في 28 صورة … متحدث “الداخلية” يكشف بيانات ومعلومات جديدة عن انتحاريي “الحرازات” بجدة

الزيارات: 2026
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6417030
في 28 صورة … متحدث “الداخلية” يكشف بيانات ومعلومات جديدة عن انتحاريي “الحرازات” بجدة
جدة - الأحساء نيوز

صرح المتحدث الأمني بوزارة الداخلية بأنه إلحاقاً للبيان المُعلن بتاريخ 23 / 4 / 1438هـ عن مداهمة وكرين لخلية إرهابية بمحافظة جدة الأول منهما عبارة عن استراحة تقع بحي الحرازات، والثاني كان في شقة سكنية بحي النسيم، فقد توصلت التحقيقات التي تباشرها الجهات الأمنية في هذه القضية، إلى النتائج التالية:

أولاً : الانتحاريان اللذان فجّرا نفسيهما باستراحة الحرازات بمحافظة جدة هما:

خالد غازي حسين السرواني، ونادي مرزوق خلف المضياني عنزي – سعوديا الجنسية -، وقد تأكّد من الفحوص المخبرية للأشلاء البشرية المرفوعة من الاستراحة عدم وجود أشخاص آخرين فيها خلافهما، والمعلومات المتوفرة لدى الجهات الأمنية عنهما كالآتي:

1 ـ خالد غازي حسين السرواني، ويعد من المطلوبين الخطرين أمنياً لتنوع أدواره وتعدد ارتباطاته بعناصر وحوادث إرهابية تمثّلت في الدعاية للفكر الضال على شبكة الإنترنت، والتحريض على المشاركة في القتال بمناطق الصراع، وتقديمه استجابة لإملاءات تنظيم داعش الإرهابي في الخارج الدعم والمساندة لمنفذي العملية الارهابية التي استهدفت المصلين بمسجد قوات الطوارئ الخاصة بمنطقة عسير بتاريخ 21 / 10 / 1436هـ، وللانتحاري الذي نفّذ العملية الإرهابية بمسجد المشهد بمنطقة نجران بتاريخ 13 / 1 / 1437هـ، وارتباطه بأنشطة الموقوف / عقاب معجب العتيبي المُعلن عن قبضه بمحافظة بيشة بتاريخ 24 / 7 / 1437هـ لتورطه في مقتل العميد / كتاب ماجد الحمادي – رحمه الله – وجرائم أخرى، وتوفيره مأوى لأربعة من الإرهابيين في استراحة استأجرها بوادي نعمان بمنطقة مكة المكرمة، والمُعلن عن مداهمتها ومقتل من فيها من الإرهابيين بتاريخ 28 / 7 / 1437هـ، وأخيراً قيامه امتداداً لدوره الخطر في خدمة التنظيم الضال ومخططاته الإجرامية بالمشاركة في تصنيع الأحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة داخل معمل تم تجهيزه باستراحة حي الحرازات.

2 ـ نادي مرزوق خلف المضياني عنزي، من أرباب السوابق، ابتدأ نشاطه المنحرف مع قناة تُبث من الخارج موجهة ضد المملكة، ثم غادر لاحقاً إلى مناطق الصراع، التي أُستعيد منها، وبعد أن قضى العقوبة المقررة بحقه شرعاً لم يكف عن ما يُمليه عليه فكره الضال واستمر في غيّه فارتبط بأنشطة إرهابية مع الموقوف عقاب معجب العتيبي، وبالموقوف سويلم الهادي الرويلي المعلن عن قبضه بتاريخ 1 / 6 / 1437هـ، وبالموقوف عبدالملك البعادي، المعلن عن قبضه بتاريخ 6 / 8 / 1436هـ لتورطه بمقتل الجندي ماجد عائض الغامدي – رحمه الله – أثناء قيامه بواجبه في حراسة الخزن الاستراتيجي بتاريخ 19 / 7 / 1436هـ.

ثانياً: أوقف على ذمة هذه القضية حتى الآن (16) ستة عشر شخصا ثلاثة منهم سعوديو الجنسية والبقية من الجنسية الباكستانية، وقد أقر الموقوف الرئيس في هذه القضية/ حسام الجهني بأنه قام بناءً على تعليمات تنظيم داعش الإرهابي في الخارج باستئجار الاستراحة التي آوى فيها الانتحاريين بحي الحرازات، حيث قام بنقلهما إليها من أحد المواقع بشارع قريش بمحافظة جدة، وكانا حينها متنكرين في زيٍ نسائي، ثم أصبح يتردد عليهما لتوفير جميع مستلزماتهما، مدعياً في الوقت ذاته أن المرأة التي كانت معه أثناء قبضه المدعوة/ فاطمة رمضان بالوشي قد تزوج منها من خلال علاقته بشقيقها الموقوف/ عبدالرحمن رمضان بالوشي الذي يتفق معه في ذات الفكر والتوجه.

