زواج ليبرالي… بنكهة الإقصاء !!!

الزيارات: 1911
تعليقات 7
https://www.hasanews.com/?p=6441255
زواج ليبرالي… بنكهة الإقصاء !!!
بكر العبدالمحسن

الحلقة الثالثة من المسلسل الرمضاني سيلفي على شاشة mbc  يعود مجددا لفتح الأبواب المغلقة والقضايا الشائكة والملفات الساخنة والاحتقان الغير مُعلن حول بعض المفاهيم المُتأصلة في العقلية الاجتماعية والوطنية والخليجية بشكل عام وحول وصف هوية انتماء بعض أبناء الطائفة الشيعية لبعض توجهات التيارات السياسية العربية والإسلامية ومواقفها وأفكارها وشعاراتها ودعمها وتأييدها بشكل خاص في عمل درامي جميل وقالب كوميدي يحاول فيه طرح القضية بشكل مباشر  .

وقد سلطت حلقة ( زواج ليبرالي ) الضوء حول التالي :

·       أهمية النظر إلى المادة الإعلامية المقدمة على أنها إضاءة على مفاهيم مختزلة وواقعية ويعيشها المجتمع ويتبادل فيها الاتهام بين بعض أبناء السنة والشيعة وباقي أطياف المجتمع .

·       ضرورة وعي المشاهد بأن الدرامى في العمل الفني هو نقد ووجهة نظر حول فكرة مأخوذة من واقع المجتمع بأسلوب وحوار وشخصيات هدفها تسليط الضوء عليها من أجل لفت الانتباه والارتقاء نحو الأفضل .

·       على المشاهد أن يدخل إلى عمق الفكرة والشخصيات والحوار ويحللها بشكل إيجابي من الداخل ويرى جوانب الجمال في الطرح ومواطن القبح بموضوعية وحيادية من أجل الوعي نحو التغيير إلى الأفضل .

·       خروج مادة إعلامية في قالب درامي جميل يختصر الوقت والوصف والجدل ويبتعد عن الخجل في مضامين ومفاهيم مُحرم الخوض فيها إعلاميا ويعتبرها المشاهدون في دائرة تأجيج الاحتقان والتشهير بها وتسليط الضوء على مفهوم الليبرالية والحداثة والديموقراطية والتحزب لها دينيا وقبليا ووصف هوية الانتماء المذهبي للشيعة نحو الخارج .

·       تنوع الطرح والنقد والإضاءة حول دائرة الفكرة الرئيسية وأنها أشارت إلى أفكار جانبية ومفاهيم متعددة لمختلف أطياف المجتمع السعودي وانتماءاتهم الاجتماعية والدينية والسياسية نحو الحرية والديموقراطية و وقبول الآخر .

·       الاعتراف بوجود قضايا ومفاهيم حساسة جدا والحديث حولها ذات طبيعة متوترة سواء داخل المجتمع السني أو الشيعي أو الوطني .

·       تسليط الضوء على حقيقة الإقصاء في المجتمع السعودي ومن أهم الفئات الفكرية التي تدعي التنوير والاعتراف بالآخر وحرية الاعتقاد والممارسات الشخصية والشراكة المجتمعية .

·       حقيقة وجود الازدواج في الشخصيات الثقافية والليبرالية والمتنورة في المفاهيم الحداثية بين الإيمان بنظرياتها وبين صعوبة تطبيقها على أرض الواقع داخل المجتمع وأنها فقط شعارات براقة لا ترتقي للممارسة العملية .

·       حقيقة الاحتقان والنقاش والاتهام الوصفي الدائر بين بعض السنة اتجاه بعض الشيعة حول متابعتهم للأفكار السياسية والدينية التي تتبناها بعض الأحزاب أو التيارات الإسلامية خارج الوطن والتي بينها وبين الشيعة قواسم مشتركة في أصل المذهب وأحكامه التعبدية .

