سلسلة مقالات تتناول فصلاً مهماً من تاريخ الأحساء...

مروا بالأحساء (١) : القارئ الشيخ شعبان محمد

الزيارات: 5172
تعليقات 6
https://www.hasanews.com/?p=6454174
مروا بالأحساء (١) : القارئ الشيخ شعبان محمد
د. عبدالعزيز الضامر

ما زالت مصر تمتعنا بتلاواتها القرآنية العذبة وتؤكد العبارة التي تقول: القرآن نزل في مكة..وكُتب في اسطنبول..وقُرئ في مصر, ولن تنقطع هذه التلاوات بإذن الله تعالى فـ(مصر ولاَّدة) كما يقولون.

إنَّ عثوري على صوت الشيخ شعبان محمد في مدينتي التي أسكن فيها (المبرز من الأحساء شرقي السعودية) كعثور الظمآن على الماء, ففي نهاية التسعينيات الميلادية لم يكن عدد القراء المهرة أصحاب الأصوات الجميلة إلا كعدد أصابع اليدين, فكان يؤم المصلين في مسجد العفالق بحي المنح.
عشت معه ليالي رمضانية رائعة خاصة في مواسم الشتاء, فكنت أشعر بدفء صوته القراري الذي يبعث لنا الراحة والاطمئنان, ويحلق بنا في آيات الوعد والوعيد, والجنة والنار, وقصص الأولين.

صوت أجهش .. يأسر القلوب..
و يكاد يأخذ قلبك ..إذا استطرد في التلاوة واغرورقت عيناه وتعثرت حروفه ..

وبعد وفاته رحمه الله أصبحت كاللطيم الذي فقد أمه أبحث عن قارئ بمستواه يُدخلني في أجواء التلاوة, ويُرجع لي تلك الأيام الجميلة التي أصبحت كالحلم ومازلت أنتظر!

ولا زال صوته يتردد في أذني حتى هذه اللحظة وهو يدعو في القنوت بقوله: اللهم يا واصل المنقطعين أوصلنا إليك, وهب لنا عملاً يُقربنا إليك, اللهم ارضينا وارضى عنا, اللهم استر على ولايانا (أي نسائنا).

كما كنت أُلاحظ الشيخ يحرص على تسجيل تلاوته إلا أنني لم أتمكن من الحصول على نسخة من صوته, حتى أسعدني الأستاذ يوسف بن أحمد بوسحة حينما أخبرني أنهم عثروا على تسجيلات صوتية للشيخ, أرسلها لي الأستاذ أنس بن عبد الرحمن بوسحة عن طريق ناصر بن الشيخ محمد فحرصت على تنزيل مقطع واحد عبر اليوتيوب من سورة آل عمران توثيقاً لصوته الجميل, وابتغاء الثواب من عند الله تعالى.

عاش مع القرآن منذ نعومة أظفاره فارتوى منه، وأنس به ليلاً ونهاراً، نوماً ويقظة. حتى تروي زوجته أنها سمعت الشيخ وهو نائم يستعيذ بالله ويبسمل ويقرأ سورة الرحمن كاملة بنفس ترتيله المعتاد والتجويد. فلما سألته في الصباح عما حدث قال: لا أذكر شيئاً!

وأختم هذا المقال بلمحة موجزة عن حياته:
ولد القارئ الشيخ شعبان محمد محمد توفيق شهاب في مصر بمحافظة الشرقية (من مركز أبوحماد قرية بني جري) (20/9/1366هـ) الموافق (7/8/1947م).
اهتم به جده فأعانه على حفظ القرآن الكريم وشجعه بعدما سمع منه صوته الجميل فأدرك أنه مشروع قارئ له مستقبل واعد, فحفظ القرآن وعمره (21) سنة على يد أحد أشياخ القرية تبعد عن قريته مسافة عشرة كيلومتر, فكان يركب بغلة له حتى يصل إلى شيخه, فماتت بغلته فاضطر يمشي على قدميه طيلة هذه المسافة حتى أتم حفظه.
بعد ذلك التحق بمعهد القراءات العشر في القاهرة, فحصل على شهادة عالية القراءات العشر الصغرى والكبرى وذلك سنة (1983م), كما كان يعمل معلماً وإماماً وخطيباً في جامع قريته مدة (12) سنة, حتى يسر الله له السفر إلى السعودية في منتصف الثمانينيات الميلادية فأصبح مدرساً في مدرسة الشعبة, وكذلك مدرسة الجفر لتحفيظ القرآن الكريم في الأحساء, إضافة إلى توليه إمامة مسجد العفالق في حي المنح بالمبرز. كان دائماً يرفع يديه إلى السماء
ويقول: اللهم لا تميتني وقد نسيت الذكر والقرآن.
توفي في الأحساء يوم (27/2/1430هـ) الموافق (22/2/2009م) ودفن في المقبرة الشمالية عن عمر يناهز (64) سنة, رحمه الله وغفر له وأسكنه فسيح جناته.

كتبه
د/ عبد العزيز بن عبد الرحمن الضامر
أستاذ الدراسات القرآنية في كلية الشريعة بالأحساء التابعة لجامعة الإمام

التعليقات (٦) اضف تعليق

  1. ٦
    عبدالعزيز بن محمد بن عبدالله العواد

    رحم الله الشيخ شعبان محمد وأسبغ عليه من واسع فضله ..
    وليس بمستغرب على أهل القرآن ذكر اساتذتهم ومشايخهم اللذين تتلمذوا على أيديهم ..

    شكراً لك يا أستاذنا الفاضل على ماكتبته وبانتظار الحلقة الثانية

  2. ٥
    نواف

    رحمك الله يا شيخنا الفاضل وجزاك الله خير يا دكتور عبالعزيز

  3. ٤
    ابوعبدالعزيز

    الله يجزاك خير يادكتور ورحمة الله على الشيخ ومصر بلد علم وعلماء

  4. ٣
    عبدالله بن هادي

    (بسم الله الرحمن الرحيم )

    اتقدم بالشكر الجزيل للدكتور عبدالعزيز الظامر على ما قدمه ل أهالي الاحساء واعتنائه بكتاب الله عز وجل واسال الله ان يجعلها

    في موازين حسناتة .

    ابنك الطالب : عبدالله بن هادي الخييلي

  5. ٢
    الاحسائي

    رحمه الله رحمة واسعه جميع من درسنا في الاحساء من مشايخ الازهر رحم الله ميتهم واطال الله في عمر الحي منهم على طاعته

    • ١
      الزائر

      انت دارس في الشريعة شسمك ؟ها

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>