“آمال العرجان” تكتب: ‏في #الأحساء ..سرور ينادي ريم

الزيارات: 16245
تعليق 16
https://www.hasanews.com/?p=6394239
“آمال العرجان” تكتب: ‏في #الأحساء ..سرور ينادي ريم
آمال العرجان

في أمسيات بعيدة ، كانت جدتي رحمها الله تحكي لنا قصصاً شيقة و أساطير مخيفة أحياناً ، حتى ننام بسرعة بعد صلاة العشاء مباشرة … و من القصص التي أخذت قلبي و عقلي حينها، قصة سرور و هي لمن لا يعرفها قصة من التراث الخليجي القديم تدور حول رجل توفيت زوجته تاركةً له ولداً اسمه سرور ، و كان سرور طيباً مطيعاً هادئاً و لم تتغير طباعه حتى بعد زواج والده، فكان لا يرد طلباً لزوجة والده أو “يمه” كما كان يسميها. و في أحد الأيام دعى والد سرور رجالاً للعشاء و احضر الذبيحة و طلب من زوجته تحضيرها و بالفعل أعدت الطعام لكنها اشتهته و بدأت تأكل قطعاً من هنا و هناك حتى أتت على اللحم كله فلم يبق للضيوف عظم ، و اسقط في يدها فلم تجد حلاً ينقذها مماهي فيه إلا سرور …نادته و جاء الصغير ملبياً : سمي يمه ..! فأمسكت به و نحرته كذبيحة والده و قطعت رأسه و رجليه و ألقت بجسده الغض في قدر الطهي و احتارت بالرأس و الأقدام فدفنتها تحت مربط الخيل الخاص بوالده . جاء الضيوف و أُدخل عليهم العشاء لكنهم رفضوا الأكل إلا بعد حضور سرور و لم يعلموا أنه تحت إيديهم و مع اصرار الرجال على حضور الصغير طيب المعشر ، ناداه والده لكنه لم يتلق الجواب و سأل عنه زوجته فأنكرت رؤيته … هنا ترك الرجال المكان و غادر الجميع ينادون بحثاًعن سرور …فجأة سمع أحدهم صوت امرأة من المقبرة :
يا ذَا المنادي شغلت أفادي
سرور ذبحته مرت ابوه
و رجيلاته تحت مربط خَيل ابوه
فر الرجل فزعاً خائفاً و احضر والد سرور ليقف على الامر …حضر الأب و عرف صوت زوجته المتوفاة ثم ذهب مسرعاً إلى مربط الفرس و وجد بقايا ضالته … صمت الأب و كظم الغيظ لكنه لم يعف … ترك الزوجة أياماً متظاهراً بالحزن ثم طلب منها أن تحضر قدراً للطبخ ففعلت المطيعة .. فما كان منه إلا أن رماها في القدر حتى ذاب لحمها و عظمها و أرسل القدر إلى بيت أهلها . هنا سكتت جدتي عن الكلام المباح و ضحكت من خوفنا و قالت : هذي قصة كذب ما تخوف .
بالأمس تذكرت القصة و تجددت معها كل احاسيس الخوف و الهلع .. شعرت بقلبي يذوب في صدري بعد سماع خبر الطفلة المنحورة و زاد الأمر عندما رأيت صورة منسوبة لها ، كانت “سرور” أخر ..! نعم كانت سروراً للناظر و بهجة للخاطر و مع ذلك كانت اليد الأثمة أقوى من يديها وغادرت روحها أرضنا المتسخة بقلوب سوداء لتحلق في جنة الرحمن . لكن القصة الجديدة تشابكت أوراقها مع القصة القديمة و لا يزال الملف مفتوحاً و أوراقه مبعثرة ..! ملف العنف الأُسَري الذي بدأ منذ قصة سرور و لم يقف عند قصة ريم و ما خفي كان أعظم ..!
إذا كان الحال وصل إلى القتل العمد و ليس العرضي فقد يُضرب الطفل دون قصد القتل لكن المنية تكون في هذه الضربة ، إذا كان القاتل مقدماً على جريمة كهذه عامداً متعمداً فكيف كانت معاملته للطفل قبل القتل ..؟! و كم من طفل تُقتل فيه الأحلام و البراءة و الطفولة كل يوم و لا يعلم بحاله إلا الله ..! ربما اختصرت المجرمة المسافات و أنهت الموضوع بسرعة لكن هناك .. هناك خلف الأبواب المغلقة موضوعات أخرى لم تختصر وأطفال أخرون تحت التهديد أياً كان هذا التهديد ، لذا لابد من وقفة حازمة مع أي نوعٍ من الإيذاء يتعرض له الطفل و لابد من الحرص على توافر الأهلية فيمن يرعاه في حال غياب الوالدين أو أحدهما.
قصتك لم تكن كذباً يا جدتي بل حقيقة… لكن في قصتك نطق الموتى و في قصتي سكت الأحياء …!

