلوكيات سلبية في الكبر, ويظهر ذلك جليا عندما تكون إهتمامتنا زائدة بالطفل, أو ما يسمى بالتدليل الزائد والحماية الزائدة البعيدة عن المنطق وأصول التربية السليمة والمناسبة لشخصية وعمر الطفل؛ تتولد لدى الطفل الأنانية وحب النفس والحقد على الغير والرغبة في التملك, وإذا أهملناه وأفقدناه حقه من الإهتمام والعطف والرعاية المطلوبة؛ تولدت لديه مشاعر النقص والدونية, قساوة القلب, وتبلد المشاعر, وعدم الثقة بالنفس وكراهية نفسه, أسرته, مجتمعه, ويكون قابل للإنضمام لأي جماعة متطرفة, يجد لديها ما أفتقده في أسرته من الحب, التقبل, الرعاية, الإهتمام, والمعاملة الحسنة.

فيا كل أم, ويا كل أب, أنتبهوا لأبناءكم خاصة ونحن على مشارف بداية عام دراسي جديد, علموا أبناءكم كيف يعيشون كما تحبوا أن تعيشوا, عاملوا أبناءكم كما تحبوا أن تعاملوا, ولا تعاملوهم كمعاقين تقللوا من إحتياجاتهم, ولا آلات تطفئ وتعمل كما تريدون.

التعليقات (٣) اضف تعليق

  1. ٢
    زائر

    الله يعطيك العافية

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>