احدث الأخبار

“المُلا” يكشف عن تنفيذ دراسات مرورية تطويرية لـ”3″ تقاطعات حرجة في الأحساء (صور) ليلة تتويج كورونا باللقب !!! جائزة الاعتدال تتوج نظمي النصر فارسًا لها دوري المحترفين: الاتحاد لاستعادة الصدارة.. والفيصلي للتقدُّم نحو فِرق المقدمة بعد رصد سلالة متحورة من “كوفيد19” … تعليق رسمي للرحلات الجوية القادمة من 7 دول للمملكة طقس اليوم السبت: سماء صحو إلى غائم جزئياً وسحب رعدية ممطرة على هذه المناطق بينها مصر والهند.. “الداخلية”: السماح بالقدوم المباشر إلى المملكة من 6 دول دون الحاجة لقضاء 14 يومًا خارجها بالصور … رجل الأعمال “ناهض الجبر” يحتفي بزيارة “فايز المالكي” للأحساء “وكيل الأحساء” يرعى حفل تكريم “فتاة الأحساء” للداعمين وشركاء النجاح ويُصرّح: الجمعية رائدة وسبقت عصرها الليبرالية العربية الجديدة وأهدافها “الأرصاد” يوضح حالة الطقس المتوقعة اليوم وينبه من أتربة وسحب رعدية بعدة مناطق “ولي العهد” يوافق على الرئاسة الفخرية لمجلس أمناء المعهد الملكي للفنون التقليدية

الدعم الحكومي النقدي .. بين مطرقة الدولة وسندان المواطن !!

الزيارات: 1941
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6412457
الدعم الحكومي النقدي .. بين مطرقة الدولة وسندان المواطن !!
مشعل اليوسف

خلوني ادخل في الموضوع بلا مقدمات , في مقالي هذا سوف أوضح وجهة نظر عن موضوع الدعم النقدي الموجه للطبقات الوسطى وما دون ذلك بشكل بسيط.

الكل يعرف مقومات ومقدرات بلدنا الحبيب المملكة العربية السعودية وكثير من الاقتصاديين والمحللين والمتخصصين أشبع هذا الموضوع قراءة وتحليل. أي قرار على العموم له آثار إيجابية وسلبية والدعم النقدي الموجه واحد منها ولكن المقياس الحقيقي للقرار هو مدى فعاليته ونجاحه في خلق واقع جديد يتماشى مع الفكرة الأساسية لاتخاذ هذا القرار .

من الطبيعي حالة الأخذ والرد التي تصاحب أي تغير يحصل لأنه وبكل بساطة مع كل تغير يصاحبه بعض الالم والاحزان والأسى لبعض الناس على حساب سعادة الآخرين والعكس صحيح. ففي حالة الدعم الحكومي النقدي الموجه سوف نواجه هذه الحالة بكل وضوح وعندما يتم الرفع التدريجي والنهائي الدعم الموجه للسلع، مثال على ذلك, لنفترض أن يمكنك ملئ خزان وقود سيارتك بمبلغ 20 ريال بسعره الحالي وبعد هذا القرار سوف يكون ب 60 ريال على أقل تقدير, الفارق 40 ريال وأكثر في كل مره تعبئ خزان وقود سيارتك.

الاكيد انه سوف يجن جنونك وتغضب.. انا سوف افعل الشي نفسه. ولكن, اليس من الطبيعي ان لا يتحمل هذا الفارق المستحقين من المواطنين ويتم تحميل تكلفة هذا الفارق الفئات التي لا تستحق الدعم مثل التجار والأجانب والفئة القادرة والمبذرة في أحيان كثيره على تحمل هذا الفارق.

عزيزي القارئ قس على هذا المثال الكثير والكثير من دعم العملة والطاقة والغذاء والخدمات الخ. بكل بساطه الدولة داعمة لكل شي في حياتنا اليومية.  يرى كثير منا ان في برنامج التحول الوطني و رؤية 2030 ليس فقط تغير استراتيجي و تكتيكي  بل هي خطوة طموحة وفي نفس الوقت مغامرة حقيقة بكل ما هو معقول وغير معقول في عالم المال والاعمال للدولة السعودية في تحقيق الاستدامة في الاقتصاد بعيد عن تقلبات اسعار النفط ومن جهة اخرى عدالة توزيع الثروة, بدون دروشه العادل هو الله ولكن ما تسعى اليه الدولة هو التوزيع العادل في حدود الممكن.

هذا التغير الدراماتيكي مقلق لعموم الناس من حيث ان المواطنين ليسوا خبراء في هذا المجال, مع ان في كثير من الاحيان يتم الادعاء بهذا ولكن ليس هذا موضوعنا, ولكن ايضا هم حرصون على مستقبلهم ومستقبل ابنائهم من بعدهم . باختصار خائف على بلده الذي ولد ونشا فيه.

ولو رجعنا لتاريخ المملكة العربية السعودية الاقتصادي , سوف نجد ان الاقتصاد الوطني مر بأزمات طاحنة لسنين عجاف وطفرات لسنين مزدهرة أخرى  وهذا ما يفسره بالدائرة الاقتصادية وما يصاحبها من ارتفاع ومن ثم هبوط .

