احدث الأخبار

26050 مخالفةً للإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية من فيروس كورونا خلال أسبوع تحت شعار “قطرة دمي حياة” .. 31 متبرعة بالدم في الحملة النسائية الثالثة بـ”خيرية الرميلة” “العبدالعالي”: الخطـة الوطنية لإعطاء اللقاحات وصلت إلى مرحلة مهمة جدا أحد أعرق المدارس الرائدة بالأحساء … شراكة إعلامية تجمع “الأحساء نيوز” و”مدارس الأنجال الأهلية” “هيئة المتاحف” تعلن عن إستراتيجيتها لتطوير قطاع المتاحف في المملكة “عبدالله بن زرعه” رئيساً للمكتب التنفيذي للسعودية بـ”صندوق النقد الدولي” تجمّع الأحساء الصحي يطلق حملة “دام دمك” “70” إصابة جديدة بكورونا بالمملكة… والأحساء تستقر بإصابة واحدة في ”منصة الاختبارات المركزية”.. 3.5 ملايين طالب يؤدون اختبارات تعزيز المهارات تحصين 90% وانتظام وحضور..”التعليم”: حققنا 5 مستهدفات رئيسة مع بداية العام الدراسي وطن لا يعرف المستحيل ويعشق الانجازات استشاري يوضّح الفرق بين المناعة المكتسبة من التطعيم بلقاح كورونا والمناعة الطبيعية

الشرطة الفرنسية تسرق أغطية اللاجئين لإجبارهم على الرحيل

الزيارات: 1271
التعليقات: 0
الشرطة الفرنسية تسرق أغطية اللاجئين لإجبارهم على الرحيل
https://www.hasanews.com/?p=6420444
الشرطة الفرنسية تسرق أغطية اللاجئين لإجبارهم على الرحيل
وكالات - الأحساء نيوز

كشفت صحيفة ‘‘إندبندنت‘‘ البريطانية، عن قيام الشرطة الفرنسية بسرقة أغطية اللاجئين وأكياس نومهم، في إطار سعيها لطردهم من البلاد، دون أي مراعاة لدرجة حرارة الطقس التي تصل إلى التجمد في مثل هذا الوقت من العام.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن تقرير أصدره مركز فرنسي لحقوق اللاجئين، أن الشرطة الفرنسية اعتادت، خلال الفترة الماضية، على استخدام العنف والقوة ضد اللاجئين، وتنوعت أساليب العنف من الضرب دون تفريق بين نساء، أو أطفال، أو رجال، وإطلاق القنابل المسيلة للدموع، ثمَّ تمزيق الأغطية التي يستخدمها اللاجئون لاتقاء البرد، وسرقتها في أحيان أخرى.

وأوضح تقرير المركز الفرنسي عن تعرض ثلثي اللاجئين خاصة في ‘‘ميناء تشابيل‘‘ للضرب من قبل رجال الشرطة الفرنسية، التي دأبت على تنظيم حملات إخلاء ضد اللاجئين، استخدمت فيها كل الوسائل غير المشروعة، رغم وعود الحكومة الفرنسية بحماية الضعفاء من اللاجئين، وتوفير الدفء لكل لاجئ مشرد.

وأشار التقرير إلى أن الشرطة الفرنسية لجأت إلى سرقة أغطية وبطاطين اللاجئين دون أي مراعاة للطقس شديد البرودة، مشيراً إلى أن 37% من اللاجئين المسجلين في المركز تعرضوا لعنف الشرطة الفرنسية، رغم خطط الحكومة الفرنسية لاستيعاب أزمتهم.

وأكَّدت نائبة مدير المركز الفرنسي لحقوق اللاجئين، نتالي سانتون، أن ظاهرة سرقة أغطية اللاجئين تحولت لأمر شائع بين أفراد الشرطة الفرنسية، فهم يسرقون الأغطية ليلاً، وفي أحيان كثيرة في النهار أيضاً، لافتة إلى صدمة اللاجئين الذين يعتقدون أن حقوق الإنسان لها احترام في القارة الأوروبية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>