تأكيدًا للريادة

بالصور .. الأحساء نيوز تُتوّج بجائزة “إثراء الإنتاج الإعلامي” بحضور “وكيل الأحساء” الجعفري

حج الحجيج

الزيارات: 1518
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6389119
حج الحجيج
متعب الكليب

تجذب المشاعر المقدسة في تلك الأيام المحرمة العشر من ذي الحجة أنظار العالم أجمع والإسلامي بالأخص، بما تزينه وتعتريه من مشاعر ومناسك بين جموع من عباد الله ملبين لله مواحدون مؤمنين أن للحج منافع روحية وروحانية كثيرة وفضله كبير، وهو الركن الخامس من أركان الإسلام والحج فرض عيّن على كل مسلم بالغ قادر لما ذكر في الكتاب : (وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ )

حج الحجيج ورأى العالم ما سُخر من خدمات وإمكانيات من اجلهِ، جموع تسير في نظام وأحد وبقعة واحدة وزمن محدود، متحدين نحو غاية وَاحِدَة متوشحين بوشاح البياض (الإحرام ) بين غني وفقير وكبيرٌ وصغير وقويًّا وضعيف ومن جنسيات متعددة تحت راية التوحيد إنه توفيق الله عز وجل.

في أرض المسجد الحرام بين الصفا والمروة سعياً وقبله الكعبة المشرفة طوافاً عبادة وطاعة لرب البيت سبحانهُ، أيامٌ هلل وكبر فيها كل متمتع ومقرن ومفرد، جموعاً غفيرة توافدت لقضاء شعيرة رب العباد يغمرهم السعادة والطمأنينة بين منى تروية وعرفة وقوفاً ومزدلفة مبيتاً، وبين رجم الجمرات الكبرى والوسطى والصغرى متعوذين من الشيطان الرجيم ومن وساوسه وضلاله، ناحرين هديهم متبعين سنة نبينا صَل الله عليه وسلم.

ومن أجل هذه العبادة الربانية سُخر لها كافة الإمكانيات وذلل لها كافة الصعوبات، جهود كبيرة وخدمات شاملة ومنشآت متكاملة بتوفيق الله وفضله ولله الحمد سعياً وحرصاً على راحة الحاج والمعتمر.

وإن ما تقوم به وما تبذله هذه ألبلاد المملكة العربية السعودية من جُهود جبارة في الحج والعمرة والحرمين الشريفين خدمة للمقدسات وضيوف الرحمن يشهد له القاصي والداني المحب والصادق المحق بل وحتى الحاقد الحاسد الفاسد وهذا مشاهد وملموس للجميع ولله الحمد، وهو شرف عظيم شرف الله به هذه البلاد وقادته، ومدعاة للفخر والإعتزاز في خدمة حجاج بيت الله الحرام والمعتمرين والزائرين.

وهذا مما يجسد الدور الريادي للمملكة في تيسير مناسك الحج والعمرة وجهودها في الحرمين الشريفين، وأنها على كفاءة وقدرة عالية وجدارة في إدارة شؤون الحج وسلامته باْذن الله، إنه مشهد مذهل وعظيم فكيف لهذه الحشود المليونية أن تسير وتتنقل بكل يسراً وسهولة في بقعة مباركة وأحده أنه أمر الخالق سبحانهُ وبعد فضله ومنه وكرمه ثم بفضل مايبذلهُ من ولائهم الله قيادة هذه البلاد من جُهود متتابعه مباركة باْذن الله، وبجهود وتوجيهات ووقوف سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان ونائبيه المحمدين حفظهم الله وأدامهم عزاً وذخراً وفخراً للإسلام والمسلمين، وجهود رِجَال أمننا وقواتنا البواسل الأمنية والإنسانية حفاظاً وتيسيراً على سلامة الحج والحجاج والتي تذكر وتشكر ويلحفها الحب والطمأنينة، ومنها المشاهد والمواقف الطيبة والجميلة التي تصطادها وتلتقطها عدسة الكاميرات الشخصية والتي دائماً ماتكون بصمة رائعة وحدث في شد أنظار ومشاعر شعوب ألعالم، فهم العيون الساهرة بعد الله بين عين لراحة ضيوف الرحمن وعين لسلامة عباد الله والبلاد فنسأل الله أن يجزيهم خير الجزاء وأن يرزقهم فضل خدمة ضيوف الرحمن.

وفق الله ولاة أمر هذه البلاد لكل خير ولا حرمهم الله أجر حجاج بيت الله الحرام ونسأل الله أن يحفظ هذه البلاد من كل شر ومكروه، وأن يحفظ وينصر قواتنا البواسل على الحدود وأن يسدد رميهم. اللهم آمين

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>