وهناك قاسم مشترك هو النجاح بامتياز في تجاوز الأزمات التي لا يعلم بها الا الله وحده وادارة الفوائض المالية باقتدار في زمن الازدهار. وايضا هنا يكون مجال الحديث واسع في تجاربنا الاقتصادية للدولة السعودية الثالثة.

من عهد المؤسس طيب الله ثراه الي عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه , مرت المملكة  في تجارب عديدة كأي دولة, الدرس المستفاد هو ان لكل حقبة لها معطياتها ومقومتها وظروفها الاقتصادية والسياسية.

انا لا أجزم ان الدعم الموجه والنقدي  التي تبنته الحكومة السعودية مفيد للطبقات المستهدفة بنسبة 100% لأنه باختصار غير كاف من منظور المستفيد طبعا ولأنه ايضا يهدف الي الترشيد في الاستهلاك ايضا. لابد للجميع العلم بان الدولة غير مستعدة لتلبية الطلب المتزايد للدعم لذلك من ضمن الاهداف هي توجيه الدعم للمستحقين فقط وان يشجع المواطنين على الترشيد في الاستهلاك. مثال على ذلك, اذا كنت تملأ خزان وقود سيارتك 4 مرات في الشهر فإن الدولة تدعمك في كل مرة تملأ خزان وقودك وهذا بطبيعة الحال مكلف جدا وايضا يفتح فاتورة كبيره لصانع القرار والأكيد أن هذه الفاتورة ترتفع كل سنه.

لك ان تتخيل انه يتم شراء البنزين من السوق المحلية بسعره المحلي ومن ثم تصديره الي دول أخرى وهذا طبعا مخالف للأنظمة والقوانين. هذا ما كان ليتم بغض النظر عن مسؤولية الدولة في المراقبة لولا ان هناك فارق اسعار مجزي للمخاطرة في تهريب الوقود خارج الدولة. نعم, هناك من صنع ثروات هائلة من هذا العمل والدليل على ذلك انه يتم تهريب مليون لتر بنزين من السعوديه الي الاردن يوميا حسب صحيفة العربي الجديد الأردنية بتاريخ 31 اغسطس سنة 2014م و على لسان رئيس نقابة أصحاب محطات المحروقات ومراكز توزيع الغاز المنزلي، فهد الفايز. لك ان تتخيل الفارق في السعر وحجم الدعم المهدر والذي يذهب الي جيب أصحاب الذمم الواسعة.

أما بعد إلغاء الدعم والبيع بالسعر العالمي فإن مشكلة التهريب سوف تنتهي الي الابد وانت يا عزيزي سوف تكون شاركت بامتياز في الحفاظ على المال العام وهذا هو المطلوب منك على اقل تقدير .

في الجهة المقابلة, سوف تتحمل الدولة دعم مرتين او اقل لمليء خزان وقودك، أو انك سوف تضطر الي تقليل استهلاك للوقود باي شكل من الاشكال حتى لو اضطررت الي استبدال سيارتك بأخرى موفرة للوقود.

قطعا, هناك فئات من المجتمع سوف تتضرر ويقل مقدار الدعم الموجه لهم او بلغه اخرى مستوى الرفاهية سوف ينخفض. ولكن في الجانب الاخر هناك فئات من المجتمع مستوى رفاهيتها سوف يرتفع وهذا حقيقي.

هناك ستة  فوائد كبيرة ورئيسة للدعم النقدي الموجه:

اولا: ايقاف الهدر في الانفاق على الدعم حيث سوف يوفر الدعم المقدم للجميع وتوجيهه الي الطبقات المستهدفة.

ثانيا: الطبقات المستهدفة سوف تملك زمام المبادرة وادارة ميزانيتها بالشكل التي تريده (مد أرجولك على قد الحافك(.

ثالثا: إصلاح التشوهات الاقتصادية والناجمة عن التوزيع الغير عادل للثروة.

رابعا: تشجيع الاستثمار بالشكل الذي يخدم المواطن  والمناطق  والدولة بشكل عام.

خامسا: تضيق الخناق على العمالة التي تقتات وتستفيد من الدعم في مشاريعها وفتح المجال للمواطنين للمنافسة العادلة.

سادسا: الوصول للسعر الحقيقي للخدمات والمنتجات مما ينعكس على جودتها وفتح أفاق جديدة للاستثمار المؤسسي وخلق فرص وظيفية لي ولك.

في النهاية , عزيزي القارئ قرار الدعم النقدي الموجه مهم ومفيد للجميع وعلى العموم هو سوف يطبق القرار ولننتظر النتائج.

هناك ايضا فوائد غير مباشرة كثيرة جراء وقف الدعم على الطاقة مثل انخفاض عدد الحوادث جراء انخفاض معدل استهلاك الوقود وايضا هناك فوائد بيئية والتي تنعكس على مستوى جودة الهواء والذي سوف يرتفع جراء انخفاض الغاز المنبعث من العوادم. بغض النظر عن التجارب السابقة في الدعم النقدي الموجه كاعانة البطالة وغيرها ولكن هذه المرة في احساس عام بالنجاح لأن لا خيار لنا غير ذلك.

 

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>