احدث الأخبار

عشرات الدول العربية تبدأ غداً صيام رمضان.. وهذه الدولة يوم الأربعاء قبل إعلان جاهزيته رسميًا.. “وزير الرياضة” يتابع سير الأعمال بملعب الأمير عبدالله الفيصل (صور) خادم الحرمين يوجه كلمة للمواطنين وعموم المسلمين بمناسبة حلول شهر رمضان (فيديو) “البريد السعودي” يعلن مواعيد العمل خلال “شهر رمضان” المبارك لعام 1442 الديوان الملكي: المحكمة العليا تعلن غدا الثلاثاء أول أيام شهر رمضان المبارك “تقنية الأحساء” تُقدّم 16 مشروع إنتاجي بصبغة تقنية ومهنية للمتدربين المحلل “الملحم” يكشف لـ”الأحساء نيوز”: ظروف متفاوته للفرق السعودية في “دوري الأبطال” سمو “محافظ الأحساء” يستقبل مدير عام فرع هيئة الهلال الأحمر السعودي بالشرقية سمو أمير الشرقية يستقبل سفير الإمارات لدى المملكة مجلس الشورى يقر تعديل مادتين بنظام التقاعد المدني والعسكري وزارة الصحة: 842 إصابة جديدة بـ” فيروس كورونا” وتعافي 706 توكلنا: مدة حالة “محصّن جرعة أولى” تستمر 3 أشهر

احذر تأجيل نداء الطبيعة: له آثار سلبية كبيرة قد لا تعلمها!

الزيارات: 1838
التعليقات: 0
احذر تأجيل نداء الطبيعة: له آثار سلبية كبيرة قد لا تعلمها!
https://www.hasanews.com/?p=6414473
احذر تأجيل نداء الطبيعة: له آثار سلبية كبيرة قد لا تعلمها!
وكالات - الأحساء نيوز

عدم تلبية نداء الطبيعة وتجاهل أو تأجيل الرغبة في التبول له آثار سلبية على الصحة. المسألة لا تتوقف عند الألم الذي تشعر به لبعض الوقت قبل أن تقوم بتفريغ المثانة، هناك نتائج تؤثر على صحتك. لكن ماذا لو كنت لا ترغب في استخدام الحمامات العامة، إلى أي وقت يمكن تأجيل الرغبة في التبول؟

لا ينبغي التبول كلما شعرت برغبة بسيطة في ذلك، لكن لا ينبغي أيضاً تأجيل التبول إلى مرحلة يصبح الأمر فيها مؤلماً.

يمكن أن يسبب حبس البول وعدم تلبية الرغبة في إفراغ المثانة التهاباً في المسالك البولية. كذلك قد يؤدي تكرار حبس البول إلى ما يعرف بمتلازمة ألم المثانة، وقد تصبح نشيطة أكثر من الضروري بسبب كثرة حبس البول.

وتعتمد الفترة التي يمكنك تأخير التبول فيها على كمية البول الموجود داخل المثانة، وكمية السوائل التي شربتها، ومدى ترطيب أو جفاف الجسم، وسعة المثانة.

كثير من الناس يستطيعون تأخير التبول لمدة تتراوح بين 3 و6 ساعات، لكن البعض لديهم مثانة حساسة ويحتاجون إلى التوجه إلى دورة المياه فور تجمّع مقدار قليل من البول في المثانة لصعوبة الاحتفاظ به.

الاعتدال. لا ينبغي التبول كلما شعرت برغبة بسيطة في ذلك، لكن لا ينبغي أيضاً تأجيل التبول إلى مرحلة يصبح الأمر فيها مؤلماً. عليك أن تعثر على نقطة الاعتدال التي لا تجعلك تركض باتجاه دورة المياه كلما أخذت شربة ماء.

بصيغة أخرى لن تؤذي نفسك إذا تجاهلت الرغبة غير القوية في التبول، لكنها ستشعرك بقليل من عدم الراحة، ويمكنك اعتبارها مرحلة تنبيه لا ينبغي تأجيل الرغبة في التبول بعد أن تزداد في المرحلة التالية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>