قرارات أم مكرمات ملكية

الزيارات: 906
1 تعليق
https://www.hasanews.com/?p=6434863
قرارات أم مكرمات ملكية
طارق البوعينين

مع أول إشراق وإمبلاج للظلمة, لم يتأنى خادم الحرمين الشريفين -وفقه الله- في إشعارالمواطن بأهميته وأنه هو الركيزة, وأن جل إهتمامه أبنائه وبناته, حملاً للأمانة وعملاً بالوصية وسيراً على خطى من سبقه من الولاة, كما أنها ليست بمستغربة فليست الأولى كما أنها ليست الأخيرة على ولاة الأمر, فجملة القرارات التي أسعدت أبناء وبنات هذا الوطن, لم تأتي لشريحة معينة أو فئة مخصوصة بل شملت الكبير والصغير والرجل والمرأة ومن هم في الحد على خط النار, وحتى إن وجد بعض أفراد المجتمع ممن لم يشملهم شيء من القرارات, إلا أن فرح المسلم لفرح أخيه المسلم هو بحد ذاته مطلب وهو من الإيمان, ولاشك أن منا من له أب أو أخ أو أخت أو قريب ممن شملتهم هذه القرارات, أفلا نفرح لفرحهم كما حزنا لحزنهم؟ إن كثير من الدول ممن تعاني تدهور الإقتصاد لا تزال تأن من ويلاته, رغم حزمة الإجراءات التي اتخذتها بالتقتيرعلى مواطنيها والتقليص من مشاريعها والحد من مصروفاتها إضافة إلى المعونات الدولية الهائلة التي تهب عليها من كل حدب وصوب كاليونان مثلاً, وأخرى تتخذ نفس المجرى والمسلك لتحسين وضعها الإقتصادي ومع ذلك حين يتحسن الوضع الإقتصادي وترجع الأمور إلى نصابها وتتنفس الحكومة الصعداء, لا يكاد المواطن يستشعر بعض أثار هذا التحسن في الإقتصاد.

وإن مما يثلج الصدر ويبعث في النفوس التفائل والأمل هو شعور الإنتماء للوطن, وأن المواطن هو شريك حقيقي في التنمية والإقتصاد والإزدهار, فقد كانت كل خطوة تخطوها الحكومة, للمواطن فيها إطلاع ورأي ومشاركة سواء بالقبول أو الرفض حتى أن البعض لا يسعه إلا التذمر والإمتعاض, ومع ذلك فقد كانت نظرة الحكومة أكبر وأشمل من ذلك, وأن كل ما قد يصدر من المواطن في ظل الوضع الراهن هو أمر متقبل ومتوقع وأن بمقدور الحكومة إحتواء أبنائها وبناتها وما يصدر عنهم من آراء. وإن مما ننتظره أيضا كمواطنين هو تلاحم بعضنا البعض أفراداً ومؤسسات وشركات, وأن يكون لهذه القرارات إنعكاسات إيجابية على الشركات الخاصة وموظفيها, أسوة بالقطاعات الحكومية, وبصمة وفاء للمليك والوطن, وأن لا تتعجل البنوك بإتخاذ إجراءات قد تعكر صفو المواطنين في ما يخص إعادة هيكلة القروض, وأن تكون مشاركتها في دعم قرارات الملك بشكل إيجابي, وأن لا تستغل محلات التجزأة والمواد الغذائية إعادة البدلات وقرب شهر رمضان المبارك لرفع الأسعار, كما يجب على المعلمين والمعلمات أن يستشعروا المسؤولية وأن لا يفرطوا في الدقائق والساعات, لما تبقى من الفصل الدراسي, أداء للأمانة وشكراً لما يقدم لهم. وأخيراً يتوجب علينا أن لا نستبق الأحداث قبل التثبت, فيما يخص الوزير, فما ذُكر في القرارات أن هناك لجنة وزارية ستكلف للنظر في تجاوزاته, وليس من العدل أوالإنصاف التعجل في اصدار الأحكام قبل النظر فيما تقرره اللجنة في تقريرها المرفوع لولي الأمر وما قد يصدره في شأن الوزير المُقال.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    عبدالمنعم محمد المحيسن

    أسأل الله العظيم رب العرش الكريم ان يديم علينا نعمة الأمن والأمان في ظل حكومتنا الرشيدة وان يوفق مليكنا سلمان بن عبدالعزيز لما فيه صلاح البلاد والعباد وان يجعله ذخرا للإسلام والمسلمين اللهم آمين

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>