حكمتنا وفطنتهم

الزيارات: 634
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6439478
حكمتنا وفطنتهم
محمد الغامدي

حكمة السعوديين وفطنة الأمريكان هما من جاء بالسيد ترامب للمملكة، وهما من وضعاه أمام ثلاث قمم لم تكن واردة في حسبان أحد على الاطلاق عشية فوزه برئاسة بلاده، وبعد حملته الانتخابية التي نال فيها من السعوديين ومن العرب ومن المسلمين عندما اعتبرهم مصدرا للإرهاب وللمال في آن معا.

        لقد نجحت القيادة السعودية في تصحيح تلك الأفكار، فهي من أكثر دول العالم حربا على الإرهاب، بل وحققت ضربات استباقية ليس في الداخل وحسب، ولكن حتى في دول الجوار وما وراء دول الجوار، والسعودية مصدر للمال، لكنه المال الذي يمكن أن تنفقه بسخاء في سبيل أمنها ورخاء شعبها.

        استجابت الفطنة الأمريكية عندما أدركت فداحة خطأ الإدارة السابقة في توقيع اتفاق ملغم مع إيران، وأدركت أن مخاطر إيران التي تهدد منطقة الخليج، انما تهدد مصالح أمريكا أيضا، وأدركت عمق الصلة بين إيران وبين ميليشيات الإرهاب وتنظيماته في المنطقة وخارجها.

        ثم التقت بعد ذلك حاجات الدولتين، فالمملكة تتطلع الى مرحلة اقتصادية تتخفف فيها من سلطة النفط، وتنوع في مصادر الدخل، وتوسع من فرص العمل، وأمريكا لديها من الشركات ما يمتلك القدرة على الاسهام في تحقيق تلك التطلعات ولديها مشاكلها المتعلقة بفرص العمل أيضا.

        المملكة ذلك الرمز الإسلامي والعربي والخليجي، تلتقي حاجاتها مع حاجات أمريكا ذلك الرمز السياسي والعسكري والاقتصادي، التقيا في عبق يشبه ذلك العبق التاريخي بين المؤسس رحمه الله وبين السيد روزفلت، التقى سلمان وترامب لتخرج من جبة هذا اللقاء اتفاقيات خير عميم، وفي مقدمة ذلك كله تأتي الاستراتيجية المشتركة بين البلدين المؤهلين.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>