الإدارات الحكومية بين الحداثة والتقليدي

الزيارات: 1798
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6394808
الإدارات الحكومية بين الحداثة والتقليدي
متعب الكليب

رغم طفرة التطور الإلكتروني لايزال بعض الدوائر الحكومية والجهات المعنية والخدمية يسيطر عليها الإجراءات التقليدية حتى لو لم تكن بنسبة عالية ولكنها لم تزل موجودة في أوساطها في المقابل بأن المفروض في هذه المواكبة والأهداف المرسومة من أجلها تفرض الإجراءات الحديثة وترفض التقليدية، والمحير في الأمر أن تجد بعض الجهات تتمسك بالدمج بين الإجراء التقليدي والحديث والذي يؤثر على الهدف والمنجز المرغوب، وذلك بالإيمان منهم ببعض الطرق القديمة في تقديم الخدمة، والذي من الأولى والأهم بأن يكون العمل على مواكبة الجديد بكل جدية ورفض الاستسلام، والتغلب على المعوقات بكل إحترافية وتفاني مع إجراء التحديثات والتقييم والتطوير عليها للأفضل بدلاً من ركنها أو بعضها عرض الحائط والاستسلام للطرق التقليدية والتي لاتسمن ولاتغني في عالم اليوم والغد.
فالمعلن والظاهر بأن القطاعات المركزية ” الأم ” تعمل جاهدة بأن تكون صديقة لمواكبة سرعة الإنجاز بطرق مُيسرة إلكترونية والاستغناء عن الوقوف في طوابير الإدارات وعن تراكم أكوام الأوراق باعتبار اليوم عالم التكنو والكمبيوتر والحوسبة.
ومن فوائد الإدارة الإلكترونية السرعة في إنجاز العمل ويساعد في اتخاذ القرار بتوفر المعلومات وخفض تكاليف العمل والضغوط مع رفع مستوى الإداء وتجاوز مشكلة البعد الجغرافي والمسافات وإهدار الوقت ومعالجة البيروقراطية التي تسود على سير العمل وتطوير الآلية، ومواكبة المستجدات والتطورات ورفع كفاءة العاملين.
والحقيقة المرة بأن كثير من تلك الدوائر والجهات الخدمية توهمك بأنها تطبق النظام الإلكتروني والطرق الحديثة وفي الواقع هي بعيدة عن ذلك ويسيطر عليها النظام التقليدي ولنا في بعض الجهات والدوائر في مجتمعنا اليوم خير دليل.
وهذا مما يؤخر عجلة التقدم والتطور في تلك الإدارات وإضعاف عملية المواكبة والانتقال السريع للأفضل وسرعة الإنجاز والذي يعيدنا إلى تخصيص غرف للأرشيف والمستودعات لتخزين الأكوام الورقية وتجهيز الصالات للانتظار أوقات ما الله بها عليم، والتي في عالم التكنولوجيا والحداثة لم يعد لتلك السبل وجود.
!! فهل هذه قلة في الاحترافية ؟؟ أم تسود البيروقراطية على القرار ؟؟ أم تقادم الخبرات جعل الحداثة حبيسة خلف الكواليس ؟؟
أترك الإجابة للمسؤولين المعنيين ..!! مع أمل المواكبة بنسبة ١٠٠٪‏ لأن المستجدات سرعان ماتتحول إلى تقليدية في زمن تتسارع فيه المُتغيرات والتغيرات في فضاء الأقمار والعلوم.
رغم أن التطورات في مجال الإتصالات و ابتكار تقنيات الإتصال المتطورة جعلت الإدارة الإلكترونية من ثمار الإنجاز في العصر الحديثِ، حيث أدت إلى ضرورة الإستفادة من التقنيّة مما أدى الى التفكير الجدي من قبل الدول والحكومات والإدارات في الإستفادة من منجزات الثورة التقنية والتي تساهم بفاعلية في حل العديد من الأمور وتقديم الخدمات للمواطنين بطريقة إلكترونية آمنة وأفضل في إنجاز الأعمال.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>