·       عدم وجود قنوات الحوار والألفة والشفافية والشعور الصادق الذي يجعل من بعض أبناء السنة يثقون بالشيعة بعدم انتمائهم لأفكار لتلك التيارات والأحزاب السياسية خارج الوطن وأنها أحزاب وتيارات تلتقي معها في قواسم مشتركة في أصل الاعتقاد في المذهب وليس لها أي علاقة بالممارسة الحركية أو الأفكار العملية أو السياسية .

·       الضغط الاجتماعي نحو افشال أي علاقة من شأنها أن تربط بين أفراد المجتمع وتجمعهم على أساس الحب والألفة وأن اختلاف الانتماء المذهبي لا يمكن القبول به في العلاقات الزوجية والاجتماعية .

·       عدم النظر إلى مضمون الحلقة أنها تبث الكراهية نحو الآخر بل يجب النظر إلى مادة الحلقة أنها تدعو إلى الانفتاح على الآخر وفهمه نحو تحديث العلاقة والارتباط بين فئات المجتمع على أساس إنساني وقيمي ووطني بعيد عن الاتهامات ورد الفعل .

زواج ليبرالي .. رمى بالكرة في ملعب السنة والشيعة في زاوية من زوايا الاختلاف  بين الطرفين نحو اتهام الليبرالي السني لليبرالي الشيعي بالانتماء نحو الخارج وأنه على الليبرالي الشيعي أن يكتب مادة إعلامية يصف فيه الآخر من أجل الثقة به وإن لم يحصل فلا علاقة ولا زواج .. أعتقد أن النهاية هي الواقع المرير الذي نعيشه اليوم والمطلوب من الطرفين هو تغيير نمط التفكير بشجاعة نحو الثقة والإيمان أن الوطن وطن الجميع وأنه لا يوجد دليل على حب الوطن والانتماء إليه أكثر من الذود والدفاع عنه والموت في سبيله والعمل من أجل رفعة شأنه وتفوقه .

أخيرا .. علينا ألا ننظر لبعض الأخطاء أو التصرفات الفردية من أبناء الوطن على مختلف انتماءاتهم التي قد تحصل من هنا أو هناك من السنة والشيعة وغيرهم أنها انتماء للخارج وعلينا ألا نعمم الوصف على فئة أو مجموعة أو مذهب أنها تنتمي إلى أي جهة أو حزب أو تيار وعلينا أن نأخذ بأيدي بعضنا البعض نحو الحب والمودة والفخر بأننا نعيش في وطن السلام والتعايش .

التعليقات (٧) اضف تعليق

  1. ٧
    زائر

    أحسنت بارك الله فيك. ما طرحته من طموحات و آمال بعيدة المنال في ظل الشحن الطائفي المستمر ومبدأ “إما أن تكون معي أو ضدي”. اللهم أحفظ هذا البلد من الفتن ما ظهر منها وما بطن يارب العالمين.

  2. ٦
    أبو محمد

    أحسنت أبا محمد. تحليل جميل ولكن ما طرحته من آمال قد تكون بعيدة المنال اليوم بسبب الشحن الطائفي المستمر على جميع الأصعدة و التمسك بمبدأ “إما أن تكون معي أو ضدي”. حفظ الله هذا البلد من الفتن ما ظهر منه وما بطن إنه سميعٌ مجيب.

  3. ٤
    زائر

    احسنت … كلام موضوعي ونتمنى ان تعود علاقة اخواننا السنة مع الشيعة كما هي في السابق التعاون والجيره والصداقة .

  4. ٢
    السيد باقر بن يزيد

    رمضان كله نكهت لابقيت نكهه حالي او باصج او مر او مالح كلو ماوجود والنكهه الصح هي الشاهي بعد الوجبة ياسلام سلام

  5. ١
    زائر

    احسنت وصح لسانك على المقولة الطيبة …. ونتمنى ان يحصل ذلك …

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>