احدث الأخبار

بالفيديو … “الشيخ الخثلان” يوضّح العُذر الشرعي لتأخير الصلاة عن وقتها تعادل الشباب والاتحاد في ذهاب نصف نهائي كأس محمد السادس للأندية الأبطال “التجارة” تعلن عن صدور استثناءات من بعض أحكام نظام الشركات “الدفاع المدني” يحذر من احتمالية هطول أمطار رعدية على بعض مناطق المملكة مع دخول الشتاء .. “المواصفات” تنصح من يرغب بشراء الدفاية الكهربائية أو استخدامها (فيديو) “المرور” : 4 إجراءات لاستخراج بدل فاقد للرخصة.. وغرامة حال عدم تجديدها حواري وفرجان الأحساء.. “الحج” تحذر من التعامل مع جهات تدّعي قدرتها على إصدار تصاريح “العمرة” في الشرقية .. نحو ٦٠٠٠ بلاغ استقبلها فرع “الهلال الأحمر” خلال شهر أمانة الأحساء … إصدار 17 ألف “رخصة وشهادة إلكترونية” في 3 أشهر “الشورى” يطالب “التأمينات الاجتماعية” بإجراءين .. ويناقش التقرير السنوي للنيابة العامة بتوصية الشورى .. تعزيز دور “تطوير الشرقية” في تأهيل الأحياء التاريخية واستثمار المزايا النسبية للمنطقة

مضمرات الخطاب المتشدد والآخر المنفي

الزيارات: 939
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6424363
مضمرات الخطاب المتشدد والآخر المنفي
ياسر البهيجان

ثمة حالة إقصاء مضمرة تتشكّل داخل كينونة الخطاب الناتج عن التيارات المتشددة سواءً أكانت دينية أو مدنيّة، ذلك الإقصاء يتجاوز الصيغ المباشرة في الرفض والنبذ إلى صيغ خفيّة تتأسس على مبدأ التجاوز القصدي وإغفال ذكر الآخر؛ بغية تغييب حضوره دلاليًا، والانطلاق من فكرة كونه كيانًا مرذولا ومدنسًا من شأنه أن يفسد شرف الخطاب.

شرف الخطاب لدى التيارات المتشددة يمثل قيمة عليا، يوازي قيمة الشرف لدى البيئة العربيّة، ذلك الشرف الذي أقيمت دفاعًا عنه حروب شتى، ومُزقت من أجله أشلاء شتى أيضًا، ولذا فإن الخطاب يمارس كذلك عمليّة وأد الآخر عبر إماتته نصيًا، ودفنه خلف رسوم الأحرف المتعالقة في مشهد جائزيّ يشابه سلوك الإنسان الجاهلي الذي كان يفاخر بدفن ابنته هربًا من العار المزعوم.

الآخر المختلف وإن دفن بين أسطر الخطاب المتشدد، إلا أن غيابه القسري يتحوّل بحد ذاته إلى حضور يثير تساؤلات عن غيابه، تمامًا كحالة القتيل عندما يسعى مَن قتله إلى دفنه دون أن يعلم عن مصيره أحد، حتى تبدأ خيوط الجريمة بالانسلال خيطًا خيطًا، وتبدأ الضحيّة بالانتصار لنفسها بوساطة تكشّف الأحداث تباعًا، وكأنها نهضت من مرقدها لتثبت حضورها الفاعل وتسدل الستار بسكينة لتأخذ العدالة مجراها.

قراءة الخطاب بناءً على إفرازات النظريّات المابعد حداثية تشبه كائن (السعلوة) التي قيل عنها في الأساطير بأنها تأتي ليلا لتنبش القبور وتخرج الموتى، والأموات في الخطاب هم أولئك المهمشون المتعمّد تغييبهم عن المشهد الدلالي، هم الهامش الذي تعالى عليه متنه ليظهر بأسلوب بطولي في منتصف الصفحة، بينما يقبع المهمش في الأسفل.

المختلف في النظريّات المعاصرة كائن سرمدي يحضر عندما لا يكون حاضرًا، ينطق حينما يُراد له الصمت، النظريّة تفرض عدالة قرائيّة ترفض مبدأ الاستعلاء على الآخر، وتقيم محاكمة منطقيّة يتكافأ فيها الخصوم أمام قضاء التلقي، ذلك القضاء القادر على أن ينصف الهامش ويعيد كتابة الملغي ويمنح حنجرته للأخرس حتى ينطق ويبوح وتساءل.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>