ليلة دامية في مانشستر تقابلها فرحة “داعشية” على “تويتر”.. تعرّف على تفاصيل الهجوم

الزيارات: 1263
التعليقات: 0
ليلة دامية في مانشستر تقابلها فرحة “داعشية” على “تويتر”.. تعرّف على تفاصيل الهجوم
https://www.hasanews.com/?p=6439806
ليلة دامية في مانشستر تقابلها فرحة “داعشية” على “تويتر”.. تعرّف على تفاصيل الهجوم
وكالات - الأحساء نيوز

احتفل أنصار “داعش” عبر مواقع التواصل الاجتماعي بالتفجير الذي استهدف قاعة حفلات بمدينة مانشستر شمالي إنجلترا، مودياً بحياة 19 شخصاً، مطالبين بتنفيذ المزيد من الهجمات “المنفردة”، في حين لم يعلن التنظيم الإرهابي مسؤوليته حتى الآن عن الهجوم.

وأعلنت الشرطة البريطانية أنها تتعامل مع الانفجار الذي وقع في نهاية حفل للمغنية الأمريكية أريانا غراندي، باعتباره “حادثاً إرهابياً”.

واستخدمت حسابات مرتبطة على “تويتر” وسوماً (هاشتاجات) تشير إلى الانفجار؛ لنشر رسائل احتفالية وشجّع بعض المستخدمين على شنّ هجمات مماثلة في مناطق أخرى، وفق “رويترز”.

وقال مستخدم يُدعى “عبدالحق” على “تويتر”: “يبدو أن القنابل التي تلقيها القوات الجوية البريطانية على أطفال الموصل والرقة قد ارتدّت على مانشستر”.

ونشر أنصار التنظيم رسائل تشجّع بعضهم على تنفيذ هجمات “منفردة” في الغرب، ونشروا تسجيلات مصورة للتنظيم تهدد الولايات المتحدة وأوروبا.

ووفق “سكاي نيوز” عبّر مستخدم عن أمله في أن يتبنى “داعش” مسؤولية الهجوم، لكن الأخير لم ينشر حتى الآن أي إعلان للمسؤولية على أي من قنوات التنظيم على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكتب على صفحة مرتبطة بالتنظيم على “تليغرام”: “نستبشر عسى أن يكون الفاعل أحد جنود الخلافة”.

ونشر آخرون لافتة كُتب عليها: “من باريس وبروكسل البداية، وبلندن نقيم الولاية”، في إشارة إلى هجمات “منفردة” مشابهة في بلجيكا وفرنسا أعلن التنظيم المسؤولية عنها.

وإذا تأكد ذلك فسيكون أكثر هجمات المتشددين فتكاً في بريطانيا منذ أن قتل أربعة بريطانيين 52 شخصاً في تفجيرات انتحارية استهدفت شبكات النقل في لندن في يوليو 2005.

ورصدت لقطات مصورة لحظة الانفجار الذي وقع بعد دقائق وجيزة على انتهاء حفل للمغنية الأمريكية أريانا غراندي في مدينة مانشستر في شمال إنجلترا، ليل الاثنين، الذي أسفر عن مقتل 19 شخصاً على الأقل وإصابة أكثر من 50 بجروح.

وأظهرت الصور بعض الحاضرين وهم يستعدون لمغادرة قاعة مانشستر أرينا للحفلات التي تتسع لنحو 21 ألف شخص، حين هز انفجار عنيف المكان، مما أثار هلعاً وفوضى.

وحسب المعلومات الأولية، فإن الانفجار وقع في البهو خارج القاعة حين كان الحضور يغادر المكان، وهذا ما أكدته كاثرين ماكفارلين، التي حضرت الحفل لـ”رويترز”: “كنا نمضي في طريقنا، وعندما وصلنا إلى الباب وقع انفجار هائل، وبدأ الجميع يصرخون”.

وقالت رئيسة الوزراء تيريزا ماي، إن السلطات تتعامل مع الحادث باعتباره “هجوماً إرهابياً”.

واستجابت الشرطة في نحو الساعة 21:35 بتوقيت غرينتش لبلاغات عن انفجار في قاعة مانشستر أرينا للحفلات، حيث كان، وفق شهود عيان، كثير من الأطفال في الحفل.

وأظهر فيديو نشر على “تويتر” أفراداً من الجمهور يصرخون ويركضون خارجين في المكان. وبحث عشرات الآباء عن أبنائهم في ذعر، ونشروا صوراً لهم على مواقع التواصل الاجتماعي؛ سعياً للحصول على معلومات عنهم.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها على الفور، لكن مسؤولين أمريكيين قارنوا الحادث بالهجمات المنسقة التي نفّذها متشددون في نوفمبر على قاعة باتاكلان للحفلات، ومواقع أخرى في باريس، والتي أودت بحياة نحو 130 شخصاً.

وقال مسؤولان أمريكيان -طلبا عدم الكشف عن اسميهما- إن الدلائل الأولية تشير إلى أن مهاجماً انتحارياً نفّذ التفجير. في حين أكد مصدر أمريكي آخر من سلطات مكافحة الإرهاب أن “اختيار الموقع والتوقيت وطريقة الهجوم كلها أمور تشير إلى أنه عمل إرهابي”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>