كيف يسير “كوشنر” على خُطى محمد بن سلمان للنهوض بأمريكا؟

الزيارات: 707
التعليقات: 0
كيف يسير “كوشنر” على خُطى محمد بن سلمان للنهوض بأمريكا؟
https://www.hasanews.com/?p=6438310
كيف يسير “كوشنر” على خُطى محمد بن سلمان للنهوض بأمريكا؟
واشنطن - الأحساء نيوز

استبقت صحف أمريكية أول جولة خارجية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي ستكون “المملكة” محطتها الأولى، بالتركيز على ما وصفته بأوجه التشابه بين كل من ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان و”جارد كوشنر” زوج ابنة ترامب، فيما يتعلق بدورهما المؤثر على السياسة الخارجية لبلديهما.

ولعب الأمير محمد بن سلمان وكوشنر دورًا بارزًا في السياسة الخارجية للرياض وواشنطن منذ اليوم الأول لهما في تولي المسؤولية، خصوصًا ولي ولي العهد الذي رسم مستقبل أفضل للمملكة، وحرص على النهوض بصناعة النفط في المملكة، وتبع ذلك بوضع خطة اقتصادية محكمة لإنعاش اقتصاد المملكة والقضاء على اعتماده الكلي على عوائد النفط.

ولم تتوقف جهود الأمير الشاب عند ذلك الحد بل قام – أيضا- بقيادة المملكة للدفاع عن الشرعية في اليمن، وتنفيذ عدد من المبادرات الهامة المطلوبة للنهوض بمستقبل المملكة، وفقًا لما ذكره موقع نيويوركر، السبت (13 مايو 2017).

وفيما يتعلق بجاريد كوشنر فكشفت التقارير عن لعبه دوراً مهماً وفعالاً منذ تولي ترامب مهامه الرئاسية رغم حداثة سنه؛ وأشارت بعض التقارير الصحفية إلى أن كوشنر كان له دور هام في دفع عملية السلام في الشرق الأوسط وكذلك وضع صياغة جديدة لعلاقة بلاده المعقدة بالصين والمكسيك.

ورصدت التقارير إجراء كوشنر- أيضًا- مراجعة شاملة للقوانين المعمول بها بالحكومة الفيدرالية، فضلاً عن حساسية الدور الذي قام به طيلة الشهور الماضية، ما جعل البعض يشعر بأنه ليس مجرد أحد المستشارين المقربين لترامب فقط بل قد أصبح بمثابة ولي العهد الأمريكي.

وعن وجه آخر للتشابه، تحدثت التقارير عن أن الشابين أصبحا مثالاً للقيادة الشابة القادرة على ضخ كل ما هو جديد ومتقدم للساحة السياسية في بلديهما، وأصبحت صورتهما مرتبطة في ذهن الرأي العام في بلديهما بكل ما هو جديد في عالم المال والتكنولوجيا.

واكتسب الأمير محمد وكوشنر الكثير من الخبرة من خلال الأعمال التي قاما بها قبل تقلد مناصبهما الحالية؛ فالأمير محمد بن سلمان تقلد العديد من المناصب داخل حكومة المملكة، أما كوشنر فقد بدأ حياته العملية بمساعدة عائلته في العمل في مجال العقارات.

ورغم هذا التشابه الكبير بين الأمير محمد بن سلمان وكوشنر إلا إنه لا يمكن لأحد أن ينكر أن ولي ولي العهد لديه خطط وأهداف أكبر من تلك التي يسعى كوشنر لتحقيقها، لكونه يقود حالياً بلاده نحو تنفيذ خطة تحول اقتصادي واجتماعي في المملكة، من خلال رؤية 2030 التي من شأنها أن تعيد رسم مستقبل المملكة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>