نشيج الأباهيم

الزيارات: 521
تعليقان 2
https://www.hasanews.com/?p=6433033
نشيج الأباهيم
محمد الغامدي

ومن كان منكم يتنبأ أن سيأتي علينا يوم نكتب فيه بالأباهيم؟ أنا ما تنبأت ولا توقعت، وما دار في خلدي ولو لثانية واحدة أننا سنكتب بها، نكتب بها الرسالة والملاحظة والقصة والقصيدة، بلغة نتكلم بها أو لغات تفاهمنا عليها، باليمنى أو اليسرى لا فرق، لم يعد هناك أعسر ولا أيسر ولا أشول، في زمان الكتابة بالإبهام، ذلك الإصبع الغلبان الذي أفنى عمره في خدمة أشقائه الآخرين.

أكب الناس على أباهيمهم تكتب على صفحات الهواتف ما يلذ لهم من الكلام، تناقلوا أخبار المجتمع من سهده إلى لهده، وجابوا ميادين الأحداث من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب، تداولوا صور الدماء والأشلاء، جنبا إلى جنب مع صور الكبسات والدونات وسائر الطيبات، نسوا الحواجز والأسوار، غابت عن كثير منهم محاذير الحياة، التي لا تغيب عن ذي لبّ ولا عن ذي لبب.

قد أقول لك، ووجهي تلقاء وجهك، صباحك سعيد يامن فيه وفيه، فلا يأخذك مني غضب، لأنك ترى الدعابة رأي العين، وقد أكتبها لك بإبهامي، فتتمعرّ فتغضب فتثور ثائرتك لأنك لا ترى وجهي، ولذلك ابتكروا لنا وجوها تعبيرية نضحك بها ونبكي، وورودا نتهاداها لنتحابّ، وقلوبا ملونة لكل مقام لونه، ولكن رغم الوجوه والورود والقلوب، تبقى السيئة سيئة، وتبقى الشائعة شائعة ويبقى الكذب كذبا.

 

 

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    زائر

    مقال رااائع مررررة …. شكرًا كتير كتير

  2. ١
    سارة عبد المنعم

    مقال
    مدهش

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>