سحر المدورة وانجراف الجماهير

الزيارات: 1599
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6399142
سحر المدورة وانجراف الجماهير
متعب الكليب

الرياضة متعة واستمتاع وللتنافس الشريف بين الفرق الرياضية والجماهير وما أجمله من تنافس اذا أتسم بالروح العالية والأخلاق الطيبة وتهنئة الفائز (مبارك لكم) ورفع معنويات الخاسر (هاردلك) (حظ اوفر)

وليس المهم ان أكون مشجعاً ولكن الأهم أن أتصف بالروح الرياضية والأخلاق الطيبة والمؤلم مانتعلمه من الأخلاق والعادات النابية من وراء ذلك، والمصدرة إلينا من قبل المحللين الرياضيين على البرامج المتنوعة وغيرها !! ومن تصرفات اللاعبين داخل الملاعب وخارجها أو من بعض الرؤساء والإداريين وممثلوا الأندية والمشجعين البارزين وكلهم لارضاء مشاعرهم ورغباتهم، وذلك على حساب المستورد أبنائنا المشجعين بتلويث أفكارهم بتلك العبارات الجارحة والخادشة للأخلاق من سب وشتم واستهزاء بالفرق المنافسة والتحكيم وغيره، وكل ذلك يحصدونه في سن مبكرة من مقتبل العمر، ألفاظ ينزعج الأب وآلام والأخ والأخت بل وحتى السائق والخادمة من سماعها ويعجبون منها، مع علم بعضهم بأن بعض الأبناء ينطقونها من باب الحماس ليس إلا وبدون علمهم بها، ولكن الأخطر انصباغ هذه الكلمات عليهم فحتما سيكون لها نَصِيب منهم.

(والمقصود بالسائق والخادمة ليس تقليل ولكن لعدم معرفة بعضهم بذلك السبب أو لايعنيه أمر تلك الرياضة)

تعصب رياضي خادش غير مقبول في جميع المستوطنات والدول والأوساط الرّياضيّة وحتى بين أوساط من أبتكرها وجلبها.

كرة القدم نتمنى أن يهتم اللاّعب وينشغل بتمريرها جيداً وركلها بشكل أجمل والعزيمة من أجل الفوز والإبداع، والمحللين الرياضيين بالتحليل الواقعي والجيد وعرض تفاصيل المباراة بالشكل المنطقي والفعلي والذي يثير فكر واهتمام المشجع الرياضي بعقلانيّة، وليس بما يشعل لديه الكراهية والعداوة وأقصى الطرف الآخر أو كما يقال (المعنى في قلب الشاعر) وبدلاً من أن ينشغلوا بالتصرفات والكلمات الغير مرغوبة بداخل الملاعب وبالأحداث الجانبية من تصريحات غريبة تثير المشجع خلف الشاشات وفي مدرجات الملاعب.

أمن أجل هذا استُحدثت تلك المدورة ؟؟ أم للتنافس الشريف داخل المستطيل الأخضر ؟؟

أم هل هناك من يؤجج لهذه الأمور ؟؟ أم لسحر تلك المدورة ينجرفون ؟؟

وكما يتميز الجمهور في هذه الحالة بالتفكير اللاواعي نتيجة طغيان العاطفة والحماسة على مشاعره وتفكيره فإنه يكون في حالة تلقي للعبارات والتصرفات لاإنتاجها، تجذبه الانطباعات والمشاهد.

لذلك تنتشر في أوساطه كثير من الأفكار والعبارات غير المنطقية والتي لو فكر فِيهَا على حداه لرأى انها غير مناسبة وربما سيئة، كما يشبه في هذه الحالة بالتنويم المغناطيسي الذي يسلم نفسه ويتعطل عنده الإدراك،

فليست الوقائع بحد ذاتها هي التي تؤثر على عقول الجماهير وإنما الطريقة التي تعرض بها هذه الوقائع.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>