تأكيدًا للريادة

بالصور .. الأحساء نيوز تُتوّج بجائزة “إثراء الإنتاج الإعلامي” بحضور “وكيل الأحساء” الجعفري

منهج “أبو حديدة” في تفسير المعلومة المفيدة !

الزيارات: 1399
التعليقات: 0
https://www.hasanews.com/?p=6388622
منهج “أبو حديدة” في تفسير المعلومة المفيدة !
أحمد العويس

(وقالوا لو تشاء سلوت عنها،،،

فقلتُ لهمْ فانِّي لا أشَاءُ) -قيس بن الملوح

قبل أن يحدثني عن ما دعاني للحديث فيه -غفر الله له- أشار بغضب الى المستوى الغير مرضي، والذي ظهر به المنتخب أمام نظيره التايلندي. كما نوه حفظه الله الى أن الجماهير التايلندية المتواجدة في الخليج تؤكد على عدم صحة ضربة الجزاء المحتسبه ضد منتخب بلادهم، مشيرا الى ارتفاع طفيف في أسعار جلسات المساج التي يداوم عليها -عافاه الله- بأمر من طبيبه عفى الله عنه هو الأخر.

حدثني -حفظه الله- وعيناه شاخصتان الى السماء، عن زمن ليس بالبعيد وليس بالقريب، عن حقبة تاريخية طيبة، عن (حصه) تعذّر وصول المدرس فيها الى الصف، وتحديداً في المرحلة المتوسطة، أكان لدى الاستاذ عذرا مقبول أم كان يقلب الجمر في قهوة ابو مصطفى! لا نعلم أم أننا لم نود أن نعلم، جاء المرشد الطلابي على عجالة واختار أحد الطلاب من الذين (شنبهم توه خاط) وعلى كتفه الايسر مكان مخصص للشماغ، حيث أن المرشد الطلابي رأى في هذا الطالب المقدرة والحنكة على (تهجيد) مجموعة من المراهقين. أكان إختيارة مبنيا على منهجية علمية تلقّاها أثناء تعلمه، أم كان اختياره مبنياً على كبيرهم الذي علمهم السحر، أكان يعلم أنه بقراره هذا قد إستئمن كبير المراهقين على مجموعة من العقول المراهقة، و الأكيد إنه لم يعلم أن الطالب والملقب بـ (ابو حديده) عنصري التوجه، شوارعي النشئة، غربي الميول بتحفظ، يحفظ قصائد (بوب مارلي) و (بشير شنان)، مشجع متعصب لنادي (الإتفاق)، و على خلق ودين.

أكمل -حفظه الله- وعيناه تنظران الى الأرض: وقف (ابو حديده) -الله يثبته ويتوب عليه ويرحمه إن كان في عداد الاموات- ، وقام بالقاء محاظرة عصماء، محبوكة المقدمة، متسلسلة الافكار،منمقة الجوانب، تثير الدهشة وتسيل اللعاب، عنوانها (الأنثى من المهد إلى اللحد) أو كما أسماها حينها (النثيه من تنولد الين تموت)، حيث أخبرنا ماهي؟، ومن أين أتت؟، وكيف أتت؟، ولماذا أتت؟، وما هي الطرق الصحيحه والخاطئه للتعامل معها؟ وصحح لنا نظرة المجتمع الخاطئة تجاهها، فكان ينازع بل أنه أنتزع عرش

(نزار) منه ولو علم عنه مؤلف كتاب (النساء من الزهرة والرجال من المريخ) لأحرق كتابة واعتزل الكتابة.

إستلقى -ستره الله- وأشار الى علبة (فكس) ثم الى ساقيه الفخمتين وأكمل حديثه: إني أؤكد لك وبأنه خلال ال45 دقيقه المخصصة للحصه الواحدة لم يقاطعه اي من الطلاب حيث إمتاز (ابو حديده) باسلوبه الشيق الذي يجذب الطالب، ومعلوماته المتنوعة و التي تعددت مصادرها، وكان دائما ما يخبرنا بمصدر المعلومه للأمانه العلميه العاليه التي يتمتع بها، فكانت بعض المعلومات مصدرها (الشغاله)، واخرى (بنقالي البقاله)، واخرى من شاب التقاه في سجن الأحداث.

إنتهى حديثه قدّس الله سره.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>