احدث الأخبار

من بينهم المملكة .. عطل مفاجئ يتعرّض له واتساب بعدد كبير من دول العالم أبرزهم “الضمان البنكي” .. “المالية” تطلق 12 منتجاً جديداً بمنصة “اعتماد” “الذكر الله” تحتفي بتقاعد “الأستاذ عبدالعزيز” مدير بريد الأحساء السابق اعتماد شركة “اليمني العقارية” مسوّقًا حصريًا لمجمعات جرير بالمنطقة الشرقية “الصحة” تؤكد على ضرورة تهيئة الأطفال نفسيًا للعودة إلى المدارس بالصور في الشرقية … ضبط عملية تهريب كبرى لمادة محظورة بالمملكة شاهد .. “الصحة” تعلن تسجيل أعلى حصيلة تعافي من كورونا في المملكة شاهد .. متحدث الصحة: استقرار أعداد الحالات المصابة بفيروس كورونا في المملكة “الصحة” تعلن تسجيل 2692 إصابة جديدة بـ”كورونا” .. و الأحساء تُسجل 443 حالة مؤكدة هيئة المنافسة تعلن عقوبات قنوات بي إن سبورت: 10 ملايين ريال وإلغاء ترخيصها في المملكة ترقية “الدوسري” لرتبة “مقدم” بشرطة الأحساء “الشورى” يوافق على تعديلات بنظامَي الإجراءات الجزائية والمرافعات الشرعية

سجال “قاس” بين موسكو والأمم المتحدة حيال حلب

الزيارات: 1098
التعليقات: 0
سجال “قاس” بين موسكو والأمم المتحدة حيال حلب
https://www.hasanews.com/?p=6398323
سجال “قاس” بين موسكو والأمم المتحدة حيال حلب
وكالات - الأحساء نيوز

حملت روسيا بشدة على مسؤول كبير في الأمم المتحدة ندد بالغارات على الأحياء الشرقية في حلب معتبرا أنها خطة لتفريغ المدينة من سكانها.

وتطرق منسق العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة ستيفن أوبراين أمام مجلس الأمن إلى الغارات السورية والروسية على شرق حلب، قائلا إن “تبعاتها على السكان كانت مرعبة”.

وندد أوبراين بالتكتيك المتبع لطرد السكان من شرق حلب تحت التهديد. وقال إن “المدنيين يتعرضون للقصف من قبل القوات السورية والروسية، وفي حال بقوا على قيد الحياة، يموتون من الجوع غدا”.

وأضاف “هذا تكتيك واضح وغير مقبول”.

وذكر أوبراين منشورات “ألقتها طائرات روسية وسورية” تدعو السكان إلى الخروج الفوري من شرق حلب إذا ما أرادوا ألا يتعرضوا “للهلاك”.

واتهم دمشق ومجموعتين مسلحتين بتقويض جهود الأمم المتحدة لإجلاء الجرحى من حلب خلال الهدنة التي أعلنتها موسكو.

وفي هذا السياق، اتهم السفير الروسي فيتالي تشوركين أوبراين بالإدلاء بـ”تصريح معيب” والظهور كـ”متعجرف”.

ورفض تشوركين السماح بـ”الوعظ كما في الكنيسة”، قائلا “عليكم كتابة رواية”.

وانتقد السفير الروسي عدم ذكر أوبراين، في تثريره لمجلس الأمن، أن “ثمانية أيام مرت في الواقع من دون قصف” رغم انتهاء الهدنة رسميا.

وعلى الفور، سعت السفيرة الأميركية سامانثا باور ونظيراها البريطاني والفرنسي لمساعدة أوبراين.

وسخرت باور بالقول “ليس لدينا الحق بالثناء حين نتوقف عن ارتكاب جرائم حرب لمدة يوم أو أسبوع”.

ورفضت الحجة الروسية لتبرير القصف على أنه مكافحة للإرهاب. وقالت “هل تعتقد روسيا حقا أن جميع الأطفال في شرق حلب ينتمون إلى تنظيم القاعدة؟”.

من جهته، أكد السفير البريطاني ماثيو رايكروفت أن أوبراين “لم يصف إلا الحقيقة”، منددا بـ”سخافة” الحجج الروسية.

وأكد أن على موسكو وقف القصف، واستخدام تأثيرها على دمشق، وفرض “هدن إنسانية طويلة بشكل كاف ومنسقة” مع الأمم المتحدة.

بدوره، قال السفير الفرنسي فرنسوا دولاتر “نعلم جميعا أن عرقلة المساعدات الإنسانية هي من فعل النظام وداعميه”، معتبرا أن “الحل يكمن في انهاء القصف”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>