إلى روح كل معلمة قطعت الطريق و لم تعد بعد!!

الزيارات: 2938
تعليقات 4
https://www.hasanews.com/?p=6415933
إلى روح كل معلمة قطعت الطريق و لم تعد بعد!!
آمال العرجان

في محضر الشرطة

‏قال الضابط للشرطي
‏سجل يا ابني عندك في الدفتر
‏على جانب الطريق رأينا هذا المنظر
‏سيارة بيضاء
‏جثة ترتدي عباءة سوداء
‏و لا تنسى البعير
‏اكتب يا ابني
‏حجمه كبير
‏و الدم سال منه و تقطر
‏و بينهما حديد و زجاجٌ مكسر

‏كلاهما ينظر للسماء
‏فاضت روح البعير
‏و كذلك روح شيماء
‏نسينا البطاقة..
‏الحقيبة ..
‏و الملف الأصفر ..

‏اكتب يا ابني
‏الاسم : شيماء بنت مسكين
‏من مواليد العرين..!
‏عائلتها: السعودية
‏و الحال : عزباء ..
‏هذا بنص الهوية..
‏أما العمر فواضح لا تفكر
‏البنت في عشرينها الأخضر ..!

‏أما الملف الأصفر
‏ففي صفحته الأولى عبارة
‏:انتهى بحمدالله
‏نجحت كل الطالبات حتى سارة
‏و صفحات توالت
‏فيها ارقام تتالت
‏و في الجوال رسالة
‏من رقمٌ اسمه قائدة ..!
‏أين أنت لم التأخير ..؟
‏و السجل لابد أن يُحضر ..!
‏و رسالة اخرى
‏من رقم اسمه والدة ..!
‏غيبي اليوم يا بنتي ..
‏أشواقي لحديثك زائدة ..!
‏انتقل لصفحة جديدة
‏و سجل محتويات الحقيبة
‏قلم و دفتر مسطر
‏ظرف فيه “قطية”
‏فبعد أسبوع زفاف هنية
‏كل المكياج تكسر
‏و ظل العطر فيها صامداً لم يتبخر
‏ هل كتبنا كل شيء..؟
‏هل نسينا أي شيء ..!؟
‏نسينا يا سيدي الحنين ..!
‏نسينا التعب و آلام السنين..
‏شيماء خطيبتي ..
‏شيماء حبيبتي..
‏شيماء تنتظر الزفاف
‏في عطلة الفصلين
‏و اتفقنا على اسم البنت و الولدين ..
‏هي شهيدة العلم يا ولدي فتصبر ..
‏لا يا سيدي ..
‏شيماء شهيدة التوقيع
‏و الخط الأحمر ..!

التعليقات (٤) اضف تعليق

  1. ٤
    حنون

    رائع وواقع

  2. ٣
    فتحيه احمد

    رحم الله كل روح فاضت الى الله عزا وجل في سبيل العلم
    ابدعتي امال

  3. ٢
    ام حور

    رحم الله شيماء شهيدة العلم

  4. ١
    زائر

    الله على جمال تلك الأحرف كيف تختار الأبهى للقارئ

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>