شخصياتنا في مواقع وبرامج التواصل … !!!

الزيارات: 838
التعليقات: 12
https://www.hasanews.com/?p=6432903
شخصياتنا في مواقع وبرامج التواصل … !!!
بكر العبدالمحسن

شخصياتنا في مواقع التواصل أنيقة الروح وجذابة المظهر ورومانسية القلب وخفيفة الظل وباسمة الثغر ومتفائلة بالمستقبل وودودة مع الآخرين وراضية بنصيبها في الحياة ولديها ثقة عالية وصاحبة حوار وتتقبل وتتعايش مع كل أطياف المجتمع وتتمتع بالثقافة والاطلاع وتبادر الآخرين وترسل لهم أجمل التحيات الصباحية والمسائية وتسأل عن الغائب وتقترب من كل شخص بعيد وتتقلد حِلية الأدب والخُلق والقيم الرفيعة .

أما شخصياتنا في الحقيقة والواقع وبين الناس والأحبة فهي قد تتصف بشيء من بشاعة الروح وثقيلة الظل وعابسة الثغر وقاسية القلب ولديها ثقة منخفضة بنفسها وترفض الحوار مع الآخر ولا تتعايش معه ولا تتمتع بالثقافة أو الاطلاع ولا تبادر الآخرين بالتحيات ولا تسأل عن أقرب القريب منها وسريعة الغضب والانفعال ويظهر على وجهها كل علامات التشاؤم وعدم الرضا من أمور الحياة وما يجري فيها .

والغريب أن شخصياتنا الواقعية وهي في أشد ألمها ومحنتها ومرضها وضيقها وانشغالها تتحدث وتتواصل مع الآخرين في مواقع وبرامج التواصل بكل أريحية ورضا وسرور وطمأنينة وسعادة .

والأسئلة التي تطرح نفسها وتستغرب منها !!!

·       هل ما سبق ظاهرة صحية في أن تكون شخصياتنا لها وجهين وجه خيالي افتراضي مثالي يحلم الفرد بأن تصل شخصيته بهذا الجمال والعلو وشخصية حقيقية وواقعية تتصف بالقيم والمبادئ والسمات التي تربت عليها ومارستها وتتفاعل مع الآخرين بها وتعيش بها الصراع والمعاناة مع مَن حولها  ؟؟؟

·       ولماذا لا يحاول الفرد أن يتعلم من شخصيته الافتراضية والمثالية في مواقع التواصل وما تحمله من رقي وعلو ورفعة ويحاول أن يقرب الفجوة بين شخصيته في التواصل وشخصيته في الواقع  ؟؟؟

·       وإلى متى يغيب عن إدراكنا أننا نخدع شخصياتنا بمثالية لا يمكن أن تكون في عالم واقعنا أو حتى الوصول إلى مستوى بسيط منها ؟؟؟

·       ولماذا نهدر وقتا كبيرا من عمرنا في برامج التواصل مع الآخرين ونحن ندرك أنه لا يحقق لنا شيئا في واقعنا أو حياتنا ومَن هم حولنا بحاجة إلى وقتنا ؟؟؟

·       ولماذا أصبح التلميع في شخصياتنا فنا جميلا نسعى ونبذل قصارى جهدنا من أجل تحسين صورة شخصياتنا أمام الآخرين ؟؟؟

·       وإلى متى تصبح أرواحنا رخيصة ونحن نتواصل أثناء قيادة المركبات من أجل تواصل زائف مع الآخرين لا فائدة منه ؟؟؟

·       وإلى متى نترك مسؤولياتنا وواجباتنا في أعمالنا اتجاه الآخرين من أجل أن نرد على صباحات  ومساءات وابتسامات غير صادقة ولا مهمة ؟؟؟

·       وإلى متى يظل الشك يقبع في ذهن الآخرين حول تواصلنا ليصنع لهم خيالات أننا في علاقات غير محترمة ولا هامة ؟؟؟

·       ولماذا تنازلنا عن مخاطر هذه الأجهزة الذكية على صحتنا وتأثيراتها على أهم نعمة وهبها الله لنا وهي نعمة البصر ؟؟؟

·       ولماذا فقدنا الإحساس بالأحبة الجالسين والمجاورين بقربنا في أي مجلس وتجاهلناهم وانشغلنا عنهم في برامج التواصل وحلقنا في عالم خيالنا ؟؟؟

