احدث الأخبار

26050 مخالفةً للإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية من فيروس كورونا خلال أسبوع تحت شعار “قطرة دمي حياة” .. 31 متبرعة بالدم في الحملة النسائية الثالثة بـ”خيرية الرميلة” “العبدالعالي”: الخطـة الوطنية لإعطاء اللقاحات وصلت إلى مرحلة مهمة جدا أحد أعرق المدارس الرائدة بالأحساء … شراكة إعلامية تجمع “الأحساء نيوز” و”مدارس الأنجال الأهلية” “هيئة المتاحف” تعلن عن إستراتيجيتها لتطوير قطاع المتاحف في المملكة “عبدالله بن زرعه” رئيساً للمكتب التنفيذي للسعودية بـ”صندوق النقد الدولي” تجمّع الأحساء الصحي يطلق حملة “دام دمك” “70” إصابة جديدة بكورونا بالمملكة… والأحساء تستقر بإصابة واحدة في ”منصة الاختبارات المركزية”.. 3.5 ملايين طالب يؤدون اختبارات تعزيز المهارات تحصين 90% وانتظام وحضور..”التعليم”: حققنا 5 مستهدفات رئيسة مع بداية العام الدراسي وطن لا يعرف المستحيل ويعشق الانجازات استشاري يوضّح الفرق بين المناعة المكتسبة من التطعيم بلقاح كورونا والمناعة الطبيعية

مشكّل حشيش

الزيارات: 1320
1 تعليق
https://www.hasanews.com/?p=6423997
مشكّل حشيش
حسين الجعفر

يبدو أنّ مسلسل ( المحششين ) طويل جداً و حلقاته تزداد يوماً بعد يوم و لم تستطع الدراما التركية ان تحقق مثل تلك السلسلة الدرامية الطويلة .

الممثلين في تلك السلسلة هم طبقة واحدة لكنهم بأشكال مختلفة و الهدف الأخير هو ( هههههههههه ) لكن هناك سر يكمن داخل تلك الحلقات ربما انتبه له البعض و ربما لم ينتبه له و ربما لا يرغب أحد أن يقطع تلك السلسلة خوفاً أن لا يجدوا لهمومهم و احزانهم و نفسياتهم ما يسعدها .. لكن ليست هنا المشكلة

المشكلة الحقيقية باعتقادي أنّ الطرائف التي تخرج بإسم المحششين أصبحت تضرب رموز المجتمع و مكوناته و أحياناً تصل للذات الإلهية و لكن كل تلك الحقائق مخبأة بغطاء الضحك .. فقد ظهر الأب بمظهر القسوة و الشخص الذي لا يقبل الحوار و نال المعلم نصيباً من ذلك فظهر أنّه لا يجيد التعليم و أغلب الطلاب ( مفهيين ) و الأصعب من ذلك هي العلاقات الحميمية في تلك الطرائف التي تعطي أنطباعاً أنّها لا بأس بها لكن عليك استخدام اسلوب المحششين و نالت الزوجة نصيباً عالياً من الهزل حتى أنّها غلبت الشيطان الرجيم بكيدها و خداعها .

أصبح المجتمع يتغذى على هذا الفكر المهزوم من خلال تلك الطرائف حتى أصبح أكثر هزلاً و سخرية  .. نعم لا أبالغ في ذلك و كل ما عليك فعله هو النظر هنا و هناك و ستجد أنّ فيروس الكسل في التفكير و انهيار في التأمل ..

ينبغي علينا ان لا نساعد في انتشار تلك الطرائف التي تنتقص من مكوّنات المجتمع و رموزه و أن نعيي ما نرسله في وسائل التواصل ..

لنحافظ على مجتمعنا و رموزه لكي لا ينهار و تحدث الكارثة بأن يقتل الولد والده و تعصي البنت أمها و يقتل الأخ أخيه .. حفظ الله مجتمعنا من كل سوء

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    السيد باقر بن يزيد

    حشائش الاقنام والبقر ذا نسمية جات وبرسيم ، قلى اللحين مب مثلات اول تعبي الونيت بعشرت اريل

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>