تأكيدًا للريادة

بالصور .. الأحساء نيوز تُتوّج بجائزة “إثراء الإنتاج الإعلامي” بحضور “وكيل الأحساء” الجعفري

العبد الرضا تسأل: ماذا يعني لنا اليوم الوطني؟

الزيارات: 1799
التعليقات: 0
العبد الرضا تسأل: ماذا يعني لنا اليوم الوطني؟
https://www.hasanews.com/?p=6391478
العبد الرضا تسأل: ماذا يعني لنا اليوم الوطني؟
وسام محمد - الأحساء نيوز
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
نقف اليوم مهنئين لا لنحتفل فحسب بذكرى البوم الوطني؛ بل لنجدد البيعة والعهد والولاء.
نجدد البييعة لمن بايعوهم آباؤنا وأجدادنا.
نجدد الذكرى السنوية باليوم الوطني  الذي أصبح رمزا عالي السقف للولاء ،نجدد الذكرى السنوية باليوم الوطني الذي أصبح رمزاً عالي السقف للولاء، بوصفه جزء من ذاكرة كل مواطن العاطفية.
وهذا واقع ثري يفرز تجديد العهد لنصرة الوطن والمولطن بالسعي الحثيث واللحمة الجمعية لتقديم مايمكن  تقديمه لهذه الأرض (الأم ) ومضاعفة الجهد للسمو نحو أعلى قمم الحضارة  لنكون معاً بائعوا  الحضارة لا مشتروها، ومن هذا المنبر نقف وقفة مع الذات بسؤال ماذا يعني لنا اليوم الوطني؟
اليوم الوطني هو إعلان عن مدى الاعتزاز بالانتماء لهذا الوطن وإظهار مظاهر الغبطة والسرور تعبيراً عن الحب والفرحة هذا من جهة، ومن جهة أخرى مراجعة الذات في ماذا قدمنا؟ وناذا ممكن أن نقدم؟
من أجل أن نكون  وطنيين درءً لأسباب الفرقة والطبقية التي تؤدي إلى إيقاف عجلة النهضة  والتقدم، ولا سيما ونحن في عصر العولمة والإنفجار الثقافي والتفوق العلمي وأخص بالدور العنصر  النسائي…
ماذا ممكن أن يقدمن ويشاركن في ظل أن الدولة منحتهن بما يتلائم مع طبيعتهن وأشركتهن في الحقوق مع الرجال إلا إننا نجد الكثير من مدخلات المعرفة غير متوائمة مع المخرجات حيث شاع العنف الأسري، العنف الزوجي، العنف اللفظي، العنف الطلابي.
فأين موطن الخلل؟
نجده يتجسد في فقد هوبة الحوار وثقافته وأسلوبه ومنهجه  ..
من هنا .. للوطن رؤية للتعامل مع الثقافات العالمية المنبثقة من فقه الحوار الأسري كبنية تحتية، فسعت جاهدة في إنشاء مركز للحوار الوطني.
بصفتي مستشار في الحوار وكعضو منتسبة للمركز أرى ضرورة تعزيز الحوار باعتباره قيمة كبرى وركن مهم للرقي ويلبي الحاجات  الضرورية لتكامل الشخصية الإنسانية عموماً التي من أجلها سعت المملكة في رفع سقفه في كل السياقات
لماذا الحوار؟
لفهم الآخر وتقارب وجهات النظر وإحداث الألفة وإلقاء الطبقية التي من كبريات قيم المملكة لدمج المواطنين بعضهم البعض استشعاراً بالأمن والأمان.
ماذا يجب علينا اتجاه ذلك؟
تعزيز ثقافة الحوار وتجسيده سلوكاً عاماً بين أفراد المجتمع وتكريماً لمفهوم  المواطنة وتأكيداً لقيمه.
بهذا نكون مساهمين في نهضة الوطن كون الحوار بناء ووقاية وعلاج وضرورة حياتية اجتماعية يتطلبه التواصل الاجتماعي
وعليه نحد من جانب آخر الصراعات الأسرية التي أيضاً أولتها المملكة عناية وأيما عناية بإنشاء مراكز تتبنى الإرشاد الأسري وإصلاح ذات البين وتقديم البرامج التدريبية في صالح الفرد والأسر ولنا  في ذلك الكثير مثل:
– مركز التنمية الأسري بالهفوف.
– مركز الاستشارات الأسرية المبرز.
– مركز التنمية الاسري التابع  لجمعية  البر.
وغيرهم الكثير في كافة مدن وقرى المملكة أرض السلام.
 والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وكل عام وأرض السلام والإسلام بألف عافية وخير.
معصومة العبدالرضا مستشار في الحوار وعضو بمجلس بلدي الأحساء

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>