3 قمم تغيِّر ملامح اللعبة السياسية.. الرياض “كلمة السر”

الزيارات: 716
التعليقات: 0
3 قمم تغيِّر ملامح اللعبة السياسية.. الرياض “كلمة السر”
https://www.hasanews.com/?p=6439448
3 قمم تغيِّر ملامح اللعبة السياسية.. الرياض “كلمة السر”
محليات - الأحساء نيوز

48 ساعة من الأعمال الشاقة، تتجه خلالها أنظار قادة العالم وأكثر من 3 مليارات شخص صوب عاصمة القرار العربي والإسلامي (الرياض) لمتابعة القمم الثلاث التاريخية “السعودية- الأمريكية، والخليجية-  الأمريكية، والعربية الإسلامية الأمريكية” التي ستُبحث من خلالها تحديات الحاضر واستحقاقات المستقبل.

ثلاث قمم ستُغيِّر مجريات قواعد اللعبة السياسية؛ لانطلاقة جديدة واعدة بمستقبلٍ مشرق للجميع عبر جهود الدول العربية والإسلامية لبث روح التسامح والتعاون.

وقبل ساعات، عقد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود لقاء قمة مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والذي اختار المملكة لتصبح وجهته في أول زيارة خارجية له منذ وصوله إلى البيت الأبيض.

وتلي القمة السعودية- الأمريكية، سلسلة من الاجتماعات الثنائية، تركز على إعادة تأكيد الصداقة العريقة وتعزيز الروابط السياسية والاقتصادية والثقافية، والأمنية الوثيقة بين البلدين والتي تُوجت أخيرًا بتسليم ولي العهد الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ميدالية “جورج تينت” التي تقدمها وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية للعمل الاستخباراتي المميز في مجال مكافحة الإرهاب.

وتعكس ميدالية “جورج تينت” ثقة المجتمع الدولي في العمل الأمني السعودي بإشراف من خادم الحرمين الشريفين وجهود ولي العهد.

كما يجتمع قادة الأعمال من المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية؛ لتعزيز العلاقات التجارية بين البلدين من خلال توفير منصة لتعزيز التجارة البينية وتذليل الصعوبات التي تعتريها، وهو يعد حدثًا رفيع المستوى.

ويوم غدٍ السبت، يجتمع قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية مع دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية؛ لمناقشة التهديدات التي تواجه الأمن والاستقرار في المنطقة، والعمل على بناء علاقات تجارية بين أمريكا ودول الخليج العربية.

ثم يجتمع 55 قائدًا عربيًا وإسلاميًا مع ترامب؛ لمعالجة سبل بناء شراكات أمنية أكثر قوة وفاعلية من أجل مكافحة ومنع التهديدات الدولية المتزايدة بسبب الإرهاب والتطرف والعمل على تعزيز قيم التسامح والاعتدال.

ورغم تحليلات رجال السياسة حول العلاقات السعودية- الأمريكية بأنها لن تعود كما كانت عليه من قبل، إلا أن اختيار ترامب للسعودية كأولى محطاته بعد توليه الرئاسة يدل على مكانة المملكة القوية بين دول العالم، ويؤكد متانة العلاقة التي امتدت لأكثر من 85 عامًا منذ عام 1933 عند بداية العلاقات الدبلوماسية، وحتى لقاء الملك عبدالعزيز (رحمه الله) بالرئيس فرانكلين روزفلت في عام 1945.

ومن خلف تلك الزيارة التاريخية، تتجسد العلاقات الاستراتيجية في الشراكات الأمنية والاقتصادية والعسكرية؛ حيث بلغ حجم التبادل التجاري في عام 2016 إلى 139 مليار ريال بعد أن بدأت هذه الشراكة بمنح حق التنقيب عن النفط لشركة أمريكية في عام 1931

ويعكس التعاون الأمني المشترك بين البلدين الثقة الكبيرة بين الطرفين في مواجهة الإرهاب العالمي، كما أن التعاون العسكري بين البلدين كان وثيقًا في عدد من التمارين المشتركة، ودعم أمريكا لعاصفة الحزم لوجستيًا واستخباراتيًا، وإنشاء مركز مكافحة الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب في عام 2011.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>