ثالثاً: من خلال اجراءات معاينة استراحة حي الحرازات التي توارى بها الانتحاريان، اتضح احتواءها على معمل ضُبط بداخله بعد انفجاره على الآتي:

1 ـ عدد (3) قنابل يدوية.

2 ـ عدد (8) قوالب متفجرة، ستة منها بشظايا واثنتان بدون.

3 ـ عدد (48) كيساً تحتوي مواد كيميائية تستخدم في تصنيع المواد المتفجرة.

4 ـ عدد (3) ميزان الكتروني.

5 ـ عدد (2) انبوب حديدي اسطواني.

6 ـ عدد (10) عبوات متفجرة حديدية مربعة الشكل مصنعة محليا.

7 ـ عدد (2) عبوة حديدية لاصقة إحداهما مجهزة بمادة متفجرة ومغناطيس بدون صاعق.

8 ـ عدد (6) أكياس بها قطع حديدية بكميات كبيرة تستخدم كشظايا عند التفجير.

9 ـ مجموعة من الأدوات والأجهزة الكهربائية والإبر الطبية لتحضير المواد المتفجرة.

10 ـ مجموعة ألواح إلكترونية لتشريك العبوات.

11 ـ (3) أنبوبات غاز.

كما عثر على:

1 ـ عدد (2) رشاش.

2 ـ عدد (1) مسدس.

3 ـ عدد (165) طلقة حية.

4 ـ عدد (6) طلقات مسدس.

وما تزال الجهات الأمنية مستمرة في تحقيقاتها والتي أكّدت نتائجها حتى الآن مدى خطورة هذه الخلية الإرهابية ودورها الرئيس في تصنيع الأحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة التي كانوا يعدونها لارتكاب جرائمهم البشعة في إطار حالة الاستهداف المستمرة من التنظيمات الإرهابية لأمن واستقرار المملكة ولمقدراتها وشبابها والآمنين على أراضيها من المواطنين والمقيمين، لكن الله بفضله عز وجل أبطل كيدهم وكشف أمرهم وأمكن منهم ( إِنَّ اللَّهَ لا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ ) . والله الهادي إلى سواء السبيل

 

2be026bd46835664c9e5ebb3ae0b0ef6_000-247641321485261699775 44643332b865833be2c338f738894e2f_000-9378762481485261692541 f8733f3331a6ebbf9cbaa17e2be1bab7_000-7248849841485261707830 e871be629b03f6a76feaaa406da4dc31_000-804698011485261689900 deca75838b106551451ea18f3cc615e9_000-9977542341485261652921 4c5718d16d4a606a2aad843c5da1938b_C277bMbXcAA9ZQW 799680aa36820ff965efae50008b13fd_C278pg7XAAAKubn 4e4b3d1be1672fe45c696e20ea681d4c_C278pg2W8AAkG5p 26d441ab280abce51b1cdc17a248dffa_C277bKCWQAAnjfB c4e807d745fe4bd112c033931f0f9369_1810eb5ab7eb48167e6d4c4b94ff889a 8db0d549eaac0be277f21edf6d4ee7d8_000-9443413111485261789440 c68ba2adb939ccdd8f1e585c89f19432_000-8649847801485261790907 264bd53bbce67c24b6f73b063416872f_000-8526954191485261729219 4103d2830e173c2f50d1cb8a0dbddd2e_000-8265519531485261726527 0d257afaa0d85b8a9a32fee3bf2edafc_000-820677671485261721488 0fa5a4dc8c040cfa1389545686eba3b0_000-7658666121485261783207 20f0c9c49c1b439d02c2994c6bca1fff_000-610155241485261776303 28cb3634fcc7fb7f26d9871b31c902d5_000-5882151551485261715931 0b367c19983eab7e13a82d0762d641bb_000-5158697491485261780690 be35f2ae9be4e1ab75c8a19691c508f3_000-4916959241485261732183 beca780ab84fadde492cc4ab4efe277b_000-4472356691485261727532 a140c389ffdb7cbf34f200226af527d5_000-4387961301485261785479 c6c9808c049be529112316f298b13446_000-424825331485261801277 77e55ad4859f13fea2d24d4f2efe4414_000-4196723191485261736237 973b430767fbc8d4e76f56ebc82ff6b8_000-374466011485261803328 742501bb1d10a72ecf6ddc80364d2a83_000-3022575951485261719194 f7f319823425a3d3c7a2f60d2908e965_000-2101822711485261714598 a716051ed60cdf21d15dcd02502c3504_000-107210715148526173070328 ص

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>