·       ولماذا ترافقنا الأجهزة الذكية وبرامجها في كل جزء ومكان في حياتنا فهي في فراشنا وعلى سفرة طعامنا وفي عبادتنا ومساجدنا وفي أماكن عملنا وحتى في بيت الخلاء أثناء قضاء حاجتنا ؟؟؟

صحيح أننا في عالم صغير جدا بما أنتجته لنا تقنية الاتصالات والمعلومات والأجهزة الذكية بكافة برامجها وتقنياتها ولكن علينا أن ندرك أن ثمنا باهضا يدفعه الإنسان من عمره وصحته وإنسانيته وقِيمه وازدواجية شخصيته في وسائل انحرف بها عن مسارها الصحيح ووظيفتها الرئيسية وحاجتها الضرورية .

وصحيح أيضا أنه لا يمكن أن نتجاهل هذه التقنيات المبدعة في حياتنا ولكن علينا أن نحذر من مخاطرها على شخصياتنا ونقنن من استخدامها ونعي دورها وحاجتها في حياتنا .

وأخيرا فنحن بين خيارين بين أن نستمر في استنزاف شخصياتنا نحو الخطر والمجهول الواضح بعض معالمه أو أن نستثمر في بناء شخصياتنا من أجل سعادة حقيقة وواقعية بوسائل وبرامج تواصل نتحكم فيها ونستفيد من إيجابيتها ونقنن من استخدامها ونطبق بعضا من أدبياتها وقيمها لنسعد نحن والآخرين .

التعليقات (١٢) اضف تعليق

  1. ١٢
    زائر

    صدقت ابو محمد
    الله يتمم يخير
    موضوع شامل لكل مخاطر الجوال

  2. ١١
    محمد احمد

    صدقت بكل كلمة في هذا المقال وهذا حقيقة لابد من ان ننتبه لها لان الكثير من الناس يناقضون انفسهم ولا اعرف كيف يتحمل الانسان هذا التناقض وعند مقابلة احدهم بالامكان العامة لاتجد فيه شيء من الذي يقوله في مواقع التواصل الاجتماعي واغلب رسائلهم نسخ ولصق وعلينا ان نتعايش مع هذا الواقع المؤلم

  3. ١٠
    محمد احمد mohahfh

    صدقت بكل كلمة في هذا المقال وهذا حقيقة لابد من ان ننتبه لها لان الكثير من الناس يناقضون انفسهم ولا اعرف كيف يتحمل الانسان هذا التناقض وعند مقابلة احدهم بالامكان العامة لاتجد فيه شيء من الذي يقوله في مواقع التواصل الاجتماعي واغلب رسائلهم نسخ ولصق وعلينا ان نتعايش مع هذا الواقع المؤلم

  4. ٩
    زائر

    حقيقة لا ينكرها إلا من فقد سمو التعامل مع الأخرين

  5. ٨
    زائر

    كلامك حق يا سيد بكر

  6. ٧
    عبدالله جواد العبدالمحسن

    أحسنت أبا محمد فنحن في وسائل التواصل إما نتقمص شخصيات غير واقعية ولا تمت لنا بصلة (في حالة الأفصاح بمن نكون) أو نظهر الوجه القبيح لنا عندما نخفي شخصيتنا الحقيقية.

  7. ٦
    مدير

    وسائل التواصل ذي حقيقي خلت الناس من صقير وكبير ترتاح و تستراح من انجاز المشاوير والسفر والكل شي ولكن ليتهم يشقلون محطات ميترو الغطار او الباس صطيشن حق الباسات كن تمام التمام

  8. ٥
    زائرأحسنت هذا مانعيشة في واقعنا والأمور ستزداد سوءا إذا ما بدأنا التغيير من انفسنا

    التعليق

  9. ٣
    زائر أحسنت أبا محمد هذا مانعيشه في واقعنا والأمور ستزداد سوءا إذا ما تداركناها من أنفسنا

    التعليق

  10. ٢
    زائر

    لو حاسبنا أنفسنا بشكل يومي عن تصرفاتنا وتقبلنا النصيحة من أقرب الناس لضعف الجانب السلبي وقوي الجانب الإيجابي ولكنها غفلة النفس
    شكرا من الأعماق أبا محمد
    محبكم عبدالله بن مصطفى المصطفى

  11. ١
    وليد

    أتوقع أن التطلع العالي و المثالي مقابل التسامح في التطبيق جزئ من ازدواجية كبيرة

    ربما أن من معتقدات مجتمعنا الاجبار على الفضيلة
    قاده بشكل عكسي تماماً

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>