مريم السعيّد تكتب: مائدة الكتاب

الزيارات: 1070
التعليقات: 0
مريم السعيّد تكتب: مائدة الكتاب
https://www.hasanews.com/?p=6414515
مريم السعيّد تكتب: مائدة الكتاب
إسلام

أشعر بالأسى حيال الكثير من أفراد مجتمعنا إزاء الكتب وأصحابها ويا ليتهم يظفرون بقيمتها أو ينعون بفضل أنسها.

ودائما يعاتبني أخي كثيرا بل أسرتي أغلبها لترددي إلى المكتبة لكي أقتني بعض الكتب لقراءتها بعذر هدر المال و إضاعته، وأجزم أن لو كان ترددي لسوبر ماركت أو مركز للملابس وغيرها لما رأيت جم العتاب الذي أراه  تجاه  اقتناء الكتب.و مقالتي تستهدف هذه الفئة ومن يريدون علاجا حيال هذه  المعضلة عليه أن يرشدون بفائدة الكتب بالتشبيه  والتقريب، لما هو أقرب وأخلد في الذاكرة، لقوله تعالى (ويضرب الله الأمثال للناس).

مائدة الطعام هي ند كبير لمائدة الكتاب، فموائد الطعام تتباين بتباين الطاهي والأفراد المناسبة والوقت، وأيضا الكتب تختلف باختلاف الكتاب والقراء والمواضيع والأزمنة. فالكتب التي تحتاج قراءتها إلى فترة تطول بالشهر والشهرين هي أشبه بدواء أو حمية يشرب أو يؤكل لفترة كهذه ،والكتب التي نتسلى بقراءتها بمدة لا تتجاوز اليومين كوجبة خفيفة قسمناها إلى يومين.وعندما نشبه الكتب بالمائدة، فنحن نضع المائدة في كفة والكتاب في الكفة الأخرى لا وزنا فقط، بل شكلا ولونا وفائدة وكل شيء، فهناك كتب أشبه ما تكون الطبق الرئيسي على المائدة لأهميتها وفائدتها،وكتب كطبق السلطة خفيفة وفائدتها عظيمة،وكتب أخرى مسلية كطبق الحلا في المائدة.
انتبه أخي القارئ  في اقتناء ما ينفعك فهناك كتب تضرك ولا تنفعك كمائدة ملئت بأنواع الأطعمة الضارة الممرضة، سعرات حرارية مرتفعة، كوليسترول زائد عن حاجة جسمك، كربوهيدرات وأشياء متخمة مشبعة، ممرضة، كتب مليئة بالكلمات والمواضيع أنت في غنى تام عنها، أو أنك تعرفها وتتقنها تماما، و قراءتك لها بدلا من النفع تضرك، تأخذ من وقتك، تجعلك تمل من القراءة لإعادة فهم برمجتك لهذا الحديث الذي تقرؤه، كتب دس فيها السم بالعسل فتجد طعما لذيذ في القراءة ولكن هناك سم تتجرعه من بين الأسطر بسحر البيان، وفصاحة المنطق.

إننا لا نأكل رغبة في الطعام بقدر ما نأكل حاجة له، نأكل الزيوت والبروتينات والفيتامينات والحبوب والكربوهيدرات لحاجة جسمنا لها، كذلك القراءة نقرأ لحاجتنا إلى شيء ما ننميه فينا أو نربي أنفسنا عليه، فلنحرص دائما على تحديد حاجتنا من القراءة وعليه نختار الكتاب المناسب، وكذلك الكاتب احرص على أن تبحث عن كاتب يلائمك كما تختار الطاهي الذي يلائمك، ابحث عن كاتب قريب من ظروفك ومبادئك ومجتمعك.

والحديث في هذا يطول كثيرا ولا أريد أن أرهقك قارئي العزيز وأشكر لك وقراءتك لمقالتي آملة أن تحوز إعجابك.

 

مريم السعيّد

@M_alsaed2

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>