احدث الأخبار

في أكثر من 30 صورة .. “وجوه الخير” يُكرّمون عدد من “رموز الأحساء وقياداتها” المتقاعدين بالصور.. تعرّف على قصة أول سعودية كفيفة تقتحم سوق “تنسيق الزهور” !! شاهد… “الأحساء نيوز” تجمع منسوبيها للاحتفاء بجائزة “إثراء المحتوى الإعلامي” بالصور .. “ميسي” يصل الرياض والبرازيل تبدأ التدريبات في ملعب الجامعة بالصورة .. قرعة خليجي 24 تضع المنتخب السعودي في المجموعة الثانية “الغذاء والدواء” تحذّر من منتَجَين لتجميل العيون لاحتوائهما على مواد ضارة ومحظورة شاهد .. نجاح فصل التوأم السيامي الليبي والربيعة يؤكد على تفوق الفريق الطبي المعاون له إجراء جديد من إدارات التعليم لحماية المدارس من السرقة خادم الحرمين يُصدر أمراً ملكياً بترقية وتعيين 21 قاضياً بديوان المظالم بفوزه على أوزبكستان .. “الأخضر” يتصدر المجموعة الرابعة ⁧‫بالتصفيات الآسيوية‬⁩ بحضور “النجم” و”الدعيج” … افتتاح معرض ريادي بمدرسة اليمامة العبيدان تحتفي بزواج ابنها “عبدالرحمن”
تأكيدًا للريادة

بالصور .. الأحساء نيوز تُتوّج بجائزة “إثراء الإنتاج الإعلامي” بحضور “وكيل الأحساء” الجعفري

كلا الطرفين على خطأ

الزيارات: 1660
تعليقان 2
https://www.hasanews.com/?p=6388035
كلا الطرفين على خطأ
عباس المعيوف

أحد أشكال الاعتداء على الآخر هو إهانة الرموز الدينية لطوائف المسلمين، وقد تعمدت أن أضيق الدائرة في المجال الإسلامي بالتحديد، فعندما تحل ثقافة اللعن والسب والقذف بين التيارات بمختلف مسمياتها نخلق روحا عدائية تسهم بشكل أو بآخر في سوء الظن وعدم الارتياح الذي يعتبر من أسباب توتر العلاقات مع المكونات الدينية في المجتمعات.

البعض يعيش حالة من المكابرة والأنا ويرفض الاعتراف بالآخر حتى ولو على صعيد السلم الاجتماعي، وتراه يغرد ليل نهار في مواقع التواصل الاجتماعي في تسقيط وقذف كل من يخالف أو يعارض منهجه، بالتالي هذا تفكير متخلف وغير واقعي؛ فالجهة التي تحاول أن تبعد الجهات الأخرى توقع نفسها في مكابرة غير مبررة وغير واقعية وتعيش صراعاً بين التيارات الإسلامية، ولا تنفع حالة الإسقاط، ففي النهاية هي مذاهب لها امتدادها التاريخي ومنهجها الديني والعقائدي، ولذلك ينبغي أن يكون هناك احترام متبادل بين الطوائف، والتسليم بأن هذه القضايا الدينية مردها يوم الحساب، أما في الدنيا فلابد أن يكون هناك احترام متبادل يضمن كل واحد منها عدم الإساءة للآخر.

يرى علماء النفس أن العنف اللفظي يعبر عن خلل عميق في التنشئة، ويقولون الغريب في ظاهرة العنف اللفظي أنها لا ترتبط بتراجع الوازع الديني، فعلى الرغم من حضور الوازع الديني من كل الديانات، لكن نجدهم لا يحافظون على القيم الأخلاقية داخل أديانهم.

لكل طائفة من الطوائف الإسلامية رمز من رموزها، ولا يحق لأي طرف تأجيج الصراع وتسخير من لا يفقهون في معنى الوحدة الاجتماعية باستثارات البسطاء والضحك عليهم؛ فجميع الأطراف خاسرة إذا لم يدركوا الغاية من هذا الصراع. على العقلاء من جميع الطوائف الإسلامية إدراك أن الأمة تمر بمحنة حقيقية في سنواتها الأخيرة، وأن هناك إعلاماً قوياً هدفه إثارة الفتن بين أبناء المذاهب الإسلامية يصب في عدم رعاية الأولويات لوحدة الصف الإسلامي.

الكيانات المذهبية هي اجتهادات وقراءات، ومن الخطأ تعميم قراءة أو ثقافة نتيجة موقف معين لها مئات السنين، وتتحمل الطائفة أخطاء ذلك حتى هذا اليوم، مع العلم أن أسباب الاختلاف في الواقع ليست دينية محضة بل لعبت وأسهمت سياسات الدول في ذلك.

وجميعاً ندرك أن المجانين من بعض المؤدلجين وبعضهم يعلم بالهدف من الإثارة المذهبية. لعل ثقافة السب هي المعضلة التي خلقت بؤرة الخلاف وساعدت في نشر ثقافة الكراهية بين المسلمين، يقول الإمام علي عليه السلام وهي رسالة لجميع المسلمين «كَرِهْتُ لَكُمْ أَنْ تَكُونُوا: لَعَّانِينَ، شَتَّامِينَ تَشْتِمُونَ، وَتَتَبْرَءُونَ، وَلَكِنْ لَوْ وَصَفْتُمْ مَسَاوِئَ أَعْمَالِهِمْ فَقُلْتُمْ مِنْ سِيرَتِهِمْ كَذَا وَكَذَا، وَمِنْ أَعْمَالِهِمْ كَذَا وَكَذَا، كَانَ أَصْوَبَ فِي الْقَوْلِ وَأَبْلَغَ فِي الْعُذْرِ، وَ«لَوْ» قُلْتُمْ مَكَانَ لَعْنِكُمْ إِيَّاهُمْ، وَبَرَاءَتِكُمْ مِنْهُمْ: اللَّهُمَّ احْقُنْ دِمَاءَهُمْ، وَدِمَاءَنَا، وَأَصْلِحْ ذَاتَ بَيْنِهِمْ وَبَيْنِنَا، وَاهْدِهِمْ مِنْ ضَلَالَتِهِمْ، حَتَّى يَعْرِفَ الْحَقَّ مِنْهُمْ مَنْ جَهِلَهُ، وَيَرْعَوِيَ عَنِ الْغَيِّ وَالْعُدْوَانِ مِنْهُمْ مَنْ لَجَّ بِهِ، لَكَانَ أَحَبَّ إِلَيَّ، وَخَيْراً لَكُمْ».

بالنتيجة.. الخطر محدق حولنا، وإذا لم نقدم مصلحة الأمة على مصالحنا الشخصية والمذهبية أصبحنا للأعداء هدفنا سهلاً، وهذا ما نلحظه هذه الأيام من تضعضع وتشتت إسلامي انعكس على واقعنا المعاش.

 

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    السيد باقر بن يزيد

    الرموز الدينية بشر حالهم حال اي فرد، المخاطئ هو الي يغدسهم ويضعهم فوق منازلهم هنا الخطا ومربط الفرس

  2. ١
    محمد بن علي

    احسنت اخ عباس وهده المجلة اساءت مثيراً لرموزنا الدينية وما زالت

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>