تأكيدًا للريادة

بالصور .. الأحساء نيوز تُتوّج بجائزة “إثراء الإنتاج الإعلامي” بحضور “وكيل الأحساء” الجعفري

لعبة المتاهة والسرير الضائع

الزيارات: 960
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6420085
لعبة المتاهة والسرير الضائع
ياسر البهيجان

(1)

من أراد أن يمارس لعبة المتاهة ذات الطرق الملتوية والتي غالبا ما ينتهي المطاف بمن يمارسها إلى طريق مسدود، عليه أن بفكر بالبحث عن سرير متاح في إحدى مستشفيات وزارة الصحة، وإن وجد ذلك السرير الضائع داخل تلك المتاهة، فليعلم بأن دعوة صادقة قد طرقت أبواب السماء، ولولاها لظل السرير ضائعا.

 

(2)

ضياع السرير له احتمالين لا ثالث لهما؛ إما أنه اعتاد التسكع بمفرده داخل أروقة مستشفيات وزارة الصحة الفسيحة والتي تخالها فندقًا فارهًا يضيع فيه البعير!، أو أن السرير موجود في مكانه، ولكن لا أحد يعلم أين ذلك المكان!.

وإن وجدت بالصدفة سريرًا فارغًا في إحدى المستشفيات، فعليك أن تصدق بأنه ليس بسرير، ربما يكون أريكة أو طاولة طعام، أو أي شيء في الوجود ما عدا أن يكون سريرًا، هكذا سيُقال لك، وهكذا عليك أن تشك في نسب ذلك السرير، الذي ربما كان فعلا نتاج زيجة من أب سرير أم ليست سريرية!.

 

(3)

ربما عليك أن تفكر باستخدام شبكات التواصل الاجتماعي لتواعد إحدى الأسرّة سرًا دون علم أهلها، لا بأس أن تتفقا على أن تتزوجا ولو مسيرًا حتى تتعافى من مرضك، وبعدها افسخ العقد المبرم بينكما بالتراضي، وتكون حينها قد عصمت نفسك من اقتراف المحرمات أثناء بحثك عن الشفاء.

 

 

(4)

هل تريد أن تشفى دون أن تدفع مهرًا للسرير ولو بخاتم من حديد؟، في عرف وزارة الصحة ذلك ليس جائزا، عليك أن تدفع مهرًا من عمرك الزهيد في نظرهم لكي تظفر بالأسرة الحسناء، أو عش أعربًا أنت ومرضك حتى يفارق أحدكما الآخر!.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>