كدح لا تراخ

الزيارات: 972
تعليقان 2
https://www.hasanews.com/?p=6440393
كدح لا تراخ
مريم السعيد

 

مات من عمرنا ثمانية أشهر، قضيناها في الجد والاجتهاد، في التعلم والعمل، في مثابرة وهمم، في عزم وإصرار، ما كانت نتائج الشهادة أبدا بمقياس كلي لهذا الجد والاجتهاد ،فلقد حصدنا أشياء كثيرة غير النتائج

حصدنا العلم والمعرفة، وازددنا خبرة في التخطيط والتنظيم والإنجاز، وكثير غير هذا ولكن لا نتعمق أكثر لأنه ليس لب موضوعنا الآن.

بعد قرار والدي الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله، وأدام عزه، أضحت إجازتي أربع شهور من شهر رمضان إلى شهر ذي الحجة بإذن الله  وهذا المتبقي من الإثني عشر شهرا والذي مات منها ثمانية في سبيل العلم من أغلبنا.

وماذا عن الأربعة أشهر القادمة؟!

ماذا وكيف ومتى ولماذا؟! وتساؤلات أخرى تحيرني حينما أفتح دفتر تخطيط ذاتي !  

حينما خلقك الله إنسانا، فاعلم أنك أعظم مخلوقات الله على الأرض، واعلم أن ملأ في السماء اختلفوا على خلقك من بين خلق الخلاق، اعلم أن ملائكة السماء سجدت طاعة لله لخلقه ، تدبر كيف أن الله أمر  من خلق من نور ليسجد لك ابن الطين، فكر كثيرا

عن نعمة الكرم الذي كرمك الله به.

حينما وضعك الله من العرب، تذكر أن أعظم الكتب وأطولهم مكثا وحفظا كان بلغتك!

حينما وضعك من أمة محمد صلى الله عليه وسلم، وجعلك خلف أعظم رجل خلقه الله  وسيد ولد آدم، لم يكن الأمر عبثا يا أيها الإنسان.

حينما اختار أمتك من بين الأمم وفضلها على كثير من الأمم وامتدحها للعالمين وجعلها خير أمة أخرجت للناس وأنت واحد من أبنائها والله هذا ليس عبثا!

كان هذا  جزء من فيض الله العظيم عليك، ولكن بقي العمل بقي إثبات عظمتك ، بقي تعمير أرضك، بقي العمل بقي الكدح بقي الفيض والجود و زيادة التعلم.

استاء كثيرا حينما أرى اخوتي يتحدثون عن إهمالهم للتخطيط والأهداف في قضاء هذه الأربعة أشهر، حينما أرى الكثير يتحدث بسلبية معاملته مع هذا الفراغ، منهم من يريد السفر والسفر ولكن لم أجد أهدافا يضعها في سفره، ومنهم من يريد الزيارات والخروج والنزهات والاجتماعات كم أعشقها ولكن يضيق بي حالي حينما يضيع الوقت عليها دون أهداف تقضى فيها، منهم من خطط قضاء الإجازة في القراءة والمطالعة ومشاهدة المقاطع والأفلام والبرامج والألعاب لكنهم ما خططوا أهدافهم التي يريدون تحقيقها في هذه الأمور منهم من خطط للنوم النوم الذي تنام ولا تصحو إلا متى شئت  

وأغلبهم إن ما كثر ظني أخبروني وحدثوني بهذا العمل.

بالله عليكم شباب وفتيات أمة محمد صلى الله عليه وسلم:-

لماذا تحرمون أرضنا من  زيادة فيضكم في كلماتكم الجميلة وأساليبكم الحكيمة والمميزة، لماذا تظمئون أرضنا هذه الأربعة أشهر، إن أرضي ظمئة تحتاج سقيا لنرويها

وهي جدباء تحضننا لنرممها ونبنيها بحق وتقوى وتكاتف لا ضياع ولهو وانصياع.

أسأل الله لكم التوفيق والسداد والبركة في الوقت والعمل.

 

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    فهد السنيني

    السلام عليكم ورحمة اللة وبركاته صباح الخير مقال جميل جدا وإبداع في الفكر شكرا لكي اختنا الفاضلة الكاتبة مريم السعيد بارك الله فيكي وكثر الله من امثالك .

  2. ١
    زائر

    نفع الله بكِ مريم وباركَ فيك وجعل لك شأناً في هذه الأمة .

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>