عاجل

شاهد… مراسم مبايعة الأمير #محمد_بن_سلمان ولياً للعهد

إختباري متعة

الزيارات: 1024
1 تعليق
https://www.hasanews.com/?p=6438209
إختباري متعة
خالد فهد الشدي

طبقت وزارة التعليم في السنوات الأخيرة برنامج ( إختباري متعة) والذي يهدف إلى تهئية الطالب نفسياً لدخول قاعة الاختبار وإبعاده عن التوتر والقلق وذلك باستخدام بعض الحلول التربوية كالضيافة من تقديم بعض المأكولات الخفيفة كالحلوى والمشروبات الساخنة والباردة ، وتقديم برنامج تدريبي قبل الاختبارات يهدف إلى اكساب  الطالب المهارات الصحيحة للمذاكرة الجيدة وتنظيم الوقت ، وتوفير كل مايحتاجه الطالب قبل دخول الاختبار  وحتى خروجه من القاعة .

وفي الحقيقة ومن واقع تجربة حقق البرنامج نجاحاً كبيراً في تحقيق أغلب أهدافه ، وأصبح التوتر والقلق من الاختبار أقل بكثير مما كان عليه في السابق ، وأصبح البرنامج عادة سنوية لدى المدارس ، ولكن للأسف أصبح البعض يبالغون في مسألة تقديمات الضيافة للطلاب وربما بمبالغ طائلة وكميات كبيرة وفي أمور لا يحتاجها الطالب ، هذا من ناحية المدارس .

 

أما من ناحية الأسرة  فمع دخول فترة الاختبارات النهائية تدخل المدارس والبيوت في حالة استنفار تام للاستعداد لهذه الاختبارات وتهئية الأبناء للمذاكرة ومضاعفة الجهود ، والدور الأكبر هو تهيئتهم نفسياً وتوفير كل مايحتاجونه وإبعادهم عن التوتر والشحن وكل الأعمال والألعاب التي ربما تشغلهم عن مذاكرة دروسهم .

الوضع في الآونة الأخيرة أصبح أكثر تعقيداً في عملية ضبط الأمور خصوصاً في المنازل ، ففي السابق كان التلفزيون داخل المنزل هو أكبر عائق للطلاب عن المذاكرة فقط ، وما على الأسرة إلا إغلاق هذا التلفاز في فترة الاختبارات ، أما الآن فالطالب يحمل بين يديه هاتفه المحمول وهو عبارة عن تكنولوجيا كاملة وموسوعة متنوعة يتصفح فيها مايريد ومتى ما أراد ، وفيه من البرامج الكثيرة التي تجذبهم أكثر من التلفزيون أو غيره من الملهيات السابقة .

 

فأصبحت بعض الأسر تمنع الابن من استخدام الجوالات أثناء فترة الاختبارات ، ولكن الغالبية يجدون صعوبة في ذلك خصوصاًً في ظل تعلق الجميع بهذه الأجهزة  فلا أحد يستطيع أن يترك هاتفه ولو لدقائق معدودة .

 

وقد يقتنع الأب  أو الأم بضرورة استخدام الابن للجوال أثناء الاختبارات بحجة التواصل مع زملائه للسؤال عن بعض الدروس وما شابه ، وهذا قد يكون مقنع نوعاً ما إذا ما اتسم بالمصداقية .

 

مايهمنا في هذا الشأن هو أن نجعل من الطالب ذاته هو من يبحث عن تهئية نفسه معنوياً وإيجاد المكان المناسب للمذاكرة وتنظيم وقته والتقيد بجدول للمذاكرة ، والبعد عن الملهيات التي تعيقه عن دروسه ، ولله الحمد يوجد لدينا طلاب  من هذه النوعية ولكنهم قلة ، أتمنى لجميع الطلاب والطالبات التوفيق والنجاح والحصول على أعلى الدرجات فهم بلا شك عماد وسند للدين والوطن .

التعليقات (١) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>