بالصور… الأمير “بدر بن جلوي” يُكرم “البراك” بعد 32 عاما في العمل الحكومي

الزيارات: 2577
تعليقان 2
بالصور… الأمير “بدر بن جلوي” يُكرم “البراك” بعد 32 عاما في العمل الحكومي
https://www.hasanews.com/?p=6436863
بالصور… الأمير “بدر بن جلوي” يُكرم “البراك” بعد 32 عاما في العمل الحكومي
محمد الدريويز - الأحساء نيوز

أقام صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود مُحافظَ الأحساء حفل تكريم لوكيل محافظ الأحساء سابقاً خالد بن عبدالعزيز البراك بعد خدمة استمرت 32 عاما في مجالات متعددة في الوظائف الحكومية كان آخرها العمل وكيلا لمحافظة الأحساء والذي أقيم مساء يوم أمس الأحد بقاعة المؤتمرات بفندق الأحساء انتركونتيننتال بحضور صاحب السمو الأمير عبدالعزيز بن محمد بن جلوي آل سعود و معالي محافظ هيئة الاتصالات سابقا الدكتور عبدالرحمن الجعفري، معالي وزير الخدمة المدنية سابقا الدكتور عبدالرحمن البراك، معالي مدير عام معهد الإدارة سابقا الدكتور أحمد الشعيبي، معالي مدير جامعة الملك فيصل سابقا الدكتور يوسف الجندان، معالي مدير جامعة الملك فيصل الدكتور محمد العوهلي، عضو هيئة كبار العلماء فضيلة الشيخ قيس المبارك، وأعيان ووجهاء الأحساء ومدراء القطاعات الحكومية والعسكرية والخيرية.

وبدأ الحفل الذي قدمه عبدالملك الطلحه بآيات من القرآن الكريم تلاها القارئ عمر الدريويز، وقال راعي الحفل سمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي محافظ الأحساء في كلمته “تعود بي الذكرى إلى تلك الليلة الوضيئة عام ١٤١٨هـ، حين قدمتُ لأحساءِ الخير، وسعدت فيها باستقبالٍ كريم من أهالي الأحساء، كان من بينهم رجلٌ يمثلُ بلدًا، وبلدا تتمثلُ في رجل، صحبتُه سنوات عديدة؛ فوجدته خيرًا مما سمعت عنه، وما سمعتُ عنه إلا خيرا، وما زادتني الأيام في صحبته خلالَ عملي الرسمي في المحافظة إلا إكبارا له، وتقديرا لنفسه الكبيرة. لقد رأيتُ فيه النبلَ في المشاعر، والصدقَ في الحديث، والبشرَ في الاستقبال، والحرصَ على مصالح الناس، والسعيَ في مساعدة المحتاجين، والحكمةَ في معالجة الأمور، والعملَ الدؤوب.

وأضاف سمو الأمير بدر بأن الأستاذ خالد البراك، رمزٌ للمواطنِ المحبِ لوطنه الكبير، ولواحته الجميلة أحساءِ العطاء. فلا عجب أن يحظى الأستاذ خالد بالتقدير من أولياء الأمور، فيتقلد مسؤولية كبيرة وكيلا للمحافظة لعقود متتابعة، فقد عُرف بولائه لوطنه ولولاة أمره، وبأمانته وشغفه بالعمل، وإتقانه لما يُسند إليه من أعمال، ولا عجب ـ أيضا ـ أن يحظى بحبِ أهلِ الأحساء الذين عُرفوا بالوفاء، فقد كان يسعى في مصالحهم، ويشاركهم أفراحَهم وأتراحَهم، ولا يفرقُ بين أحدٍ منهم، فهو يخدمُ الكبيرَ والصغير، والغنيَ والفقير، والقويَ والضعيف، بلينِ جانب، وتواضع جم، ورغبةٍ في صنع الخير، وتنفيسِ الهموم، وتفريج الكربات. وقال سمو الامير بدر في ختام كلمته باسم وطنك الكبير أشكرُك يا أبا عبد الرحمن على كل ما بذلته من جهد، وما حققته من إنجاز، علمه الناس أو جهلوه، راجيا من الله تعالى أن يديم عليك الصحة والعافية، وأن يبارك في حياتك، ويزيدك من فضله وكرمه”.

