احدث الأخبار

التطوع والانتماء الوطني ديوان البلاط السلطاني: الأمير محمد بن سلمان يزور سلطنة عُمان.. الاثنين القادم وزير الدولة السابق محمد الملحم يكشف فصلًا من التاريخ: لا صحة لقصة اغتيال أسرتنا للمتصرف العثماني … وهذه هي الحقيقة يدرسون في 864 مدرسة … 220 ألف طالب وطالبة في الأحساء يستأنفون الدراسة للفصل الثاني اليوم … بدء سريان تطبيق ⁧‫الفوترة الإلكترونية‬⁩ بالتفاصيل .. فتح القبول على رتبة جندي في قوات أمن الحج والعمرة “النمر” يكشف سبب حدوث الجلطات في الشتاء انخفاض درجات الحرارة في الشرقية … تعرّف على حالة الطقس المتوقعة اليوم السبت اعتباراً من 1 فبراير القادم.. “الداخلية”: الجرعة التنشيطية شرط لاستمرار حالة التحصين بعد مضي 8 أشهر من تلقي الجرعتين “جوهرة” بنت سعود الفضلي في ذمة الله بتكلفة ٥٣٠ مليون ريال … سمو “أمير الشرقية” يدشن سبعة مشاريع صحية في الأحساء (صور) مقترح في “الشورى” لإلغاء لائحة مهنة التعقيب لدى الجهات الحكومية

اللغة العربية ثروة ثمينة

الزيارات: 1587
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6411352
اللغة العربية ثروة ثمينة
متعب الكليب

اللغة تعتبر من أعظم هوية الأمم الرئيسيّة وموروثها التي يتميز بها اَهلها فإن اللسان له إرثه وتراثه وشعاره لغته فللغة العربية سلسبيلها وفصاحتها وعبيرها ولكلماتها جاذبيتها ولمعانيها غزارتها ولعباراتها جمالها ولحروفها دلالتها ولحركاتها تشكيلاتها ورموزها وللعربية منطوقها الإبداعي وسحرها الفريد والغنية بمفرداتها التي لها قيمتها وشأنها تميزت واختصت بها لغة كتاب ربنا سبحانه جلت وعلت قدرته إن لغتنا ملئية بالجمال وفنونه البلاغية فلو تأمل متأمل في القرآن الكريم لوجد من الصور الجمالية البلاغية التى نقف أمامها ونتمعن بجمال بلاغتها وروعتها وآثرها ومغزاها ودقة وصفها وجمال العرض وسمو المعنى فسبحان من أعجز فصحاء العرب والعجم، عن الإتيان بسورة أو آية بمثل آياته على وجازة ألفاظها، ويكفي بأن تعتز بها وتفخر الأمة العربية إنها لغة خير كتاب ولغة خير البشرية وشفيعها رسولنا صل الله عليه وسلم فمن أمتلك طلاقتها نال إرثا ثمينا، لا شك أن اللغة العربية ليست مجرد أداة للتواصل فحسب بل لغة تحمل إرثا ثقافياً وفكريًّا ودينيًّا وبلاغياً وتاريخياً ساهم في نهوض الأمة وتطور الحضارات ونقل المعرفة والعلوم بشتىء أنواعها، كما تتميّز تلك اللغة عن الكثير من اللغات الأخرى بوجود صيغ ومفردات وكلمات وبحور وأوزان وقوافي للعبارات الخاصّة بها، فمن المُمكن تحويل الكلمة فيها من المفرد إلى المثنى والجمع وبالعكس وبالرفع والضم والكسر والنصب والجر وبالمد والوصل والقطع وبالعطف والنعت وبين صفة وموصوف وضمير ومضاف وفاعل ومفعول ومبتدأ وخبر ومعرفة ونكرة بالطُّرق والوسائل التي تستخدمها اللّغة العربيّة الرنانة في تصنيف وتصفيف الكلمات والعبارات، وتصنف العربية كواحدة من اللغات التي تتميز بنظام نحوي خاص بها ويساعد في أعراب جملها وجمال عباراتها وبيان طرق كتابتها، وهي من أغنى لغات العالم ولها مرونة في التكيف لغة عجيبة جميلة بتصورات ألفاظها وتجليات معانيها وبمنطوقها ومشاهدها ووصفها والغوص في صفاء جمالها وجمالياتها نعم هي اللغة العربية لغة المجد والفخر والعز والاعتزاز إنها لغتنا العربية الأصيلة، فليس يعني جهل البعض بأهميتها أو الإستهانة بها وبقيمتها أو التحول بما يسمى الآن إلى اللغة الأم والتي هي الإنجليزية ولا خلاف في ذلك لما تحتمه الظروف ولكن تبقى العربية والتي هي في السابق وحتى يومنا هذا يستمد منها العلوم والمعرفة وإستغلال ترجمتها إلى لغات أخرى والإستفادة من مخزونها

المعلوماتي وإرثها وأثرها، وكثيراً من العلوم بدأت من حيث ما أنتهاء إليه العلماء العرب فتبقى اللغة العربية سيدة اللغات.

وهذا ليس ازدراء باللغات الأخرى ومن حق كل لغة أن تفخر وتعتز بهويته ولكن ليس على حساب استنقاص واحتقار اللغات الأخرى، فاللغة العربية أعز الله شأنها ومكانتها بلغة القرآن وهي قائمة إلى أن تقوم الساعة بحفظ الخالق الرحمن سبحانه وتعالى.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>