#قطر تطالب مجلس الأمن بالتدخل العاجل لحماية المدنيين في حلب

الزيارات: 940
التعليقات: 0
#قطر تطالب مجلس الأمن بالتدخل العاجل لحماية المدنيين في حلب
https://www.hasanews.com/?p=6396757
#قطر تطالب مجلس الأمن بالتدخل العاجل لحماية المدنيين في حلب
واس - الأحساء نيوز

طالبت دولة قطر مجلس الأمن الدولي بالتدخل العاجل لحماية المدنيين في حلب وبقية المدن السورية ، مؤكدة أن الوضع الراهن في سوريا يُشّكل التهديد والتحدي الأكبر للمجتمع الدولي.
ولفت المندوبة الدائمة لدولة قطر لدى الأمم المتحدة السفيرة علياء أحمد بن سيف آل ثاني النظر في بيان ألقته خلال اجتماع مجلس الأمن عن “الحالة في الشرق الأوسط بما في ذلك قضية فلسطين” إلى أنه في ظل الفشل المتواصل لإيجاد حل نهائي وسريع للأزمة السورية، وإصرار النظام السوري على مواصلة انتهاكاته الصارخة للقانون الدولي ، فإن الوضع في الشرق الأوسط سيزداد تدهورًا ” ، محذرة من المزيد من الانزلاقات الخطيرة التي تُهدد بأفدح العواقب على سيادة سورية وسلامة أراضيها ووحدة شعبها، وعلى أمن واستقرار المنطقة والعالم .
وقالت ” على رغم جهود المجتمع الدولي، ممثلا بالمجموعة الدولية لدعم سوريا، من أجل التوصل إلى اتفاق وقف الأعمال العدائية، الذي أقره مجلس الأمن في قراره 2268، إلاّ أن النظام السوري لا يزال يواصل الخروقات والهجمات ضد المدنيين والأهداف المدنية واستخدام الأسلحة العشوائية وارتكاب المجازر وعرقلة القوافل الإنسانية وسحب المستلزمات الطبية منها، ومنع دخول الاحتياجات الأساسية إلى المناطق المحاصرة، واعتماد سياسة التهجير القسري والتغيير الديموغرافي ” .
وأوضحت أنه لم يعُد خافياً بأن النظام يُعوّل على الانقسام الراهن في مجلس الأمن لكي يواصل انتهاكاته للقانون الإنساني الدولي ضد المدنيين في سوريا، ودون الاكتراث بالنتائج الوخيمة المترتبة على سياسته، واستغلال منابر الأمم المتحدة لحرف الانتباه عن تلك الانتهاكات والجرائم من خلال محاولات تشويه حقائق الأزمة السورية، مبرزة الوضع المأساوي في مدينة حلب المنكوبة التي تدفع كل دقيقة ضحايا من المدنيين الأبرياء .
وانتقدت المجتمع الدولي إزاء تعامله مع الأزمة السورية ، مشددة على ضرورة أن يتحمل مجلس الأمن مسؤوليته التي حددها ميثاق الأمم المتحدة لاتخاذ الإجراءات السريعة والفعّالة أينما تقع للتدخل لوقف الانتهاكات وضمان مساءلة المسؤولين عنها احترامًا للشرعية الدولية وحقوق الإنسان.
ورأت السفيرة علياء أن الضمان الوحيد لوقف العنف هو التنفيذ الكامل للقرار 2254 والتنفيذ الكامل لبيان جنيف، وإنشاء هيئة حكم انتقالية تُخوَّل سلطات تنفيذية كاملة، وإطلاق سراح المعتقلين ورفع الحصار والسماح بوصول المساعدات الإنسانية دون عوائق.
وأشارت إلى اجتماعات مجلس الأمن الدورية حول الحالة في الشرق الأوسط بما فيها القضية الفلسطينية، مشيرة إلى أن تحقيق السلام في الشرق الأوسط مرهون بالتزام أطراف النزاعات بأحكام القانون الدولي والعمل على تخفيف التوترات، التي لم يجني العالم منها سوى المزيد من الآثار الكارثية على السلم والأمن الدوليين.
وشددت على أنه لا بديل عن الحل المستند على إقامة الدولتين بين الفلسطينيين والإسرائيليين، تعيشان بسلام وأمن جنبا إلى جنب، والإقرار بحق فلسطين كدولة مستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وبما يتوافق مع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بما فيها القرارين 242 و338، ومبادرة السلام العربية، وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لجميع الأراضي العربية المحتلة والوقف الفوري والكامل للأنشطة الاستيطانية، ورفع الحصار عن قطاع غزة، وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، وعودة اللاجئين، واسترجاع الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>