وألقى معالي الدكتور أحمد بن عبدالله الشعيبي كلمة الاهالي وقال فيها  فلا يُستغربُ على هذهِ الأرضِ الوفيةِ بأميرها المحبوب صَاحِبَ السموِّ الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود مُحافظَ الأحساء، وقيادَاتها، ومَسؤُوليها، وأهلِها الطيبينَ، أنْ تَتَسابقَ نُفوسهم لِتدوينِ أَسماءِ الباذلينَ بلا حدود، المتفانينَ في خدمةِ مُجتمعهم ووطنهم، في سِجِلِّ العَطاءِ والوفاء، وهكذا عودتنا وَاحةُ الأحساء، فَما أجملهُ مِن يَومٍ مُزهِرٍ بِأصدَقِ المعاني، فَاضت بِبَهجَتِهِ أَطيبُ الخَواطِر بِأعذَبِ تهنئةٍ، وأَرَقِّ مَشاعِر. وأنا أقفُ اليومَ بين أيديكم مُتحدثًا، وفي كُلِّ كلمةٍ من كَلماتي أَصداءُ أَهالي الأحساءِ تَلهَجُ بالامتنان والعِرفان والثناء، على الأخِ الحَبِيب خالد البراك، الذي عَرفهُ الكَبيرُ والصَّغير، وامتدَّ ذِكرهُ الطَّيب وفِعلُهُ الجميلُ، لِيَصلَ إلى كُلِّ قَلبٍ في هذه الواحةِ الخَضراءِ رُوحًا وجَمَالاً.

وأضاف معالي الدكتور الشعيبي بأننا اليوم حين نكرمُ (خالد البراك) الرجلَ النبيلَ الإنسانَ، الحاضرَ في كل تفاصيلِ أحوالِ مُجتمَعِه، فإننا نُقدِّمُ لأجيالِنَا من حَامِلي المسؤولياتِ مِثالا يُحتذى بِه، فَأمانةُ المسؤوليةِ العَظيمةِ لا تَحملُها إلا كَواهِلُ الرِّجالِ المخلصين، فَشُكرًا باسم أهالي الأحساءِ لِصاحبِ السموِّ الأمير بدر  بن محمد بن جلوي آل سعود على هذهِ البادرةِ التَّكريميَّةِ النَّبيلة، ولا شك أنَّ هذا العطاءَ المذكورَ والمشكورَ الذي قدمهُ المحتفى به ما كانَ ليمتدَّ ذكرهُ وشكرهُ، ويُورقَ جهدهُ وبذلهُ، لولا تَوجيهاتُ وَمُتابعةُ سُموِّ المحافظِ –رعاهُ الله- الدَّاعمةِ لإيجادِ بِيئةِ عَمَلٍ مُحَفِّزَةٍ، وَمُخْلِصة، تَضعُ هُمومَ المواطِنِ وقَضَايَاهُ في صَدَارَةِ العِنَايةِ والاهتِمَام، وتَسْتَحِثُّ أَصحابَ الهِمَمِ لمزيدٍ من البَذلِ والتَّفَانِي.

وبعد ذلك شاهد الحضور فيلم اعدته جمعية الثقافة والفنون بالأحساء عن حياة ومسيرة المحتفى به الاستاذ خالد البراك بعنوان (مسيرة وعطاء)، والقى الشاعر عبدالله الخضير قصيدة بعنوان (شوقا الى خالد)، وبعد ذلك ألقى المحتفى به الاستاذ خالد بن عبدالعزيز البراك كلمة بهذه المناسبة قال فيها صاحب السمو .. إنَّ العمل في هذه البلاد المباركة، مملكتنا الغالية .. مملكة العز والإباء والشموخ، وتحت ظلِّ حكومة رشيدة سديدة ، وفي هذا العهد الزاهر عهد الحزم والعدل عهد سيدي ومولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وولي ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع  لهو شرف أعتز به، ووسام فخر أتقلده وأطوق به عنقي، بل إنَّه الشرف الذي يعتز به كل مواطن محب لهذا الوطن غيور على مقدساته وممتلكاته ومدخراته، وما قدمته من عمل لا يساوي ما قدَّمه لي الوطن من أمن وأمان ورغد عيش. صاحب السمو.. لقد تقلبت على مدى اثنين وثلاثين عامًا في وظائف حكومية متعددة ومتنوعة ، عملت هنا وهناك، حتى حطت بي قدماي للعمل وكيلاً لإمارة محافظة الأحساء، وعملت مدة طويلة مع هذا الأمير المحبوب الذي أشهد له بالكفاءة والولاء. كما عملتُ أيضًا في لجان تطوعية واجتماعية كثيرة كلها من أجل خدمة هذا الوطن العزيز الغالي على قلوبنا جميعًا.

وفي ختام الحفل سلم سمو محافظ الاحساء الأمير بدر بن جلوي درع تذكاري وشهادة شكر وتقدير للأستاذ خالد البراك نظيرا لجهوده التي بذلها خلال عمله وكيلا لمحافظة الأحساء، وبعد ذلك تناول الجميع مأدبة العشاء على مائدة سموه.


التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    زائر

    ونعم الرجل يستاهل التكريم رجل متواضع

  2. ١
    ابوخالد السعودي الدمام

    والنعم بالأستاذ خالد البراك بيض الله وجهك ونتمنى لك حياة سعيدة

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>