احدث الأخبار

تطبيق ضريبة القيمة المضافة على البنزين ابتداءً من 1 يناير 2018م بنسبة 5% بالأسماء.. ختام المنافسات الثقافية بتعليم الأحساء وثانوية “بن سلام” تتربع على عرش العروض المسرحية مولودة جميلة تُنير منزل أسرة الشيخ “سليمان الحماد” الشرطة تطيح بالمعتدين على شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة بالأحساء بالفيديو .. الهلال يتعادل ايجابيًا .. ويصعّب حسم اللقب الآسيوي رئيس هيئة الرياضة يوقع مع الكرواتي كرونوسلاف لتولي مهمة تدريب منتخب المواهب من مواليد المملكة لحصول الإدارة على جائزة التميز .. محافظ الأحساء يهنئ مدير التعليم “بالغنيم” بالفيديو .. الفتح يسحق الفيحاء بثلاثية مقابل هدف بالصور.. كلية التربية بجامعة “الملك فيصل” تستعرض خطتها تماشياً مع #الرؤية_2030 “الآسيوي” يعين سامي الجابر عضواً في لجنة المسابقات 60 طالباً في برنامج إنجاز السعودية “مرشدي مدربي” بالجشة الابتدائية “هيئة الاتصالات” توضح موقفها من “سياسة الاستخدام العادل” لشبكات الإنترنت

#مريم_السعيد.. تكتُب: حيل نفسية تمنعنا من القراءة

الزيارات: 518
تعليقان 2
#مريم_السعيد.. تكتُب: حيل نفسية تمنعنا من القراءة
https://www.hasanews.com/?p=6458676
#مريم_السعيد.. تكتُب: حيل نفسية تمنعنا من القراءة
مريم السعيد

قبل بضعة أشهر، أردت مكافأة ذاتي بسبب دخولها الجامعة، فكانت أجمل مكافأة رأيتها، أن اشتري الكتاب الذي أعزم من فترة على اقتناؤه وهو “ولدت لتفوز” للدكتور خالد المنيف.

 

وما أجملها من مكافأةٍ كانت لذاتي نظير دخول الجامعة، بعد كفاح مدته اثنتا عشر سنة بفضل الله عز وجل، انتهت جميع عتباته بالنجاح والتفوق.

 

اشتريت الكتاب، وكتبت الإهداء عليه، فهممت بقراءته، وأنا أقرأه تعرفت على استراتيجيات عديدة وكثيرة، وتعرفت أيضاً على الأقنعة والحيل النفسية.

 

لكن الحيل النفسية عندما قرأتها وتعلمتها وتأملت فيها جيداً، أدركت أننا نستعملها في أمورٍ عديدة من أمور الحياة، لاسيما القراءة.

 

فنحن أقسامٌ شتى في صداقة الكتب والقراءة، فبعضنا يقرأ كثيراً، ولكنه كالوعاء المثقوب، دائماً ما تخرج الكلمات من جهة أخرى بعد دخولها، من دون فائدة ولا عائدة، أما بعضنا مثالي في قراءته، يقرأ ويعالج في لبه الكلمات، ثم يحركها بين جوارحه، وآخرون لا يقرؤون ولا يريدون التزود فقط يتفرجون على الكتب والقراء.

 

وهنا نستطيع أن نربط بين الحيل النفسية التي تجعلنا نتجنب القراءة منها:

 

أولاً: حيلة الإسقاط..

 

‏يقوم هذا الشخص برمي التهم مثلاً على إخوته بأنهم لا يوفرون وقتًا وجوا هادئاً للقراءة.

 

ثانياً: حيلة التسويغ والتبرير..

 

هنا يبرر فيها الشخص عدم قراءته بسبب اهتمامه وانشغاله بالدراسة والتعلم ولا يوجد لديه وقتاً ليقرأ فيه.

 

ثالثاً: حيلة الارتداد والنكوص..

 

وفيها يبرر الشخص عدم قراءته بسبب انهماكه بالتعلم من ألعاب الذكاء أو الأفلام الكرتونية، أو مواقع التواصل الاجتماعي، وهي ممارسة بعض السلوكيات للصد عن القراءة، وهي لا تليق بالمرحلة العمرية ولا تناسبها.

 

رابعاً: حيلة الإزاحة النفسية..

 

وخلالها يقوم الشخص برمي الكلمات السلبية والتهم، على الأشخاص الذين يحبون القراءة، ويفرغ المشاعر المشتعلة على الأطراف التي لا علاقة لنا بها.

 

خامساً: حيلة أحلام اليقظة..

 

وفيها يسرح الشخص إلى أحلام جدا عميقة ويتخيل أنه قرأ أغلب كتب العالم بعيداً عن الواقع.

 

ويعتبر الوعي بالذات مهم جداً لمعرفة الحيل النفسية، التي تمنعنا من القراءة، وبالتالي محاولة الابتعاد عنها، وتصحيحها.

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    كاتب

    تصدقون أن كل الحيل عندي أنا
    لدي تبريرات كثيرة حتى أقنعت نفسي بنفسي بتلك الحيل
    الله المستعان ..

  2. ١
    عبدالله الشيخ

    الحيلة تقوم بإراحة النفس اللوامة على تقصير الانسان

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>