آمال العرجان

التعليقات (١٦) اضف تعليق

  1. ١٦
    فتحيه احمد

    شكرا امال على تفاعلك واحاسيسك وربط قصة جدتي وسرور وقصة ريم مع زوجة ابيها رحمك الله ريم وصبرا جميلا لوالدتك ووالدك

  2. ١٥
    ساره عبدالمنعم

    روعه مبدعه

  3. ١٤
    ميم

    ربي يرحمها ويجعلها من طيور الجنه . حسبي الله ونعم الوكيل

  4. ١٣
    ام الشيوخ

    الله يجبر قلب والداها وحسبي الله ع من قتل برائتها

  5. ١٢
    فاطمه علي

    جدا روعه
    الله يرحمها حسبي الله ونعم الوكيل
    ناس احقادهم حتى على الاطفال الله يحفظهم يارب

  6. ١١
    غير معروف

    الله يرحمك ريم ان شاء الله شفيعه لوالديك حسبي الله ونعم الوكيل

  7. ١٠
    غير معروف

    حسبي الله ونعم الوكيل على قاتلت الطفولة والبراءة

  8. ٩
    غير معروف

    حسبي الله عليها عدد الرمال والحصى تشوف يومها من امراه مجرمه

  9. ٨
    هزاعه

    حسبي الله عليك من امراه مجرمه مجرده من الانسانيه

  10. ٧
    اب الطفله(في)

    ليس الابواب المغلقه فقط هي من خلفها الجريمه او الاعتداء على الاطفال مستشفيات الاحساء كلها نادي على اطفالنا لاحسيب ولا رغيب

  11. ٦
    ام فواز

    كتبتبي فابدعتي أخت آمال نعم قصة سرور كنا نستمع لها وكان يتملكنا الخوف ،،، نعم انه الزمن الان مخيف فلم ننسى فاجعة التوأم اللذان نحرا والدتهما كثرت الحوادث المفجعة في الحياة فوأدت سعادتنا

  12. ٥
    ام جماااانه

    حسبي الله عليها ..وين الرحمه والشفقه والعطف بل الأمومه
    والله لوعلمت عن حقارة الدنيا لماآذت طفله وقتلتها
    ولوعلمت الجنه ونعينها لاستزادت من الخير
    الله يرحمها…لاذنب ولاجريمه طير من طيور الجنه حرمتها حياتها …

  13. ٤
    شيوخ

    ما شاء الله تبارك الرحمان مبدعه
    رحمه الله رحمتنا واسعه
    وحسبي الله ونعم الوكيل

  14. ٣
    ام تركي

    حسبي الله ونعم الوكيل على كل ظالم

  15. ٢
    ام منيره

    مبدعه استاذه امال
    حسبي الله ونعم الوكيل

  16. ١
    لطيفه?

    مبدعه جداً كم من الألم في ربط القصص الخياليه في قصص واقعيه جسدتها ارواح وأجساد مسلمة .
    في الخيال قصه وفي الواقع غصه ?

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>