معلومات لا أحتاجها

الزيارات: 436
1 تعليق
https://www.hasanews.com/?p=6453939
معلومات لا أحتاجها
خالد فهد الشدي

مع كثرة وسائل التواصل الحديثة ، وكثرة استخدامها ، نشاهد ونقرأ يومياً عشرات الأخبار والمعلومات ، بل ربما مئات الأخبار والمعلومات كل على حسب استخدامه ، ولو فحصناها لوجدناها  إما الفائدة منها قليلة ، أو أن الأغلب يبحث عن الغث ويترك السمين  إن صح التعبير، فبعض الرسائل التربوية والتثقيفية ، سواء دينية أو اجتماعية يتجاهلها الكثير وربما لا تقرأ ، أو تقرأ على عجل ودون أهمية ، فلو صنفنا كمية المعلومات المستقبلة يومياً إلى قسمين : معلومات أحتاجها ، ومعلومات لا أحتاجها ، وخصصنا وقتاً مناسباً لقراءتها ، والتمعن في المفيد والاستفادة منه ، وحذف المعلومات التي لا حاجة لها .

إضافة إلى ذلك نجد الاستسلام بالفكر والعقل ، لكل مايرسل إلينا ، فنصدق الإشاعة  ونتسارع لنشرها ، ونكذب الواقع .

 فالبعض يطبق كل مايستقبله من رسائل تحتوي على نصائح صحية وعلمية أو حتى دينية أو سياسية دون التثبت من صحتها ، وتناقل الشائعات وتصديقها دون الرجوع للمصدر ، ونشر المسيء للآخرين سواء أشخاص أو جماعات وغيرها .

والبعض يرسل ماليس منه فائدة منه أصلاً من سفاهات الأمور التي من المفترض تجاهلها وعدم نشرها ، وللأسف تجد رواجاً كبيراً بين مواقع التواصل ، والأغلب يجمع أنها تفاهات واستخفاف حتى ناشريها .

فحري بنا ألا نسلم عقولنا للآخرين ليفكروا ويقرروا ويصدروا أفكارهم لنا ، فالتمييز بين الحق والباطل يدركه كل عاقل .

قال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين (

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( كفى بالمرء إثما أن يحدث بكل ما سمع (

ودمتم بود

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زائر

    كلام واقعي الله ينفع به

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>