تأكيدًا للريادة

بالصور .. الأحساء نيوز تُتوّج بجائزة “إثراء الإنتاج الإعلامي” بحضور “وكيل الأحساء” الجعفري

أسرة خارج حدود التغطية !

الزيارات: 2352
تعليقات 3
https://www.hasanews.com/?p=6390837
أسرة خارج حدود التغطية !
بكر العبدالمحسن

تعتبر الأسرة في كل المجتمعات الإنسانية المحور الأساسي التي يُعتمد عليها في بناء القيم والعادات والسلوك الحسن والإبداع والتفوق والنمو السليم نحو حياة أفضل .

والأسرة القادرة على بناء هذه المعطيات هي التي تعرف دورها وأهدافها ووسائل حركتها في كل مراحل تكوينها .

وقد تم الاهتمام بدور الأسرة في الجانب البيولوجي دون اهتمام وعناية في مضمون الأسرة كلبنة في جسد المجتمع وتطوره وتقدمه .

ومن المراحل الأساسية التي تسبق مراسم الزواج مرحلة ما يسمى ( بالخطوبة ) وهي مرحلة تقع ما بين عقد قران الزوجين وليلة الزفاف ويقدر وقتها من شهر إلى ستة أشهر حسب كل مجتمع .

والحديث عن هذه المرحلة له أهميته في رسم السياسة المستقبلية للتكوين الأسري بعيدا عن تضييع وقت الخطوبة في الغرام وتأمين مستلزمات السكن والترفيه وشكليات ليلة الزواج و المظاهر المادية التي سرعان ما تزول بانتهاء هذه المراسم ، وتنكشف للطرفين الحقيقة وتظهر التصرفات والسلوكيات والأداء الذي لم يكن في لغته وأدائه ومضمونه متفقا عليه أو مخططا له ، وينتج عن ذلك الاختلاف وفي حالات معينة الانفصال أو الحياة الرتيبة المملة التي تشتعل نارها بمجرد خلاف بسيط .

ومن هنا لابد للزوجين من استغلال جزء من مرحلة الخطوبة لتهيئة مرحلة ما بعد ليلة الزفاف في النواحي التالية :

* إدارة المشاعر والأحاسيس وكيفية تنميتها في المستقبل من حيث اللغة اللفظية أو من حيث الأداء الشكلي في الملبس أو المظهر أو من حيث نتائج السلوك في تصرفات الزوجين .

* إدارة الإنجاب وهو ركن أساسي في تكوين الأسرة من حيث تنظيم وقته وعدده والوسائل المتبعة في التربية .

* إدارة الموارد المالية من حيث معرفة الطرفين للموارد المستقبلية وطريقة صرفها في شؤون الحياة .

* إدارة التطلعات والرؤى المستقبلية من حيث الأمنيات والأحلام في المستقبل وكيفية ترتيب أولوياتها .

* إدارة العلاقات الاجتماعية الجديدة بين أهل الزوجين على أساس التوازن في بناء هذه العلاقات التي قد تكون مصدر إزعاج لحياة الأسرة في المستقبل .

* إدارة الظروف الخاصة فكثير من الفتيات يتزوجن وهن في مراحل دراسية أو الزوج في ظروف عمل خاصة أو غيره وقدرة الطرفين على وضع خطة للتعامل والتعايش مع هذه الظروف الخاصة .

المهم لا أريد أن تتحول مرحلة الخطوبة الجميلة إلى ورشة عمل في مؤسسة بين الزوجين بقدر أهمية لغة الغرام والمشاعر والأحاسيس فيها .. ولكن علينا أن نتحدث عن المستقبل بعد هذه المرحلة وكيف نفهم طبيعتها وإدارتها والأسس التي نعتمد عليها في علاج مشاكلها .

وعلينا أن ننظر من حولنا ونختار بين أسرة في المستقبل لها دورها في بناء القيم والعادات والسلوك والإبداع الحسن في كل شيء وبين أسرة خارج حدود التغطية محسوب عليها الخدمة وليس لها وظيفة أو دور في بناء المجتمع .

التعليقات (٣) اضف تعليق

  1. ٣
    السيد باقر بن يزيد

    الاوسرة المونتجية هيه التي تاكون داخل التقطية يعنى تكون فهمانة ومتوعية تعرف شتاكل وشتشرب وتعرف الداش والطالع وهذا هوا اصح الصحايح اومات تترك الدعوة سيبانة ذا ينام في الصبح وذاك يصحى في الليل وخربطة بالخبطة ما يصلح ابدن

  2. ٢
    صادق الجبران

    مقال رائع
    اناملك تخط حروف من ذهب صديقي بكر

  3. ١
    السيد حسين آل ماجد

    أحسنت ..مقال ءكثر من رائع وهام جدا للمقبلين على الزواج أو ذويهم.
    الإدارة هي طريق نجاح كل منظومة. ولهذا إدارة الحياة الزوجية بشكل ناجح تكون بإدارة هذه النقاط المذكورة.
    مقال ثمين ..وفقك الله في قلمك ولسانك وفكرك.

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>