الأثرياء والشحاته من الفقراء

الزيارات: 551
1 تعليق
https://www.hasanews.com/?p=6428224
الأثرياء والشحاته من الفقراء
يوسف الذكر الله
أحيانا يلجأ صاحب من لديه قضية أو معاناة مع جهة ما إلى تصوير قصته وتوثيقها وبعد ذلك يتم نشرعها عبر برامج ومواقع التواصل الاجتماعي حتى تتحرك قوارب النجاة نحوه في سباق وتزاحم وكل على طريقته لبروز إمكانياته وفتل عضلاته على إنها الانسانية وعمل الخير وكسب الأجر والثواب وكأن لا يوجد فقراء ولا مساكين ولا محتاجين في بلادنا تمنعهم العفة ومد اليد ؛؛ فهل أصبح هذا الطريق مسلك ووسيلة أو غاية لحل مشاكله على حساب فضح خصوصياته والآخر لزيادة شهرته وعطاياه!.
ربما يتيح هذا النهج للأسف الشديد الاستغناء عن كرامته وفضح خصوصياته مقابل إصلاح حاله والتنازل عنها مؤقتاً .. وربما تغريده واحدة تقلب حياته إلى الافضل .. وربما يصبح في يوم وليلة صاحب أملاك وعقارات .. ولما لا مادام أن النخوة والحمية لا تأتي إلا بعد أن تتوفر وتكتمل شروطها كظهور المشكلة على مستوى إعلامي وانتشارها بشكل اجتماعي ويجعلها حديث الساعة والناس والشارع مع الاشادة والمدح والشكر لصاحب الايادي البيضاء التي تجدها فقط تلوح “علناً” ليشاهدها الجميع لكي يتعالى التصفيق والتصفير.
استعجب عندما تكون التجارة والاستثمار في أحوال البشر البسطاء وتتلذذ أصحاب النفوذ وأصحاب الملايين لحاجة الناس إليهم وتستمتع لوقوفهم طوابير طويلة أمامهم ؛؛ الكل ينتظر دوره وفي يديه ورقة أو ملف سارداً طلباته وحاجته فحاله كحال “الطرار والمتسول” ولكن الفرق بينهما هو الموقع والوقت والزمن والشخص الذي يقابلونه وما يلفت النظر ذلك المصور المتحفز بكاميراته يلتقط كل صغيره وكبيرة فهذا عمله ورزقه الذي جاء من أجله وهو نقل الصورة كاملة دون حذف أو تحريف ودون سيناريوا أو تأليف وفي النهاية ينتهي التمثيل وتكون وجبة دسمة للفضائيات والاخبار العاجلة لإلتهامها.
فمن المفترض أن الجمعيات الخيرية هي المكان الصحيح والمناسب ودورها الجاد لمساعدة المحتاجين فمن يريد الاجر والثواب فعليه أن يدعمهم بأمواله وبأعماله وبسرية تامة دون الالتجاء الى تسليط الاضواء عليه وهو يتبرع أو يعمل خيراً تحت أنظار المجتمع كان محلياً أو عالمياً ؛؛؛ فالاعمال الخيرة والمساهمة في مساعدة الضعفاء لا تحتاج صوت وصورة متحركة ترصد وتسجل الاحداث بل المشاريع الخيرية هي مساعدة المحتاجين وتنفيس كرباتهم من أعمال البر يرجى ثوابها في الدنيا والآخرة وادخال السرور على قلوبهم وخير الناس أنفعهم للناس .. “فاستعينوا على إنجاح الحوائج بالكتمان”.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    السيد باقر بن يزيد

    شذا الكلاوم بعد احين الفغير شحاة قير معقول الفغير انسان حاله حال الناس يعني ضروري يصير شحات عشان يقال عنوه فغير
    والفغر مب فغر المادة فقط الفغر فغر العقل و النباهه والدم وقيرها

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>